النشاط التطبيعي يتصاعد في المغرب

January 16th 2017 | كتبها

خاص لصفحة حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية

شُهد الأسبوع الماضي مُشاركة وفد مغربي في مؤتمر “ماتروز” الذي أقيم في القدس العربية المحتلة تحت إشراف ما يُسمى بـ “جمعية الصداقة اليهودية – المغربية”، حيث بدأ المؤتمر يوم الثلاثاء الماضي 10/01/2017، وتشكل الوفد المغربي من بعض من يصفون أنفسهم بـ”المثقفين” ومن أبرزهم الخائنة “بشرائيل الشاوي”، وقد برر هؤلاء مشاركتهم في المؤتمر بأنها خطوة من أجل بناء جسور “الأخوة والصداقة” يبن المغاربة ومن أسموهم ” بالجالية اليهودية المغربية ” المتواجدة في الكيان الصهيوني، مما يؤكد على خطورة هذه المشاركة وهذه المؤتمرات التي تتلحف بخطاب وطني خطير جداً لخداع الجمهور العربي، وتتعدى ذلك أيضاً لتمرير مشاريع التطبيع وتبريرها بأنها من باب التواصل بين “جالية” و”وطنها الأم”.

تجدر الإشارة  هنا إلى إرتفاع وتيرة ونسبة النشاط التطبيعي بين الكيان الصهيوني وخونة من المغرب بعدما أقدمت السلطات المغربية على خطوة تطبيعية مستهجنة بإرسال وفد للكيان الصيهوني للمشاركة في مراسم دفن المجرم شيمعون بيريز، وقد ترأس مستشار العاهل المغربي اندريه أزولاي – وهو يهودي-صهيوني يخترق أعلى حلقة في هرم السلطة المغربية منذ عقود – الوفد المغربي الذي حضر مراسم الدفن.

واستتبعت هذه الزيارة مشاركة وفد صهيوني رسمي يقوده وزير البيئة “زئيف الكين” في المؤتمر الدولي للمناخ ” كوب 22 ” قبل شهرين  في مدينة مراكش المغربية أثارت غضب الشارع المغربي.   وقد سُجلت بعد هذا المؤتمر زيارة مجموعة “صحفية” مغربية الى الكيان بدعوة من الخارجية الصهيونية بهدف تحسين وجه الصهاينة في الإعلام المغربي.  كما زار الشهر الماضي وفد يتكون من نشطاء “الحركة القومية الأمازيغية” الكيان الصهيوني برئاسة الخائن عبد الله الفرياضي الذي برر التطبيع بذريعة جلب الدعم الديبلوماسي والسياسي لقضية الصحراء المغربية.   وينبغي التذكير بأن قضية الوحدة الترابية المغربية هي قضية عادلة ومحقة لكن كثيراً ما تُستغل من طرف جهات رسمية و غير رسمية مغربية لفتح بوابة التطبيع  مع العدو الصهيوني.  كما تُعتبر “الحركة القومية الأمازيغية” في المغرب والجزائر أهم ورقة في يد الطرف الصهيو الأمريكي لتفكيك دول المغرب العربي.  ومن المعروف أن قادة هذه الحركة كمنير كجي وأحمد عصيد وملكة مزان في المغرب و فرحات مهني في الجزائر وغيرهم  يروجون بانتظام للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

إنّ منطقة المغرب العربي كانت ولاتزال منطقة مستهدفة بقوة من طرف الكيان الصهيوني وحلفائه في الأطلسي  كونها تشكل العمق الإستراتيجي- الأمني لدول الطوق وعلى رأسهم جمهورية مصر العربية، كما أنها جزء من الهجمة التطبيعية على عموم الأمة العربية وإفريقيا.  وعليه فإننا نحذر من خطورة هذه الهجمة، وندعو المغاربة الشرفاء للتصدي لها.

لا للتطبيع مع العدو الصهيوني

حملة استحِ

15/1/2017

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/709179455917126/?type=3&theater

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.