كيف نؤول جمال عبدالناصر؟

April 24th 2020 | كتبها

مثّل جمال عبدالناصر طفرة استثنائية، في السياق المصري تحديداً، إذ أنه لم يأتِ نتاج نضج الحركة القومية العربية في مصر مثلاً، كما نضجت نتيجة الصراع مع المحتل العثماني في بلاد الشام.

على العكس من ذلك تماماً، أتى عبدالناصر كمفارقة قومية عربية، حتى ضمن مجلس قيادة الثورة الذي تشكل من وطنيين مصريين، وبعض الليبراليين والماركسيين، المحدودين جميعاً بالأفق القُطري المصري.

لو قيض للتجربة الناصرية حزبٌ قوميٌ عروبيٌ ذو امتدادٍ تنظيمي عابر للأقطار العربية، وممتد عبر أحياء المدن والقرى، مثل حزب البعث العربي الاشتراكي في الأقطار الشامية والعراق في بداية الخمسينيات، لاختلف مسار التجربة الوحدوية تماماً، ومسار الأمة العربية والعالم. لكن ذلك لم يكن ما حدث للأسف.

ولو تمكن عبدالناصر من بناء مثل ذلك الحزب بعد بدء تبلور وعيه القومي والوحدوي، كما حاول أن يفعل من خلال “التنظيم الطليعي”، لاختلف مسار الناصرية ذاتها، قبل وبعد رحيل عبدالناصر، ولاختلف مسار التجربة الوحدوية والأمة العربية والعالم. لكن ذلك لم يحدث للأسف.

الواقع هو أن عبدالناصر جاء في لحظة تاريخية متميزة كان الاستعمار القديم البريطاني والفرنسي يخرج فيها من الباب، ليدخل الاستعمار الجديد، الأمريكي أساساً، من الشباك، فكانت تلك لحظة فراغ نسبي تاريخية تحققت فيها فرصة ذهبية لانطلاق مشروع عربي حقيقي على يد ضابطٍ مصري شاب لم يبدأ قومياً عروبياً، إنما توصل كوطني مصري، من خلال حسابات الجغرافيا السياسية والاستراتيجية العليا، إلى المشروع القومي الوحدوي كضرورة حتمية لتحقيق الاستقلال والنهضة لا لمصر وحدها، بل لكل الأقطار العربية.

ما توصل إليه عبدالناصر هو أنه ليس هناك من استقلال حقيقي، لمصر أو لغيرها من البلدان العربية، إلا في إطار دولة الوحدة العربية، وهي النتيجة ذاتها التي توصل إليها محمد علي باشا الكبير من قبله، وكل حاكم عربي مخلص لوطنيته، فتوصل إلى الحل القومي العروبي موضوعياً، كنتيجة منطقية لرياضيات الاستقلال والنهضة، ولو لم يصله من خلال قناعات أيديولوجية مسبقة هي في المحصلة انحياز عقلاني، بعيداً عن أي شحنة عاطفية، لمصلحة الأمة العربية.

ولو كان قد توصل للحل القومي العروبي مسبقاً، لفكر بضرورة العمل القومي العابر للأقطار، فالحديث عن “مسبقاً”، بمعنى الأحكام المسبقة مثلاً، ليس دوماً سلبياً، بل قد تأخذ “مسبقاً” معنى إعداد شروط النجاح والديمومة، سوى أن “مسبقاً” خارج مصر ليست مثل “مسبقاً” داخلها.

لكنْ للأسف، لم تكن النخب المصرية قد جارت جمال عبدالناصر في تطور وعيها، وبعد رحيل عبدالناصر، ثبت أن الكثير من الناصريين ارتدوا إلى مواقع قُطرية، في مصر وفي غيرها، كما ارتد كثيرٌ من غير الناصريين إلى مواقع قُطرية بعد انكفاء المشروع القومي، وكما ثبت أن المشروع القومي من دون مصر قاصر، وأن الشعار القومي الذي يتقوقع في قُطره يظل أسير الحسابات القُطرية، وبالتالي فإنه يظل مهيئاً للارتداد على ذاته، ليتحول إلى نقيضٍ لوطنيته القُطرية ذاتها.

الناصرية إذاً هي تجاوز المشروع القُطري إلى مشروع قومي، في الفكر والعمل والتنظيم، انطلاقاً من قاعدة وازنة تحمل على عاتقها عبء ذلك المشروع، بعد الإدراك أن لا مشروع قُطرياً يصل إلى مبتغاه بمعزل عن المحيط العربي، وهو بالأساس المشروع القومي قبل الناصرية وبعدها، إن أخذناه من ناحية أيديولوجية، سوى أن عبدالناصر توصل إلى تلك النتيجة بالممارسة، وهذا يزيد من مصداقية ذلك المشروع، ولا يقلل من مصداقية عبدالناصر.

من يؤول عبدالناصر، داخل مصر وخارجها، بأنه مشروع هيمنة مصرية على الوطن العربي، لا يدرك كنه المشروع الناصري حقاً، ومن يؤول عبدالناصر بأنه محاربة الاستعمار والهيمنة الاستعمارية فحسب، من دون أن يدرك أن ذلك لا يمكن أن يتم حقاً ضمن إطار حدود وطنية “قُطرية”، لا يدرك كنه المشروع الناصري حقاً، ومن يظن أن المشروع الناصري هو مناهضة الصهيونية من أجل فلسطين فحسب، من دون أن يدرك أن الصهيونية وجدت أساساً لمنع الوحدة العربية، لا يدرك كنه المشروع الناصري حقاً.

الناصرية هي مشروع تجاوز الوطنية إلى القومية، بعد الإدراك أن الوطنية المخلصة لا تتحقق في الحدود القُطرية، وأن إطارها المنطقي هو الوطن العربي الكبير. وهي بهذا مقاربة جادة ومخلصة للمشروع القومي العربي، وليست النسخة النهائية منه، لكنها حظيت بظروف تاريخية أفادتها في الصعود، ولم تحظَ ببنية تنظيمية أو فكرية مصرية أو عابرة للأقطار العربية تقيها من الهبوط وتساعدها على الاستمرار بعد عبدالناصر، الحالة الفريدة الاستثنائية، التي تشكل بشيراً لما سيأتي، لأنه يمثل بوصلة المصلحة التاريخية للأمة العربية، ولسوف يدرك كل قُطر عربي، مهما شرّق وغرّب، وحاول واجتهد، أن الارتداد إلى المشروع القُطري، تحت شعارات ليبرالية أو ماركسية أو وطنية ديموقراطية أو غيرها، أن صيرورة جمال عبدالناصر القومية العروبية هي مآله الوحيد.

للمشاركة على فيسبوك:
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=262793141789446&set=a.108373647231397&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

خيارات الرد الإيراني من المنظور المعادي

  إبراهيم علوش – الميادين نت تتقاطع التقارير والمقالات الأمريكية و"الإسرائيلية" التي تتناول خيارات الرد الإيراني على استهداف القنصلية الإيرانية على أتوستراد المزة في دمشق، والمحاذية [...]

مدرج الطائرات الضخم في جزيرة عبد الكوري في أبعاده الصغرى والكبرى

  إبراهيم علوش – الميادين نت تبلغ مساحة جزيرة عبد الكوري، في أرخبيل سُقطرى اليمني، 133 كيلومتراً مربعاً فحسب، ويبلغ طولها 36 كيلومتراً، وعرضها، عند أوسع حيز فيها، 5 كيلومترات، أما عدد سكانها [...]

قراءة في قواعد الصراع على جبهة “إسرائيل” الشمالية

  إبراهيم علوش – الميادين نت ربما يظن بعض الذين ولدوا في العقدين أو العقود الثلاثة الفائتة أن الخطاب الذي يسوَّق ضد حزب الله في لبنان محلياً وعربياً، وخصوصاً منذ حرب صيف 2006، جديدُ المفردات [...]

الممر البحري بين قبرص وغزة وآباؤه الكثر

إبراهيم علوش- الميادين نت جرى تبني الممر البحري من قبرص إلى غزة رسمياً، والرصيف المؤقت والطريق الفولاذي العائم اللذين سيشيدهما الجيش الأمريكي خلال شهرين، في بيان مشترك نُشر في موقع [...]

عواصف البحرين الأحمر والعربي في سياق الصراع الدولي

  إبراهيم علوش – الميادين نت على الرغم من تأكيد صنعاء مراراً وتكراراً، في مستهل دخولها على خط نصرة غزة، أنها لا تستهدف سوى السفن المرتبطة بالكيان الصهيوني، ملكيةً أو وجهةً، فإن واشنطن، في [...]
2024 الصوت العربي الحر.