استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

December 1st 2020 | كتبها

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة يتبجحون بالتقدم العلمي والتكنولوجي للكيان الصهيوني، لا بل كثيراً ما تجد بعضنا يقارن بتهكمٍ أو أسى، لا فرق، ما بين التقدم العلمي والتقني للكيان الصهيوني مقابل التأخر العلمي والتقني للأمة العربية، من دون أن يأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

أولاً، أن تقدم الكيان الصهيوني على محيطه هو قرار غربي، ولذلك قدم الغرب تاريخياً أفضل ما لديه من أدوات إنتاج علم ومعرفة للكيان، وسعى لحجبها عنا في الآن عينه.

ثانياً، أن الغرب عمل على ضرب كل تجربة نهضوية في الوطن العربي بضراوة، منذ تجربة محمد علي باشا في مصر في النصف الأول من القرن التاسع عشر وصولاً إلى القرن الواحد والعشرين، وما تدمير العراق، ومن ثم تدمير عدد من الدول العربية في السنوات الأخيرة، إلا مثالٌ على هذا التوجه، وهي دول سعت بشكلٍ أو بأخر لامتلاك ناصية العلم والتكنولوجيا.

ثالثاً، أن استهداف العلماء والمفكرين الإيرانيين ظاهرة حديثة، سبقتها ظاهرة استهداف العلماء والباحثين العرب منذ عقودٍ كثيرة، ومن ذلك مثلاً استهداف العلماء والباحثين العراقيين بالمئات بعد احتلال العراق، واستهداف العلماء السوريين بشكلٍ منهجيٍ في خضم “ثورة الحرية” التي اندلعت في سورية منذ عام 2011 (وقبل ذلك أيضاً بالطبع، محمد سليمان في طرطوس عام 2008 مثلاً)، واستهداف العلماء العرب وغير العرب الذين استقدمهم عبدالناصر للعمل على تطوير صواريخ الظافر والقاهر والناصر، واستهداف العلماء المصريين، وغيرهم كثير، ومن يبحث قليلاً في الشبكة العنكبوتية عن العلماء والباحثين العرب الذين تم اغتيالهم طوال القرن العشرين سيجد عشرات الأسماء، وربما المئات ممن نعرف أو لا نعرف عنهم عبر القرن العشرين.

العبرة هي أن التقدم العلمي والتكنولوجي هو مشروع سياسي، لا مشروعٌ فردي، وهو مشروع سياسي قومي بالتحديد، كما أن التأخر، أو الإعاقة والتأخير العلمي والتكنولوجي المتعمد بالأحرى، هو أيضاً مشروع سياسي معادٍ، لا يستهدف العلماء والباحثين والمفكرين كأفراد، بل يستهدف منع الأمم التي يفترض أن تظل تابعة وخاضعة من التطور التطور العلمي والتكنولوجي، ومن امتلاك عناصر القوة العسكرية والاقتصادية.

وبعد ذلك كله تجد الكيان الصهيوني يسوّق تقدمه العلمي والتكنولوجي كـ”جائزة” للتطبيع معه، تصوروا!

إبراهيم علوش

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=4253487238001812&id=100000217333066&notif_id=1606776616822214&notif_t=comment_mention&ref=notif

 

الموضوعات المرتبطة

قضية للنقاش في هوامش الخطاب الإعلامي المقاوم

  إبراهيم علوش – الميادين نت حقق الخطابُ المقاومُ، في مختلف تنويعاته، اختراقاتٍ حقيقيةً بموازاة عملية "طوفان الأقصى" التي شكلت رافعة مادية له، وشكل بدوره غطاءً وامتداداً إعلاميين لها، [...]

القرار الأولي لمحكمة العدل الدولية بشأن غزة في ميزان الصراع

  إبراهيم علوش – الميادين نت   كان من المفهوم تماماً أن ينفعل البعض تحمساً لرفع جنوب إفريقيا قضية ضد الكيان الصهيوني في محكمة العدل الدولية تتهمه فيها بممارسة الإبادة الجماعية في غزة، [...]

تمرد ولاية تكساس: هل تتفكك الولايات المتحدة الأمريكية؟

  إبراهيم علوش – الميادين نت ربما يبدو الخلاف بين ولاية تكساس، ممثلةً بحاكمها منذ عام 2015، غريغ آبوت، وبين الحكومة المركزية في واشنطن، ممثلةً بإدارة الرئيس جو بايدن، خلافاً جزئياً فحسب [...]

إحياء عظام “حل الدولتين” وهي رميم

  إبراهيم علوش- الميادين نت هناك شبحٌ يجول في الغرب والشرق، هو شبح "حل الدولتين".  الغريب في أمره، هذه المرة، أنه شبحٌ اجتمعت على التلويح ببردته الملحاء قوىً لطالما خاضت معارك ضاريةً فيما [...]

العدوان الأنغلوساكسوني على اليمن

  إبراهيم علوش – الميادين نت كانت القوة الضاربة الأساسية في العدوان على اليمن أمريكيةً وبريطانية.  وأظهر بيان تحالف العدوان، المنشور في موقع "البيت الأبيض"، والمؤرخ في 11/1/2024، تشكيلةً من [...]
2024 الصوت العربي الحر.