اعتصام جك الـ288: 33 عاماً على مجازر صبرا وشاتيلا

September 22nd 2015 | كتبها

صبرا وشاتيلا

كل عام وأنتم بخير، ونتقدم إليكم بالتهاني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك عسى أن يعاد على أمتنا باليمن والبركات، ونؤكد في الآن عينه على استمرار موعد اعتصام جك الأسبوعي رقم 288 يوم الخميس الساعة 5:30-6:30، فليس كثيراً أن نستمر بهذا الاعتصام في يوم العيد، لأن العيد الحقيقي لن يتحقق حتى اقتلاع سفارة الكيان من أرض عمان، وحتى تحرير كل فلسطين، وعودة الأمة العربية لحالة الوحدة والقوة والمنعة.

تمر هذه الأيام الذكرى الثالثة والثلاثون لمجازر مخيمي صبرا وشاتيلا في بيروت في العام 1982 التي راح ضحيتها عددٌ غير محدد حتى الآن من الشهداء والمفقودين يقدر بأكثر من ثلاثة آلاف معظمهم فلسطينيون وبينهم لبنانيون.

يحيي تلك الذكرى التي لا تمحى من ضميرنا كثيرٌ من الفلسطينيين والعرب والمسلمين وشرفاء العالم كل عام، لكن قلةً من هؤلاء تكترث للسياق السياسي الذي أنتج المجزرة، لعلنا نتعلم منه شيئاً مفيداً عما ينتج المجازر في وطننا العربي.

فمن المعروف أن مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا البشعة التي استمرت أياماً امتلأت بالقتل والتنكيل والاغتصاب والنهب ارتكبتها عناصر “القوات اللبنانية” و”جيش لبنان الجنوبي” برعاية جيش الاحتلال الصهيوني الذي كان قد طوق المخيمين بعد احتلال بيروت بعد انسحاب المقاومة الفلسطينية منها في صيف العام 1982. فالاحتلال الصهيوني هو الذي جعل المجزرة ممكنة، بحكم سيطرته على المنطقة وإدخال القوات اللبنانية إليها، وبحكم احتلاله لبيروت.

لكن الذي لا يقوله أحد هو أن مجزرة صبرا وشاتيلا جاءت بعد حوالي أسبوع واحد من اعتراف الجامعة العربية رسمياً في فاس في المغرب في العام 82 بحق الكيان الصهيوني بالوجود، من خلال نسخة أولية لما اصبح يعرف لاحقاً باسم “مبادرة السلام العربية” التي تم تبنيها في بيروت في العام 2002.

وكان الأمير فهد، الذي اصبح ملكاً للسعودية في الأيام الأولى للعدوان الصهيوني على لبنان في صيف العام 82، قد قدم في قمة فاس الأولى في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1981 مبادرة تقوم على الاعتراف بالكيان الصهيوني مقابل تأسيس دولة فلسطينية في الأراضي المحتلة في العام 67، وقد انفض ذلك الاجتماع في العام 81 بعد خمس ساعات بسبب رفض سورية والعراق والجزائر وليبيا ومنظمة التحرير الفلسطينية تلك المبادرة المعيبة.

ومن هنا جاء العدوان الصهيوني على لبنان بعدها بأشهر ليغير ميزان القوى لمصلحة العدو الصهيوني… ومبادرة الملك فهد. فانعقدت قمة فاس الثانية ما بين 6-9 أيلول/ سبتمبر 1982، أي بعد العدوان الصهيوني بأيام، والصمود البطولي في بيروت، وبعد خروج المقاومة من لبنان، وضرب الحركة الوطنية اللبنانية والجيش السوري في لبنان ضربات موجعة، ليتم فرض “مبادرة فهد” والاعتراف بالكيان الصهيوني فرضاً على الدول العربية، وقد تغيبت ليبيا عن ذلك الاجتماع.

وبعد انتهاء قمة فاس بأيام فقط حدثت مجزرة صبرا وشاتيلا في 16/9/1982 لمدة ثلاثة أيام…

فالمجزرة هي ثمرة خط التسوية مع العدو الصهيوني، وهي نتاج إطباق فكي الكماشة: العسكري الصهيوني من جهة، والسياسي السعودي من جهة أخرى.

ولهذا نقول أن في القضية الفلسطينية موقفين لا ثالث لهما: خط النضال والقتال، وخط التسوية والتصفية.

ونقول أن خط التسوية والاستسلام، فلسطينياً وعربياً، هو المسؤول عن المجازر، سواء ارتكبها العدو الصهيوني مباشرة أو عبر أدواته… وما أشبه اليوم بالبارحة.

ونقول أن تدمير العراق وليبيا، ومحاولة تدمير سورية والمقاومة اللبنانية، ومصر لاحقاً، واحتواء المقاومة الفلسطينية بالبترودولار، هو المقدمة الضرورية للتسوية مع العدو الصهيوني.

ونقول أن كل بوصلة لا تتجه للقدس هي بوصلة مضللة أو مشبوهة أو مخترقة.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

 

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 288، يوم الخميس 24 أيلول 2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/506053422896398/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

صدر حديثاً: “سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق”

صدر حديثاً جداً في دمشق عن وزارة الثقافة (منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب) مجلد موسوعي من 822 صفحة من القطع الكبير بعنوان "سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق"، بإشراف سعادة نائب [...]

سبع حقائق تثبِّتُها دماء شهداء غزة

    لعل أول الحقائق التي تثبتها دماء شهداء غزة، ونضالات كل ما عبروا الخط الوهمي الفاصل بين الأرض المحتلة عام 67 وتلك المحتلة عام 48، هي أن كل فلسطين عربية، وكلها لنا، وأن المعركة كانت [...]

مسيرات العودة وتشويش تهمة “الموت العبثي” الضالة

الحمقى والمغفلون، والمشبوهون والمُخْتَرَقون، والذين يزعمون أن مسيرات العودة إلى فلسطين "موتٌ عبثيٌ" لشبابنا الذين يتحدون بأجسادهم الحدود الوهمية التي وضعها الاحتلال بين أجزاء فلسطين، [...]

لائحة القومي العربي تنعى خالد محيي الدين

تنعى لائحة القومي العربي آخر الضباط الأحرار، خالد محيي الدين، عن 96 عاماً، عضو مجلس قيادة الثورة في مصر الذي أطاح بالحكم الملكي في ثورة 23 يوليو عام 1953، ويعتبر خالد محيي الدين ممثلاً للجناح [...]

ماذا تعني المطالبة بـ”حماية دولية للفلسطينيين”؟

لا يوجد بديل عن التحرير لأي شعب تحت الاحتلال، ولا توجد قيادة سياسية وطنية تطالب بالاستعاضة عن احتلال باحتلالٍ آخر.. ولكن هذا هو بالضبط ما دأبت عليه قيادة منظمة التحرير الفلسطينية، ومن ثم قيادة [...]
2018 الصوت العربي الحر.