سامر العيساوي يقتحم موسوعة النضال بأطول إضراب عن الطعام في التاريخ

February 19th 2013 | كتبها


… ولعل أسوأ طريقة يمكن أن نتناول فيها هذا الإنجاز النضالي العظيم، تكون بمسخه إلى قضية إنسانية،  كقضية فردٍ مسجونٍ بدون وجه حق، بقرار اعتقال إداري أو  تعسفي، يطالب بحريته الفردية، من خلال نضال فردي. 

 

 

عفواً!  فقضية إضراب العيساوي الأسطوري عن الطعام ليست قضية “ديموقراطية” و”حقوق إنسان”… ولا قضية “نضال لاعنفي”، ولا يهم إن كانت منسجمة مع القانون الدولي الإنساني أم لا، بل سُجن العيساوي لأنه مقاوم، ولأن قضيته تلخص نضال شعب بأكمله ضد الاحتلال، ولا يمكن فصلها عن إنجاز معركة الأمعاء الخاوية، التي كسر فيها البطل خضر عدنان قيده، وعن إنجازات كل الأسرى في سجون الاحتلال، ومنهم رفاق سامر عيساوي المضربين عن الطعام: أيمن الشراونة وطارق قعدان وجعفر عز الدين.

 

 

فهي قضية وطنية وقومية أولاً، ومن المهم أن نضعها هكذا لكي يظهر جلياً مدى تقصير كل التنظيمات الفلسطينية والدول العربية التي تتعامل معها بمنطق التعاطف والإدانة والشجب والاستنكار!

 

 

وهي ليست قضية وطنية وقومية فحسب، بل قبسٌ من وعيٍ يبدد ظلام الأوهام.

 

 

فقد قيل لشعبنا أن الأسرى تحرروا، لنكتشف أن الاحتلال يمكن أن يقوم بإعادة اعتقالهم أنّى شاء، وأنه يفعل ذلك فعلاً دون وازع.

 

 

وقيل لشعبنا أنه حصل على “دولة”، في تصويت عام للهيئة العامة للأمم المتحدة، لا أقل، لنكتشف أن الاحتلال يستطيع أن يستبيح تلك “الدولة” كما يشاء، وأنه يستطيع أن يعتقل الشباب، ويصادر الأرض، ويبني  المستعمرات، ويغيّر الأسماء العربية في القدس، ويدمر المنازل، ويبني الجدار، وأن يقتل ويجرح ويعتدي… وأن تلك “الدولة” ليست موجودة إلا في مخيلة العاجزين أو المتواطئين.

 

 

وقيل لشعبنا أن الحصار قد رُفع عن غزة، بعد الهدنة التي أبرمتها حماس بعد عملية “عامود السحاب” التي بدأت في 14/11/2012، لنكتشف أن الحصار لا يزال قائماً، وأن مصر الإخوان المسلمين تشدد من ذلك الحصار، كما فعلت خلال اليومين الأخيرين بإغراق أنفاق غزة بالمياه العادمة، وأن حماس تجري مفاوضات مع العدو الصهيوني، عبر قنوات مصرية، لرفع الحصار!  فمتى رُفع الحصار يا ترى؟!  وماذا أنجزت الهدنة إذن غير اعتراف صهيوني شبه رسمي بسلطة حماس على القطاع، فيما لا تزال تملك منع رمضان شلح وخالد أحمد جبريل من دخوله، والسماح لخالد مشعل أن يدخله دخول الفاتحين؟!

 

 

إضراب سامر عيساوي، في حقيقته الموضوعية إذن، هو صرخةُ احتجاجٍ ضد الوهم السياسي… بحرية الأسرى في ظل الاحتلال في الضفة، كما كان الاحتفال الجماهيري الضخم بانطلاقة فتح في غزة احتجاجاً ضد الوهم التسووي لحماس بعد “الربيع العربي”، لا تأييداً لفتح بالضرورة.

 

 

بالمناسبة، سامر عيساوي يساري… وكان قد بدأ إضرابه عن الطعام في 1 آب 2012، احتجاجاً على إعادة اعتقاله قبلها بثلاثة أسابيع، بعد الإفراج عنه في صفقة جلعاد شاليط، في خريف عام 2011.

 

 

وقد ولد العيساوي في قرية العيسوية، شمال شرقي القدس… عروس عروبتكم.

 

 

ولننتبه جميعاً، فيما يعاني العيساوي سكرة الموت، أن تحرير الأسرى لا يتم إلا باختطاف الصهاينة، أي بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل من يقدر على ذلك، كما أن تحرير فلسطين لا يتم إلا بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل مواطن عربي شريف. 

 

فالجهاد الحق يكون في فلسطين، لا في ريف دمشق أو حلب، لأن كل بوصلة لا تتجه للقدس… مشبوووووووووووووووهة.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=614027125281193&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

فتح قومي عربي أم “غزو إسلامي”؟

- تعبير "الأقوام السامية" مصطلح توراتي، وغير علمي، وهو مثل "الشرق الأوسط" يستخدم للتعمية على حقيقة كون هذه الأقوام تشترك بقاسم مشترك واحد هو العروبة، وبالتالي فإن مصطلح "الأقوام السامية" يجب [...]

حول ما يشاع عن الانسحاب الإماراتي من اليمن

منهات بن نوفان – لائحة القومي العربي/ اليمن تتعدد دوافع الانسحاب الإماراتي من اليمن، وهي: 1 - صاروخ كروز المجنح، 2 - التهديد الجدي عبر دوائر ضيقة والذي حملته مصادر إلى الجانب الإماراتي بعد [...]

نسبة سكان سورية الأوائل للجزيرة العربية لا يقلل من عظمة سورية الحضارية

      - القول أن سكان سورية القدماء، وبقية المنطقة، قدموا من شبه الجزيرة العربية يستند إلى التاريخ الطبيعي لمنطقتنا، ومفتاحه التغير المناخي، فعندما كانت الجزيرة العربية في [...]

هل أتى العرب من شبه الجزيرة العربية من سورية الطبيعية كما يزعم البعض؟

- الذين يجادلون بأن اتجاه التدفقات السكانية لم يكن من الجزيرة العربية إلى الشمال والغرب، بل العكس، تمعنوا بهذا الخبر جيداً... مدافن دلمون البحرينية على لائحة التراث العالمي لليونيسكو وقالت [...]

الآراميون عرب قدماء

- كانت سورية قبل الفتح الإسلامي آرامية، لكن الآراميين والعرب لم يكونوا قوميتين متجاورتين، لكن مستقلتين، مثل الصينيين واليابانيين مثلاً، أو مثل الألمان والفرنسيين. على العكس تماماً، مثّل [...]
2019 الصوت العربي الحر.