استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

December 1st 2020 | كتبها

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة يتبجحون بالتقدم العلمي والتكنولوجي للكيان الصهيوني، لا بل كثيراً ما تجد بعضنا يقارن بتهكمٍ أو أسى، لا فرق، ما بين التقدم العلمي والتقني للكيان الصهيوني مقابل التأخر العلمي والتقني للأمة العربية، من دون أن يأخذ بعين الاعتبار ما يلي:

أولاً، أن تقدم الكيان الصهيوني على محيطه هو قرار غربي، ولذلك قدم الغرب تاريخياً أفضل ما لديه من أدوات إنتاج علم ومعرفة للكيان، وسعى لحجبها عنا في الآن عينه.

ثانياً، أن الغرب عمل على ضرب كل تجربة نهضوية في الوطن العربي بضراوة، منذ تجربة محمد علي باشا في مصر في النصف الأول من القرن التاسع عشر وصولاً إلى القرن الواحد والعشرين، وما تدمير العراق، ومن ثم تدمير عدد من الدول العربية في السنوات الأخيرة، إلا مثالٌ على هذا التوجه، وهي دول سعت بشكلٍ أو بأخر لامتلاك ناصية العلم والتكنولوجيا.

ثالثاً، أن استهداف العلماء والمفكرين الإيرانيين ظاهرة حديثة، سبقتها ظاهرة استهداف العلماء والباحثين العرب منذ عقودٍ كثيرة، ومن ذلك مثلاً استهداف العلماء والباحثين العراقيين بالمئات بعد احتلال العراق، واستهداف العلماء السوريين بشكلٍ منهجيٍ في خضم “ثورة الحرية” التي اندلعت في سورية منذ عام 2011 (وقبل ذلك أيضاً بالطبع، محمد سليمان في طرطوس عام 2008 مثلاً)، واستهداف العلماء العرب وغير العرب الذين استقدمهم عبدالناصر للعمل على تطوير صواريخ الظافر والقاهر والناصر، واستهداف العلماء المصريين، وغيرهم كثير، ومن يبحث قليلاً في الشبكة العنكبوتية عن العلماء والباحثين العرب الذين تم اغتيالهم طوال القرن العشرين سيجد عشرات الأسماء، وربما المئات ممن نعرف أو لا نعرف عنهم عبر القرن العشرين.

العبرة هي أن التقدم العلمي والتكنولوجي هو مشروع سياسي، لا مشروعٌ فردي، وهو مشروع سياسي قومي بالتحديد، كما أن التأخر، أو الإعاقة والتأخير العلمي والتكنولوجي المتعمد بالأحرى، هو أيضاً مشروع سياسي معادٍ، لا يستهدف العلماء والباحثين والمفكرين كأفراد، بل يستهدف منع الأمم التي يفترض أن تظل تابعة وخاضعة من التطور التطور العلمي والتكنولوجي، ومن امتلاك عناصر القوة العسكرية والاقتصادية.

وبعد ذلك كله تجد الكيان الصهيوني يسوّق تقدمه العلمي والتكنولوجي كـ”جائزة” للتطبيع معه، تصوروا!

إبراهيم علوش

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=4253487238001812&id=100000217333066&notif_id=1606776616822214&notif_t=comment_mention&ref=notif

 

الموضوعات المرتبطة

سورية: المنطق الاقتصادي خلف القانون رقم 8 لعام 2021 وشروط النجاح

د. إبراهيم علوش أصدر الرئيس السوري بشار الأسد الأسبوع الفائت القانون رقم 8 لعام 2021 الذي يسمح بتأسيس "مصارف التمويل الأصغر" بهدف تأمين قروض تشغيلية لمحدودي ومعدومي الدخل وتحقيق الاشتمال أو [...]

شرطان ضروريان لرفع الحصار عن سورية

المؤشرات الأولية حول تحولات سياسة إدارة الرئيس الأمريكي بايدن في منطقتنا بعيداً عن النهج الذي تبناه دونالد ترامب تتضمن، فيما تتضمنه، الإيحاء بالرغبة بـ: العودة للاتفاق النووي مع [...]

هل الاقتصاد السوري اقتصاد نيوليبرالي؟

د. إبراهيم علوش أثار الحوار حول الليبرالية الحديثة بعد خطاب الرئيس الأسد في جامع العثمان تساؤلات مشروعة لدى البعض حول الليبرالية الاقتصادية، وما إذا كانت سورية تسير في ركابها، ولماذا [...]

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]
2021 الصوت العربي الحر.