كل التضامن مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلا

March 27th 2020 | كتبها

إعلانُ الإدارة الأمريكية جائزةً بقيمة 15 مليون دولار على رأس الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وجوائزَ أخرى بقيمة 10 مليون دولار على رؤوس عدد من رموز الدولة البوليفارية في فنزويلا، ووضعهم على قائمة المطلوبين الدوليين، زاعمةً أنهم مسؤولون عن تهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة بالتعاون مع فصيل منشق من منظمة “فارك” الكولومبية اليسارية، يمثل إعلاناً رسمياً من إدارة ترامب عن فشل كل سياساتها في الإطاحة بالدولة الفنزويلية ورموزها، بالرغم من تشديد العقوبات والحرب الاقتصادية عليها إلى مستويات غير مسبوقة من قبل، وبالرغم من كل وسائل حروب الجيل الرابع وما بعدها التي تبنتها الإمبريالية لزعزعة استقرار الثورة البوليفارية في فنزويلا.

إن مثل هذا الإعلان من قبل حكومة الولايات المتحدة، بمقدار ما يعبر عن الوقاحة، وغطرسة الإمبريالية الأمريكية الشمالية، التي تعتقد أنها تستطيع أن تعزل حكام العالم أو تعيّنهم بجرة قلم، وبمقدار ما يعبر عن تمسكها حتى النفس الأخير بفرض منظومة هيمنتها الأحادية على العالم، وبمقدار ما يعبر عن استهتارها بسيادة الدول المستقلة، في الوقت الذي يتضعضع فيه موقعها المهيمن في السياسة والاقتصاد العالميين إلى غير رجعة، إنما يعبر في الآن عينه عن مدى صلابة الثورة البوليفارية في فنزويلا، ومدى قدرتها على الثبات في وجه الهجمة الإمبريالية العاتية القائمة على الحصار والتجويع والإرهاب بكل أنواعه.

في الوقت الذي تُبرِز فيه أزمة وباء الكورونا أفضلية الأنظمة ذات التوجه الاشتراكي والمركزي في تحقيق الأمن الصحي للبشرية، وفي الوقت الذي تقدم فيه كوبا والصين وروسيا الدعم الطبي والصحي للدول المنكوبة بالوباء حول العالم، ومنها بعض الدول الغربية، وفي الوقت الذي تُبرِز فيه أزمة انتشار وباء الكورونا الفشلَ البنيوي لمنظومة الرعاية الصحية الرأسمالية، القائمة على الخصخصة والقطاع الخاص، ليظهرَ عريها ماثلاً أمام البشرية جمعاء، كمنظومة قائمة على نهب شعوب الأرض ومواردِها، كمنظومة لا إنسانية تُخضِع كل شيء لقانون تحقيق أقصى الأرباح، في خضم ذلك كله، تحاول إدارة ترامب أن تغطي على ذلك بتوجه أصبع الاتهام للدولة البوليفارية في فنزويلا بأنها تروج المخدرات، فيما تاريخ الإمبريالية كله، منذ حرب الأفيون في الصين، يشهد على من يروجها.

إن كل ما يجري يؤشر على أزمة المنظومة الإمبريالية أكثر من أي شيء آخر، وإن شعوب العالم لمنتصرة، مهما طال الزمن أو قصر، وإن بشائر نصرها تلوح من أفق فنزويلا البوليفاري الكبير.

النصر للثورة البوليفارية في فنزويلا!

كل التضامن مع الرئيس نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلا!

د. إبراهيم علوش
المنسق العام للائحة القومي العربي
27/3/2020

للمشاركة على فيسبوك:

كل التضامن مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلاإعلانُ الإدارة الأمريكية جائزةً…

Geplaatst door ‎إبراهيم علوش‎ op Vrijdag 27 maart 2020

الموضوعات المرتبطة

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]
2020 الصوت العربي الحر.