جك الـ255: لا لإعادة السفير الأردني لتل الربيع العربية المحتلة

February 4th 2015 | كتبها

أغلقوا سفارة الأردن في الكيان الصهيوني

يتحرَّى المطبِّعون التسويق لخياراتهم الذليلة بخطى استعراضية شكلية مفضوحة منذ أولها، ولا يطلب منها سوى أن تقدم تنفيسا للغضب الشعبي، فالاحتجاج الدوبلوماسي بين الأردن والكيان الصهيوني يبقى من إفرازات اتفاقية العار وادي عربة.

استدعاء السفير الأردني احتجاجا على تهويد القدس خطوة هزيلة لم ترق للطموحات الشعبية في الأردن، ولا حتى لمطالب مجلس النواب المتواضعة، وفي استغفال واضح للشعب الأردني نسمع تبرير عودة السفير لأحضان الصهاينة بتصريح رسمي يناقض ما يعرفه الأردنيون يقينا، ويقول بأن الأوضاع في القدس والأقصى باتت أفضل، مع أن التبجح وصل بالصهاينة أن موظفي الخارجية الصهيونية الذين هم على احتكاك مباشر مع سفير الأردن، والذين يقدم السفير أوراق اعتماده لهم، قد اقتحموا الأقصى قبل يومين فقط من خبر “تحسن الأوضاع”!

يتطوع مطبعو الأردن لإنقاذ أصدقائهم من الساسة الصهاينة من مأزقهم أمام بسالة محور المقاومة، والمقاومون الذين لم تشغلهم حربهم مع داعش عن أن يردوا على الصهاينة ردا مشرفا يخزيهم حتى يسقط في أيديهم، الذين يحاربون أعداء الأردن من الصهاينة اليهود أو الدواعش، ما زالوا يقدمون دروسا في الشرف والكرامة عنوانها (هكذا تحفظ الأوطان) وليس باتفاقيات الذل وهراء الدبلوماسية، ولا بالقتال تحت العلم الأمريكي.

التهويد قائم ولم يتوقف ولو للحظة، بل في ازدياد، فلا نعرف أوضاع من في القدس هي التي تحسنت بالضبط! ربما أوضاع المستوطنين! ونحن بالتأكيد ليس خلافنا مع المطبعين حول توقيت إعادة السفير أو إعادته من الأصل، بل إن محض وجود هكذا وظيفة ولو كانت شاغرة فهو عار، والمطلب هوإعلان بطلان اتفاقية وادي عربة وإعلان العداء للكيان الصهيوني، وإغلاق السفارتين بالضرورة، وكر الصهاينة في عمان، وغرفة التنسيق مع العدو الصهيوني على أرض فلسطين التي تدعى سفارة أردنية، والالتحاق بركب المقاومة السائر من نصر لنصر.

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن.

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 255، يوم الخميس 5 شباط 2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساء، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/412168905618184/?type=1

الموضوعات المرتبطة

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]
2020 الصوت العربي الحر.