جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية: ندين زيارة نتنياهو لعمان واللقاء معه

January 17th 2014 | كتبها

 


 

 

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية زيارة رئيس وزراء العدو الصهيوني للعاصمة الأردنية عمان يوم الخميس 16/1/2014 ولقاء الملك عبدالله ومسؤولين أردنيين آخرين معه، وتؤكد أن التطبيع مع العدو الصهيوني هو مصدر الخطر على الأردن وفلسطين وكل الأمة العربية. 

 

 

إن من يبحث عن الأمان من نوايا الكيان الصهيوني الخبيثة تجاه الأردن في أحضان نتنياهو كمن يبحث عن الأمان من السم الزعاف في أحضان أفعى.  وقد سربت بعض وسائل الإعلام الأردنية بأن هم نتنياهو في اللقاء مع الملك كان معرفة تفاصيل ما تمخضت عنه زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للأردن!!!!  ومن الواضح أن نتنياهو والقادة الصهاينة عامة يتعاملون باستهتار لا يجوز أن يمر مرور الكرام…  وقد بات الأردن الرسمي يتوجس الآن من التفاوض المباشر الذي احتضن إطلاقه، فيا للمفارقة!

 

 

وكما كنا نؤكد دوماً، بات من الواضح مما رشح عن جولات كيري في وسائل الإعلام أن أي “حل سياسي” مع العدو الصهيوني سيأتي بشروط صهيونية تميل الإدارة الأمريكية لتحقيق معظمها خاصة فيما يتعلق بملفات اللاجئين والقدس والمستعمرات والغور، وهو ما يمثل خطراً وجودياً لا على القضية الفلسطينية فحسب، بل على الأردن أيضاً كدولة وكمجتمع. 

 

 

الكيان الصهيوني يصعد بشتى الطرق، ومنها تمرير مشروع قرار بتهجير 300 ألف فلسطيني من الأراضي المحتلة في العام 48، والسعي الحثيث لتهويد وضم أجزاء واسعة من الغور والضفة (الكتل الكبرى والصغرى) والقدس، وهو ما يعني وضع البنية التحتية للتهجير أو لوجود فلسطيني غير مستقر على الإطلاق في الأراضي المحتلة عام 67 وهو ما يشكل عاملاً طارداً لهم حتى بدون تمرير قوانين من الكنيست.  واليمين الصهيوني مشروعه للحل السياسي هو موضوعياً تهجير الفلسطينيين من أرضهم وتوطينهم في أماكن أخرى، أما عودة اللاجئين، فخط أحمر عند كل القوى السياسية “الإسرائيلية” ذات الشأن.  فكيف يمكن أن يتحقق أي “حل سياسي” يحفظ ماء الوجه لموقعي المعاهدات بالحد الأدنى؟!

 

 

لن ندعو أحد من الرسميين العرب لتبني موقفنا المبدئي الرافض لكل أشكال التسوية مع العدو الصهيوني، والمتمسك بالمقاومة والكفاح المسلح طريقاً للتحرير، ولن نكرر تأكيدنا أن لا عودة بلا تحرير ولا تحرير إلا بالكفاح المسلح، بل نقول لهم فقط أن المصلحة الوطنية الأردنية والفلسطينية والعربية، ومصلحتهم المباشرة كأنظمة، باتت تقتضي إعلان بطلان معاهدة وادي عربة واتفاقية أوسلو، ووقف كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، وعلى رأسها التفاوض المباشر واللقاءات الرسمية مع القادة والرسميين الصهاينة.  فلا بد على الأقل من علامة حياة، ومن ردة فعل ما تحفظ شيئاً من الكرامة الشخصية إن لم نقل الوطنية والقومية، إزاء الغطرسة الصهيونية المتصاعدة، ولنبدأ بإطلاق أحمد الدقامسة وترك الجماهير تجتاح السفارة الصهيونية في عمان والتغاضي قليلاً عن حراسة الحدود مع العدو الصهيوني على الأقل بمستوى التغاضي عن حراسة الحدود مع سورية…

 

 

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

 

 

عمان 17/1/2014

 

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=247039645464445&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1&stream_ref=10

 

الموضوعات المرتبطة

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]
2020 الصوت العربي الحر.