رد على رسالة المئة لمحمود عباس

April 13th 2014 | كتبها

 


 

رسالة المئة مثقف وأكاديمي لمحمود عباس التي تطالبه بـ”عدم الرضوخ للضغوط الأمريكية والصهيونية” لا تخرج قيد أنملة عن نهج أوسلو، ونهج التسوية عامة، كما لم تخرج السلطة الفلسطينية في “ردها” على الكيان عن النهج نفسه.

ونلاحظ في رسالة المئة المعنونة “لا تصالح” أنها اغتالت روح فكرة رفض المصالحة مع الكيان. فهي تتحدث عن دولة في حدود الأراضي المحتلة في العام 67، وعن سيادة كاملة على… “القدس الشرقية”، وعن برنامج إزالة “التمييز العرقي” في الأراضي المحتلة عام 48، مع أنها لا تذكر كلمة احتلال بالنسبة للـ48، لا بل أنها لا تذكر كلمة “لاجئين” في أي مكان في النص، بل تتحدث عن “حقوق المشردين في الشتات”، وهي تروج كالعادة لأوهام العمل من خلال “الشرعية الدولية”، ولا تتحدث عن مقاومة في أي مكان، لا مسلحة ولا شعبية، وهي تدعو محمود عباس في النهاية لأن يسبق كيري بإعلان مبادئ خاص به “يلتزم بمعادلة سلام قائمة على حقوق وحاجات الشعب الفلسطيني المعترف بها دولياً”!

إن مثل هذا الهراء التسووي، الذي يحاول أن يقدم نفسه دوماً باعتباره برنامجاً جديداً يتجاوز “اللغة الخشبية” للستينيات والسبعينيات، هو حزء من المشكلة، وظهير الاحتلال ونهج التفريط والاستسلام، وهو إعلان تأييد للسلطة الفلسطينية بالاسم وبالنهج وبالمضمون، لو وضعنا جانباً عنوان “لا تصالح”.

وإذ يدعو موقعو البيان لحوار وطني فلسطيني يحدد أهداف النضال وطرقه، فإننا نقول لهم أن أهداف النضال الوطني الفلسطيني وطرقه تم تحديدها في الميثاق القومي، والميثاق الوطني الفلسطيني (غير المعدل)، وهي: 1) أن فلسطين عربية من البحر إلى النهر، 2) أن تحريرها لا يتم إلا عبر الكفاح المسلح الذي يجب أن تخضع له كل وسائل النضال الأخرى، 3) أن اليهود الذين قدموا لفلسطين بعد بدء المشروع الصهيوني لا يعتبرون فلسطينيين.

فلا صلح ولا اعتراف ولا مفاوضات… والحقيقة أن ما يبدو كبديل أعلى سقفاً من السلطة الفلسطينية هو نسخة طبق الأصل عنها.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=856700141013889&id=100000217333066&stream_ref=10

 

 

ملحق: لو كانت السلطة الفلسطينية وطنية حقاً لما استمرت كل هذه السنوات في ظل احتلال… اللهم لا شماتة، لكن من سار على نهج أوسلو وصل… ومن يختر التفاوض درباً إما أن يرضى بما يجود به الكيان الصهيوني من فتات وإما أن يعود إلى المقاومة نهجاً… سوى أن للمقاومة أهلها، والطريق إلى التحرير غير الطريق إلى “الاستقلال”… فالأول تصنعه البندقية، والثاني يتطلب رجالاً يرضون بمذلة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني… الصراع مستمر منذ أكثر من قرن… قبل فتح وقبل حماس بعقود… ولن يتوقف مع من وقع معاهدة هنا أو من فاوض حتى الفشل هناك… وكل أرض الأمة ملك جمعي لأبنائها من الأجيال السابقة والحالية وتلك التي لم تولد بعد… فلا اتفاقية هنا أو ومفاوضات فاشلة هناك تثنينا… كيري كشف السلطة و”الربيع العربي” كشف حماس، والقضية الفلسطينية لا ترتبط لا بهذه ولا بتلك.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=855430727807497&id=100000217333066&stream_ref=10

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.