مسيرات غزة وإنجازاتها

May 25th 2018 | كتبها

في “جمعة مستمرون رغم الحصار” يواصل شعبنا في غزة، للجمعة التاسعة على التوالي، مسيرته المظفرة للتأكيد على عروبة كل فلسطين، وعروبة القدس جوهرة فلسطين. وإذا كانت مسيرة غزة اليوم تأتي في عيد المقاومة والتحرير، وهو العيد الذي يذكرنا بأن التحرير طريقه واضحٌ ومعروفٌ للجادين بالتحرير، فإن مسيرات غزة هي إنجاز بحد ذاتها، لأنها تقف في وجه التيار الساعي لتهويد القدس وكل فلسطين، ولأنها تكشف تيار التطبيع الرسمي العربي وتعريه، ولأنها تأتي كحالة نضالية متصاعدة في وجه المشاريع التسووية، ولأنها تعيد فلسطين وقضيتها إلى صدارة المشهد العربي بعدما تعرضت له من تهميش في ظل “الربيع العبري”، ولأنها تتمم مشروع المقاومة المسلحة في فلسطين وفي الإقليم، ولأنها تحرك القدس والضفة الغربية والجليل والنقب والفلسطينيين في الشتات كما حركت شعبنا العربي للتفاعل معها من اليمن إلى المغرب، ولأنها تمثل، باختصار، خطوات نضالية يمكن البناء عليها لو وجدت قوى وأطر تتبنى فعلاً مشروع تحرير فلسطين.

نقول أن كل ما سبق هو إنجازات حقيقية تسجل في الرصيد النضالي للشعب العربي الفلسطيني، ناهيك عن كونها صرخةَ حق، وتذكرةً لمن نسوا معاناة أهلنا في غزة، وتأكيداً على أن “الخط الفاصل” بين الأراضي المحتلة عام 67 وعام 48 لا يعني شيئاً ولا يجوز أن يعني شيئاً.

… مجدداً، مع شعبنا في غزة، ومع المقاومة ضد العدو الصهيوني في كل مكان.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=2148999295117294&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

بشارة الراعي يزج لبنان بتصعيد طائفي خطير

هجوم بطريرك الطائفة المارونية بطرس الراعي العلني وغير "الحيادي" على حزب المقاومة في لبنان وتحميله مسؤولية الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة اللبنانية، ودعوته لما اسماه "الحياد" كمخرج مزعوم [...]

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]
2020 الصوت العربي الحر.