إلى الرفيق العزيز بشار الأسد بمناسبة خطابه الأخير

January 6th 2013 | كتبها

الرفيق العزيز بشار الاسد، من سمع كلماتك اليوم يتعرف أكثر على معدن الإنسان الحديدي الهادئ الذي يحدق بثبات فولاذي في عين العواصف المتجمعة أمامه، فتزّور هي وتتقلص، دون أن يتنازل عن شيءٍ من إنسانيته.

 

فهل تسمح لي أن أقول لك شيئين؟

 

الأول طلب صغير: أقدر حجم المشاغل في ظل التحديات التي تواجهها سورية اليوم، لكن يا حبذا لو أجريت باستمرار مقابلات تلفزيونية، أو خطابات، كل أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر، فكلماتك كانت كالبلسم على الجرح، وكجسر العبور العالي فوق الأمواج المتلاطمة، ولا بد من التواصل دورياً مع أنصار الوطن في سورية وفي الوطن العربي الكبير لتطمئن قلوبهم.  ولا تغب عن أعينهم واذانهم، لأن طلتك وصوتك ولغتك وصلابة موقفك باتت كلها جزءاً لا يتجزأ من طلة الجيش العربي السوري في ميادين القتال.

 

والثاني: ربما تعرفه… وهو أني أحبك.

 

وشكراً.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=585979038086002&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]

هل يتناقض حديث الرئيس الأسد عن العروبة والإسلام في جامع العثمان مع الهوية الوطنية؟

إبراهيم علوش حملت كلمة الرئيس الأسد في الاجتماع الدوري لوزارة الأوقاف السورية في جامع العثمان في 7/12/2020 سُحُباً فكريةً وثقافيةً عامرة ارتجلها ارتجالاً من مخزونٍ رحبٍ عميقِ اللجج مستنداً [...]

استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة [...]

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]
2021 الصوت العربي الحر.