سامر العيساوي يقتحم موسوعة النضال بأطول إضراب عن الطعام في التاريخ

February 19th 2013 | كتبها


… ولعل أسوأ طريقة يمكن أن نتناول فيها هذا الإنجاز النضالي العظيم، تكون بمسخه إلى قضية إنسانية،  كقضية فردٍ مسجونٍ بدون وجه حق، بقرار اعتقال إداري أو  تعسفي، يطالب بحريته الفردية، من خلال نضال فردي. 

 

 

عفواً!  فقضية إضراب العيساوي الأسطوري عن الطعام ليست قضية “ديموقراطية” و”حقوق إنسان”… ولا قضية “نضال لاعنفي”، ولا يهم إن كانت منسجمة مع القانون الدولي الإنساني أم لا، بل سُجن العيساوي لأنه مقاوم، ولأن قضيته تلخص نضال شعب بأكمله ضد الاحتلال، ولا يمكن فصلها عن إنجاز معركة الأمعاء الخاوية، التي كسر فيها البطل خضر عدنان قيده، وعن إنجازات كل الأسرى في سجون الاحتلال، ومنهم رفاق سامر عيساوي المضربين عن الطعام: أيمن الشراونة وطارق قعدان وجعفر عز الدين.

 

 

فهي قضية وطنية وقومية أولاً، ومن المهم أن نضعها هكذا لكي يظهر جلياً مدى تقصير كل التنظيمات الفلسطينية والدول العربية التي تتعامل معها بمنطق التعاطف والإدانة والشجب والاستنكار!

 

 

وهي ليست قضية وطنية وقومية فحسب، بل قبسٌ من وعيٍ يبدد ظلام الأوهام.

 

 

فقد قيل لشعبنا أن الأسرى تحرروا، لنكتشف أن الاحتلال يمكن أن يقوم بإعادة اعتقالهم أنّى شاء، وأنه يفعل ذلك فعلاً دون وازع.

 

 

وقيل لشعبنا أنه حصل على “دولة”، في تصويت عام للهيئة العامة للأمم المتحدة، لا أقل، لنكتشف أن الاحتلال يستطيع أن يستبيح تلك “الدولة” كما يشاء، وأنه يستطيع أن يعتقل الشباب، ويصادر الأرض، ويبني  المستعمرات، ويغيّر الأسماء العربية في القدس، ويدمر المنازل، ويبني الجدار، وأن يقتل ويجرح ويعتدي… وأن تلك “الدولة” ليست موجودة إلا في مخيلة العاجزين أو المتواطئين.

 

 

وقيل لشعبنا أن الحصار قد رُفع عن غزة، بعد الهدنة التي أبرمتها حماس بعد عملية “عامود السحاب” التي بدأت في 14/11/2012، لنكتشف أن الحصار لا يزال قائماً، وأن مصر الإخوان المسلمين تشدد من ذلك الحصار، كما فعلت خلال اليومين الأخيرين بإغراق أنفاق غزة بالمياه العادمة، وأن حماس تجري مفاوضات مع العدو الصهيوني، عبر قنوات مصرية، لرفع الحصار!  فمتى رُفع الحصار يا ترى؟!  وماذا أنجزت الهدنة إذن غير اعتراف صهيوني شبه رسمي بسلطة حماس على القطاع، فيما لا تزال تملك منع رمضان شلح وخالد أحمد جبريل من دخوله، والسماح لخالد مشعل أن يدخله دخول الفاتحين؟!

 

 

إضراب سامر عيساوي، في حقيقته الموضوعية إذن، هو صرخةُ احتجاجٍ ضد الوهم السياسي… بحرية الأسرى في ظل الاحتلال في الضفة، كما كان الاحتفال الجماهيري الضخم بانطلاقة فتح في غزة احتجاجاً ضد الوهم التسووي لحماس بعد “الربيع العربي”، لا تأييداً لفتح بالضرورة.

 

 

بالمناسبة، سامر عيساوي يساري… وكان قد بدأ إضرابه عن الطعام في 1 آب 2012، احتجاجاً على إعادة اعتقاله قبلها بثلاثة أسابيع، بعد الإفراج عنه في صفقة جلعاد شاليط، في خريف عام 2011.

 

 

وقد ولد العيساوي في قرية العيسوية، شمال شرقي القدس… عروس عروبتكم.

 

 

ولننتبه جميعاً، فيما يعاني العيساوي سكرة الموت، أن تحرير الأسرى لا يتم إلا باختطاف الصهاينة، أي بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل من يقدر على ذلك، كما أن تحرير فلسطين لا يتم إلا بالكفاح المسلح، وهي مسؤولية كل مواطن عربي شريف. 

 

فالجهاد الحق يكون في فلسطين، لا في ريف دمشق أو حلب، لأن كل بوصلة لا تتجه للقدس… مشبوووووووووووووووهة.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=614027125281193&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]

خطاب القسم 2021: الرئيس الأسد يلقي بقفاز التحدي مجدداً

  إبراهيم علوش ما قبل الخطاب:   تجاوز المراقبون ما ورد في نص القسم الدستوري ذاته فألقوه خلف ظهورهم كجزءٍ من حدثٍ برتوكوليٍ عابر، لكنْ فلينتبه القوميون في كل أرجاء الوطن العربي والمهجر [...]
2021 الصوت العربي الحر.