حملة “استحِ” لمقاطعة المنتجات الصهيونية في الأردن: قل “لا” وعلمها لغيرك

January 4th 2013 | كتبها

حملة “استحِ” لمناهضة الصهيونية ومقاطعة بضائعها

http://nozion.net/?p=1315

 

مروة بني هذيل

3/1/2013

أطلقت جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية يوم أمس الخميس حملةً تُعتبر من صميم أهدافها، وهي حملة مقاطعة البضائع الصهيونية في السوق الأردنية، بعد أن كثر وجود البضائع المستوردة من الكيان الصهيوني، وكثر التطبيع من قبل بعض المواطنين في شراء تلك البضائع.

و تهدف الحملة، التي تحمل عنوان “استــحِ”، بالدرجة الأولى الى توعية الناس بأهمية مقاطعة الكيان الصهيوني، كلٌ حسب توجهه و إهتمامه، كما تهدف الى الحفاظ على مفهوم العداء للكيان الصهيوني (تجريم التطبيع، و تحفيز العداء له في نفوس الشباب)،  وبيان تأثير مقاومة التطبيع على الوضع الاقتصادي للكيان الصهيوني.

وتهدف الحملة أيضاً إلى إشعار الذين يتاجرون بالبضائع الصهيونية أنهم تحت المراقبة من قبل الزبائن و إشعارهم بالرقابة الدائمة من خلال الزيارات التوعوية الشعبية المفاجئة.

وسيقوم أعضاء هذه الحملة، بزيارات مفاجئة للمحلات التجارية التي تطبع مع الكيان الصهيوني بالعلن، كما تشمل فعاليات الحملة نشر ملصقات تحث على المقاطعة، وتخاطب عقل المواطن وقلبه، لبيان خطورة التطبيع على المدى القريب والبعيد، مؤكدةً بأن الكيان الصهيوني هو العدو الأول للأمتين العربية والإسلامية.

وتستهدف هذه الحملة في حدودها البشرية المجتمع الأردني بأكمله، مقسماً على مجموعات فرعية، من تجار ومستهلكين، وربّات البيوت، وطلبة المدارس والجامعات والأطفال لحثهم على المقاطعة الثقافية والاقتصادية للكيان الصهيوني، كما تستهدف الشباب العاملين في المنشآت التي تروج للمنتجات الصهيونية أو المؤسسات التي تمارس العمل التطبيعي.

ولسوف تكون هذه  الحملة هدفاً دائماً لكل أعضاء الحملة، بحيث تبقي نشاطاتها دائمة، مستمرة ومتطورة، بدلاً من البدء من الصفر بعد كل مرة !!

 

قل “لا” ثم علمها لغيرك

http://nozion.net/?p=1320

ضمن حملتها لمقاطعة البضائع الصهيونية (استحِ) تنظم اللجنة الإعلامية الشبابية في جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية، حملة زيارات ميدانية لأسواق ومحال تجارية، رُصدت فيها بضاعة صهيونية، منها ما هو معلن عن مصدره بكل وقاحة، ومنها ما لم يعلن عن مصدره، الزيارات تهدف لإقناع التجّار الأردنيين أن هذا فعل لا أخلاقي ولا وطني و لا منطقي في آنٍ معاً….

أنت مدعوّ لتكون معنا، وتكون جزءاً من التأثير الإيجابي على تجار نسوا أطماع الصهاينة في الأردن ونسوا أن الكيان الصهيوني كيان غاصب وغير شرعي في عرف العرب، ونسوا أنهم يشجّعون أعداءهم بهذا ويدفعون ثمن الرصاص الذي يقتلون به. 

كن أمام جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية، في جبل اللويبدة بالقرب من كلية الشريعة شارع بيرم التونسي الساعة ١٢ ظهراً يوم غدٍ السبت 2013/1/5.

 

الموضوعات المرتبطة

فيديو: المسار الإبراهيمي والإسلام السياسي في مواجهة النهج القومي

المشروع القومي العربي في مواجهة المشروع التركي الإخواني والديانة الإبراهيمية والتطبيع مع الكيان [...]

ميزان القوى الذهبي عالمياً: أحد مفاتيح الهيمنة على الاقتصاد العالمي

  يعد الذهب صمام أمان إذا بدأت العملة بالانهيار، وبهذا المعنى، فإنه مؤشر على صلابة الاقتصاد في حالات الأزمة.  لكنه أيضاً مخزنٌ للقيمة لا يتأثر بمعدل التضخم، لأن قيمته التاريخية تبقى ثابتة [...]

فيديو: العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده… د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية

العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده... د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية ليلة 8/8/2022   https://t.me/alqawmeAlarabe/12265 [...]

مرجع: “الربيع العربي” كرافعة تطبيعية

إبراهيم علوش – مجلة "الفكر السياسي"، اتحاد الكتاب العرب، العدد 81 (28 نيسان/ إبريل 2022) لم تسقط الاتفاقات "الإبراهيمية" من فراغ، إذ أن أحد مصادرها كان الاتفاقيات والمعاهدات ما قبل [...]

روسيا الدولة والفضاء السلافي

إبراهيم علوش - طلقة تنوير 80 (1/3/2022) ظهر السلاف، أول ما ظهروا، في أواسط أوروبا بين القرنين الخامس والعاشر الميلاديين، وكانوا قبلها أقواماً تعيش في ظل إمبراطوريات أخرى، لكنهم لم يثبتوا [...]
2022 الصوت العربي الحر.