اعتصام جك الـ239: لا للتقسيم الأول والجديد

October 14th 2014 | كتبها

فلسطين قلب الأمة

 

وحدها الهويات القاتلة تفسح الطريق لتهويد فلسطين ولاستباحة الأقصى وكل المقدسات، وفي ذكرى قرار “الاستعمار” البريطاني اختلاق الحدود بين فلسطين و سورية الذي صدر في 14 تشرين أوّل 1937، لا نغفل أن نقتدي بمن تصدّوا لمخطط التقسيم الأول، واستشرفوا نتائج الاحتلال البريطاني، والمخططات التقسيمية لأرض العرب، ومخططات إحلال اليهود مكان العرب، فقاموا يفهِمون المحتلين بالسلاح أن هذا وطن واحد سيظل واحدا، فقاتل ابن اللاذقية واستشهد على أرض يعبد، فإذ لم يكن قرار تقسيم الوطن ليمرَّ إلا فوق جثامين المناضلين الواعين أيامها، فيجب ألا يمرّ مخطط التقسيم الثاني مهما كلف الأمر.

في أيامنا هذه وحتى بعد أن فقدت بريطانيا طموحاتها الإمبريالية لصالح ربيبتها وربّتها “الويلات المتحدة”، فإن مجلس العموم البريطاني يصوّت للاعتراف بما يسمّى “دولة فلسطينية”، في خطوة يفرح لها بعض أبناء جلدتنا سفها منه رغم أنها غير ملزمة للحكومة البريطانية أصلا، وهي في الوقت ذاته تشكّل خطوة أخرى على طريق تشظية أوطاننا، وإسقاطا لسائر فلسطين المحتلة، وترسيخا للوجود الصهيوني الغازي عليها، وكما في السابق لم يكن ليمرّر مخطط بهذه القذارة لو كانت الحواضر العربية المركزية معافاة، فهذا لايمكن فصله عن الحربين على سورية، حرب الإرهاب الذي خلقته أمريكا، وحرب التحالف الذي حشدته أمريكا، وكل ذلك لإضعاف من يقاوم، والاستفراد بمن يساوم، لتقسيم المقسّم ولتحويلنا لإمارات طائفية متناحرة بحيث يكون الكيان الصهيوني المؤقت هو مركز المنطقة.

ولأن خلاص فلسطين كان دائما يأتي من دول الطوق فإن الإمبريالية مع بدعتها الصهيونية وحليفتها الرجعية العربية تقوم باستهداف الحواضر العربية في الشام ومصر، وإنه أيضا من واجب كل عربيّ حرّ واعٍ مخلص لفلسطين العربية، أن يقف ضدّ مخططات تقسيم الجسد العربي، إن كان بدويلة فلسطينية مزعومة أو بضرب للدول المركزية العربية، أو بالهويات المختلقة طائفية كانت أو قطرية.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 239، يوم الخميس 16 تشرين أول ٢٠١٤، من السادسة حتى السابعة مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/362364817265260/?type=1

الموضوعات المرتبطة

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]
2020 الصوت العربي الحر.