رد على رسالة المئة لمحمود عباس

April 13th 2014 | كتبها

 


 

رسالة المئة مثقف وأكاديمي لمحمود عباس التي تطالبه بـ”عدم الرضوخ للضغوط الأمريكية والصهيونية” لا تخرج قيد أنملة عن نهج أوسلو، ونهج التسوية عامة، كما لم تخرج السلطة الفلسطينية في “ردها” على الكيان عن النهج نفسه.

ونلاحظ في رسالة المئة المعنونة “لا تصالح” أنها اغتالت روح فكرة رفض المصالحة مع الكيان. فهي تتحدث عن دولة في حدود الأراضي المحتلة في العام 67، وعن سيادة كاملة على… “القدس الشرقية”، وعن برنامج إزالة “التمييز العرقي” في الأراضي المحتلة عام 48، مع أنها لا تذكر كلمة احتلال بالنسبة للـ48، لا بل أنها لا تذكر كلمة “لاجئين” في أي مكان في النص، بل تتحدث عن “حقوق المشردين في الشتات”، وهي تروج كالعادة لأوهام العمل من خلال “الشرعية الدولية”، ولا تتحدث عن مقاومة في أي مكان، لا مسلحة ولا شعبية، وهي تدعو محمود عباس في النهاية لأن يسبق كيري بإعلان مبادئ خاص به “يلتزم بمعادلة سلام قائمة على حقوق وحاجات الشعب الفلسطيني المعترف بها دولياً”!

إن مثل هذا الهراء التسووي، الذي يحاول أن يقدم نفسه دوماً باعتباره برنامجاً جديداً يتجاوز “اللغة الخشبية” للستينيات والسبعينيات، هو حزء من المشكلة، وظهير الاحتلال ونهج التفريط والاستسلام، وهو إعلان تأييد للسلطة الفلسطينية بالاسم وبالنهج وبالمضمون، لو وضعنا جانباً عنوان “لا تصالح”.

وإذ يدعو موقعو البيان لحوار وطني فلسطيني يحدد أهداف النضال وطرقه، فإننا نقول لهم أن أهداف النضال الوطني الفلسطيني وطرقه تم تحديدها في الميثاق القومي، والميثاق الوطني الفلسطيني (غير المعدل)، وهي: 1) أن فلسطين عربية من البحر إلى النهر، 2) أن تحريرها لا يتم إلا عبر الكفاح المسلح الذي يجب أن تخضع له كل وسائل النضال الأخرى، 3) أن اليهود الذين قدموا لفلسطين بعد بدء المشروع الصهيوني لا يعتبرون فلسطينيين.

فلا صلح ولا اعتراف ولا مفاوضات… والحقيقة أن ما يبدو كبديل أعلى سقفاً من السلطة الفلسطينية هو نسخة طبق الأصل عنها.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=856700141013889&id=100000217333066&stream_ref=10

 

 

ملحق: لو كانت السلطة الفلسطينية وطنية حقاً لما استمرت كل هذه السنوات في ظل احتلال… اللهم لا شماتة، لكن من سار على نهج أوسلو وصل… ومن يختر التفاوض درباً إما أن يرضى بما يجود به الكيان الصهيوني من فتات وإما أن يعود إلى المقاومة نهجاً… سوى أن للمقاومة أهلها، والطريق إلى التحرير غير الطريق إلى “الاستقلال”… فالأول تصنعه البندقية، والثاني يتطلب رجالاً يرضون بمذلة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني… الصراع مستمر منذ أكثر من قرن… قبل فتح وقبل حماس بعقود… ولن يتوقف مع من وقع معاهدة هنا أو من فاوض حتى الفشل هناك… وكل أرض الأمة ملك جمعي لأبنائها من الأجيال السابقة والحالية وتلك التي لم تولد بعد… فلا اتفاقية هنا أو ومفاوضات فاشلة هناك تثنينا… كيري كشف السلطة و”الربيع العربي” كشف حماس، والقضية الفلسطينية لا ترتبط لا بهذه ولا بتلك.

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=855430727807497&id=100000217333066&stream_ref=10

 

 

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.