جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية: ندين زيارة نتنياهو لعمان واللقاء معه

January 17th 2014 | كتبها

 


 

 

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية زيارة رئيس وزراء العدو الصهيوني للعاصمة الأردنية عمان يوم الخميس 16/1/2014 ولقاء الملك عبدالله ومسؤولين أردنيين آخرين معه، وتؤكد أن التطبيع مع العدو الصهيوني هو مصدر الخطر على الأردن وفلسطين وكل الأمة العربية. 

 

 

إن من يبحث عن الأمان من نوايا الكيان الصهيوني الخبيثة تجاه الأردن في أحضان نتنياهو كمن يبحث عن الأمان من السم الزعاف في أحضان أفعى.  وقد سربت بعض وسائل الإعلام الأردنية بأن هم نتنياهو في اللقاء مع الملك كان معرفة تفاصيل ما تمخضت عنه زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للأردن!!!!  ومن الواضح أن نتنياهو والقادة الصهاينة عامة يتعاملون باستهتار لا يجوز أن يمر مرور الكرام…  وقد بات الأردن الرسمي يتوجس الآن من التفاوض المباشر الذي احتضن إطلاقه، فيا للمفارقة!

 

 

وكما كنا نؤكد دوماً، بات من الواضح مما رشح عن جولات كيري في وسائل الإعلام أن أي “حل سياسي” مع العدو الصهيوني سيأتي بشروط صهيونية تميل الإدارة الأمريكية لتحقيق معظمها خاصة فيما يتعلق بملفات اللاجئين والقدس والمستعمرات والغور، وهو ما يمثل خطراً وجودياً لا على القضية الفلسطينية فحسب، بل على الأردن أيضاً كدولة وكمجتمع. 

 

 

الكيان الصهيوني يصعد بشتى الطرق، ومنها تمرير مشروع قرار بتهجير 300 ألف فلسطيني من الأراضي المحتلة في العام 48، والسعي الحثيث لتهويد وضم أجزاء واسعة من الغور والضفة (الكتل الكبرى والصغرى) والقدس، وهو ما يعني وضع البنية التحتية للتهجير أو لوجود فلسطيني غير مستقر على الإطلاق في الأراضي المحتلة عام 67 وهو ما يشكل عاملاً طارداً لهم حتى بدون تمرير قوانين من الكنيست.  واليمين الصهيوني مشروعه للحل السياسي هو موضوعياً تهجير الفلسطينيين من أرضهم وتوطينهم في أماكن أخرى، أما عودة اللاجئين، فخط أحمر عند كل القوى السياسية “الإسرائيلية” ذات الشأن.  فكيف يمكن أن يتحقق أي “حل سياسي” يحفظ ماء الوجه لموقعي المعاهدات بالحد الأدنى؟!

 

 

لن ندعو أحد من الرسميين العرب لتبني موقفنا المبدئي الرافض لكل أشكال التسوية مع العدو الصهيوني، والمتمسك بالمقاومة والكفاح المسلح طريقاً للتحرير، ولن نكرر تأكيدنا أن لا عودة بلا تحرير ولا تحرير إلا بالكفاح المسلح، بل نقول لهم فقط أن المصلحة الوطنية الأردنية والفلسطينية والعربية، ومصلحتهم المباشرة كأنظمة، باتت تقتضي إعلان بطلان معاهدة وادي عربة واتفاقية أوسلو، ووقف كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، وعلى رأسها التفاوض المباشر واللقاءات الرسمية مع القادة والرسميين الصهاينة.  فلا بد على الأقل من علامة حياة، ومن ردة فعل ما تحفظ شيئاً من الكرامة الشخصية إن لم نقل الوطنية والقومية، إزاء الغطرسة الصهيونية المتصاعدة، ولنبدأ بإطلاق أحمد الدقامسة وترك الجماهير تجتاح السفارة الصهيونية في عمان والتغاضي قليلاً عن حراسة الحدود مع العدو الصهيوني على الأقل بمستوى التغاضي عن حراسة الحدود مع سورية…

 

 

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

 

 

عمان 17/1/2014

 

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=247039645464445&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1&stream_ref=10

 

الموضوعات المرتبطة

تصريحات مخيبة للظن حول دولة العدو وقصفها لسورية من الوزير لافروف

أورد موقع "روسيا اليوم" بالعربية تصريحاً للسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، بالنص والصوت والصورة، يقول فيه: "أما بخصوص الغارات الإسرائيلية على سوريا، فنحن نعارض تحويل سوريا إلى حلبة [...]

حول الموقف من طالبان

 بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، دعمت سورية وإيران، على الأقل بحسب التقارير الأمريكية الرسمية،  مجموعات عديدة في العراق كانت تقاوم الاحتلال الأمريكي، لا بل تحول اسم "القاعدة" ذاته إلى [...]

بيان من لائحة القومي العربي حول قرار الرئيس التونسي تجميد البرلمان وإقالة الحكومة

استفاق شعبنا فجر اليوم (26/07/2021) على قرارات استثنائية اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد. وجه الرئيس كلمة للشعب التونسي أعلن فيها عن حزمة من القرارات استناداً إلى الفصل الثمانين من الدستور [...]

صدور الطبعة العربية من كتاب “أصوات من سورية”

صدرت في دمشق اليوم الترجمة العربية لكتاب المؤلف الكندي مارك تاليانو "أصوات من سورية" من ترجمة إبراهيم علوش وبسمة قدور في 212 صفحة عن دار دلمون الجديدة، والكتاب ترجمة للطبعة الثانية المزيدة [...]

لائحة القومي العربي مع الدولة السورية والاستحقاق الانتخابي الرئاسي

بعد عقد من الحرب العالمية على سورية، ورغم قسوة الحصار بكل أصنافه وشدته، بقيت الجمهورية العربية سورية صامدة وشوكة في حلق أعداء الأمة العربية، وهي في نظر لائحة القومي العربي أهم سند فعلي [...]
2021 الصوت العربي الحر.