الكرة في ملعب المعارضة السورية غير المسلحة الآن

January 25th 2013 | كتبها

خيراً فعلت وزارة الداخلية السورية بإصدارها بياناً، تداولته وسائل الإعلام اليوم، دعت فيه كل المواطنين السوريين الذين غادروا القطر بصورة مشروعة أو غير مشروعة، وبغض النظر عن الإجراءات المتخذة بحقهم، للعودة لسورية مطمئنين آمنين، كما دعت الوزارة قوى المعارضة الراغبة بالمشاركة بالحوار بالعودة بدورها إلى سورية.

وتأتي هذه المبادرة انسجاماً مع  النهج العام للدولة السورية، ومع المبادرة التي اطلقها الرئيس بشار الأسد، في خطاب التحدي والنصر يوم 6/1/2013، حين اعتبر الحوار الوطني طريق حل الأزمة في سورية، لمن يرغب بالحوار، بالتوازي مع قيام الدولة السورية بمسؤوليتها وواجبها في التصدي للأعمال التخريبية والإرهابية المجرمة، لمن لا يريد الحوار.

وإذ نؤكد على ضرورة التزام الأجهزة الأمنية التام والحرفي بما جاء في بيان وزارة الداخلية السورية الذي دعا المعارضين للعودة وللحوار، لأن هذه الخطوة المهمة ستساعد بعزل الإرهابيين المدعومين من الخارج عن حواضنهم السياسية التي يتغطون بها، فإننا نلفت النظر أيضاً أن هذه الخطوة، التي لم تكن الأولى للحوار مع المعارضة والمعارضين، تترك الطابة سياسياً ومعنوياً في ملعب تلك المعارضة.

بالتحديد، يدور الحديث هنا عن هيثم مناع ومن يتبنون موقفه.  فمن يرفض الحوار يطالب فعلياً بالحل العسكري والتدخل الخارجي، بغض النظر عن الشعارات التي يطرحها ضد التدخل والطائفية والعسكرة وما شابه…  فثمة مساران في سورية اليوم لا ثالث لهما: طريق العمل الإرهابي المدعوم من الخارج، وطريق التفاهم مع هذه الدولة، وهذه القيادة التي تدافع عن سورية والإقليم الآن، في مواجهة القتل والدماء والتدخل الخارجي.

ومن يرفض الحوار، من الطبيعي أن ينحدر للمشاركة مع المعارضة الدموية التكفيرية المدعومة من الخارج، كما في مؤتمر البحر الميت مثلاً، وأن ينحدر لتبرير عنف العصابات التكفيرية كما فعلت قيادات “هيئة التنسيق الوطني” عبر وسائل الإعلام تكراراً، باعتباره “رد فعل على عنف النظام”، بعد كل ما جرى ويجري وانكشاف كل الأوراق…

باختصار، برنامج “إسقاط النظام” اليوم هو برنامج تدمير سورية والإقليم، وبرنامج “الحوار الوطني” هو البرنامج البديل لتدمير سورية، وتأتي بادرة الحوار مجدداً من قبل سورية لإعطاء فرصة أخيرة لأبنائها المعارضين المخلصين، لكي يعودوا، دون التخلي عن معارضتهم، إلى وطنهم، أو لكي ينكشفوا…

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=595813530435886&id=100000217333066

 

الموضوعات المرتبطة

خمسة خيارات للسياسة الأوروبية في سورية

د. إبراهيم علوش تحت عنوان "خيارات الاتحاد الأوروبي في التعامل مع نظام الأسد"، نشر مركز أبحاث هولندا للعلاقات الدولية Clingendael ورقةً في نهاية الشهر الفائت، هي حصيلة ورشة عمل عقدها المركز [...]

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]
2020 الصوت العربي الحر.