كيف نغفو وفراشنا يحترق؟

March 20th 2011 | كتبها

د. إبراهيم علوش

مع أخر قرار لمجلس الأمن، يكون التدخل السافر في ليبيا قد وقع، ومن الواجب إدانة من دعا ومهد له من الليبيين والعرب، وعشية الذكرى الثامنة للعدوان على العراق، من المستغرب أننا لا نزال نردد شعارات متآكلة ومنخورة من صنف لا للديكتاتورية لا للاحتلال، والمستغرب أكثر، بعد اتضاح موقف فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة في مجلس الأمن أن نرى من يتهم القذافي بالعمالة ليبرر التدخل الأجنبي فيما تبرير التدخل الأجنبي بأية حجة هو العمالة.  المعركة الآن دفاعاً عن ليبيا تتطلب رص الصفوف ضد كل من دعم وأيد وطالب بأي نوع من التدخل الأجنبي، سواء كان سياسيا أو عسكريا أو أمنياً أو قضائيا.

فيا لعار من يقدمون المسوغات لقصف ليبيا بالطائرات الغربية، ويا لعار من انجرفوا خلف حملة التضليل والأكاذيب، ويا لعار من يستدعي أعداء الأمة لحل المشاكل الداخلية… يا لعار الجامعة العربية، ويا لعار قناة الجزيرة، ويا لعار من احتفل بقصف بلده من الليبيين.

العدو يقصف أرضنا العربية في ليبيا الآن، وهناك من لا يزال يتلهى بمناقشة أكاذيب الجزيرة والعربية والبي بي سي التي هيأت الشارع العربي لذاك القصف… كم هي قصيرة ذاكرتهم لأنهم نسوا كيف تمت فبركة بعض نفس الأكاذيب عن أسلحة الدمار الشامل والمقابر الجماعية من قبل لتبرير العدوان على العراق.

وهناك من خاف من تهمة تأييد القذافي، الذي شيطنه الإعلام المغرض، فوقع في تناقض إدانة العدوان انطلاقاً من الاعتراف بالذرائع التي قدمت له (على طريقة: لا للديكتاتورية، لا للاحتلال)… وهناك من يزعم أنه يدين العدوان ولذلك يدعو القذافي للتنحي عن السلطة ليتجنبه، فأي إسلامي هذا الذي يخضع لمنطق العدوان؟  وأي قومي؟ وأي يساري؟  وأي مواطن عربي؟!!!!  وهل تغيير الحكام شأننا أم شأن الصواريخ الغربية؟

نحن ببساطة ضد العدوان، وهنالك من يقاوم العدوان ويقف بوجهه، وهناك من استدعاه.  وهما فسطاطان لا ثالث لهما الآن، فاختر فسطاطك ولا تضيع وقت الأمة بترديد أكاذيب الإعلام المغرض لأن الصواريخ المعادية هي الحد الفاصل بين تأييد العدوان ومناهضته.  الإعلام الأصفر يتبجح بأن الشعب العربي لم يحتج على العدوان هذه المرة، فماذا تقول؟

ها هو الشعب العربي في مدينة جرجيس التونسية يتظاهر ضد العدوان على ليبيا.  فهلا اتخذنا منه مثالاً يحتذى؟

ألا فليذهب العلم السنوسي ومجلس الحكم الانتقالي المدعوم غربياً إلى الجحيم. وتباً لأي كلمة في اللغة العربية، ك”طاغية” أو غيرها، يمكن أن تجعل مواطناً عربياً واحداً يسكت على قصف الطائرات الغربية للأرض العربية.

 

http://www.youtube.com/watch?v=k6Sv-9hXYEQ&feature=player_embedded

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.