كل التضامن مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلا

March 27th 2020 | كتبها

إعلانُ الإدارة الأمريكية جائزةً بقيمة 15 مليون دولار على رأس الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وجوائزَ أخرى بقيمة 10 مليون دولار على رؤوس عدد من رموز الدولة البوليفارية في فنزويلا، ووضعهم على قائمة المطلوبين الدوليين، زاعمةً أنهم مسؤولون عن تهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة بالتعاون مع فصيل منشق من منظمة “فارك” الكولومبية اليسارية، يمثل إعلاناً رسمياً من إدارة ترامب عن فشل كل سياساتها في الإطاحة بالدولة الفنزويلية ورموزها، بالرغم من تشديد العقوبات والحرب الاقتصادية عليها إلى مستويات غير مسبوقة من قبل، وبالرغم من كل وسائل حروب الجيل الرابع وما بعدها التي تبنتها الإمبريالية لزعزعة استقرار الثورة البوليفارية في فنزويلا.

إن مثل هذا الإعلان من قبل حكومة الولايات المتحدة، بمقدار ما يعبر عن الوقاحة، وغطرسة الإمبريالية الأمريكية الشمالية، التي تعتقد أنها تستطيع أن تعزل حكام العالم أو تعيّنهم بجرة قلم، وبمقدار ما يعبر عن تمسكها حتى النفس الأخير بفرض منظومة هيمنتها الأحادية على العالم، وبمقدار ما يعبر عن استهتارها بسيادة الدول المستقلة، في الوقت الذي يتضعضع فيه موقعها المهيمن في السياسة والاقتصاد العالميين إلى غير رجعة، إنما يعبر في الآن عينه عن مدى صلابة الثورة البوليفارية في فنزويلا، ومدى قدرتها على الثبات في وجه الهجمة الإمبريالية العاتية القائمة على الحصار والتجويع والإرهاب بكل أنواعه.

في الوقت الذي تُبرِز فيه أزمة وباء الكورونا أفضلية الأنظمة ذات التوجه الاشتراكي والمركزي في تحقيق الأمن الصحي للبشرية، وفي الوقت الذي تقدم فيه كوبا والصين وروسيا الدعم الطبي والصحي للدول المنكوبة بالوباء حول العالم، ومنها بعض الدول الغربية، وفي الوقت الذي تُبرِز فيه أزمة انتشار وباء الكورونا الفشلَ البنيوي لمنظومة الرعاية الصحية الرأسمالية، القائمة على الخصخصة والقطاع الخاص، ليظهرَ عريها ماثلاً أمام البشرية جمعاء، كمنظومة قائمة على نهب شعوب الأرض ومواردِها، كمنظومة لا إنسانية تُخضِع كل شيء لقانون تحقيق أقصى الأرباح، في خضم ذلك كله، تحاول إدارة ترامب أن تغطي على ذلك بتوجه أصبع الاتهام للدولة البوليفارية في فنزويلا بأنها تروج المخدرات، فيما تاريخ الإمبريالية كله، منذ حرب الأفيون في الصين، يشهد على من يروجها.

إن كل ما يجري يؤشر على أزمة المنظومة الإمبريالية أكثر من أي شيء آخر، وإن شعوب العالم لمنتصرة، مهما طال الزمن أو قصر، وإن بشائر نصرها تلوح من أفق فنزويلا البوليفاري الكبير.

النصر للثورة البوليفارية في فنزويلا!

كل التضامن مع الرئيس نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلا!

د. إبراهيم علوش
المنسق العام للائحة القومي العربي
27/3/2020

للمشاركة على فيسبوك:

كل التضامن مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلاإعلانُ الإدارة الأمريكية جائزةً…

Geplaatst door ‎إبراهيم علوش‎ op Vrijdag 27 maart 2020

الموضوعات المرتبطة

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]

لائحة القومي العربي: شهداء الجيش المصري في بئر العبد هم شهداء الأمة العربية في حربها ضد العدو الصهيو-تكفيري

تلقينا ببالغ الحزن والألم في لائحة القومي العربي خبر استشهاد مجموعة من ضباطنا وجنودنا العرب المصريين في سيناء، ونسأل العلي القدير أن يتغمدهم في رحمته وأن يتقبلهم شهداء في هذا الشهر [...]

رامي أمان: نموذج شبابي تطبيعي من غزة من مخرجات “الربيع العربي”

لفتني اليوم مدى عناية مواقع وصحف غربية رئيسية مثل "نيويورك تايمز" الأمريكية و"ذي غارديان" البريطانية وغيرها، وأخرى غربية ناطقة بالعربية، بخبر اعتقال "الناشط الشبابي" رامي أمان في غزة أمس [...]
2020 الصوت العربي الحر.