سورية ستنتصر على جراحها…

February 22nd 2013 | كتبها


 

فهي تقاوم الإرهاب بيد، وتزرع قمحاً للغد بيد.  بذراعيها تحتضن ابناءها لتحميهم من الغدر حين تنهال عليها الطعنات في الظهر، طعنات بعض الضالين العاقين من ابنائها، وطعنات بعض ناكري الجميل ممن احتضنتهم برمش العين من العرب، خاصة بعض المقاومين السابقين ممن باع ضميره للشيطان.  لكنها تبقى الأقوى حتى وهي تنزف، وتبقى يدها هي العليا فوق من أرادوا بها شراً.  فلا تهنوا ولا تحزنوا أيها السوريين من كل الطوائف وفي كل المناطق، فالتاريخ يعلمنا أن الشعب الذي يمتلك الإرادة لينتصر في معركة مصيرية كالتي تخوضها سورية اليوم يخرج أقوى وأكثر مناعة، لأن من يمتلك إرادة القتال يمتلك إرادة البناء.  وقد دفع الاتحاد السوفييتي 24 مليون شهيد، وخسر قسماً كبيراً من أراضيه للاحتلال النازي، ودمر جزء كبيرٌ من بنيته التحتية ومبانيه، ليخرج بعد الحرب العالمية الثانية قوة عظمى.  الصبر الصبر أيها السوريين لأن بعد العسر يسرا.  الصبر الصبر لأن النصر صبر ساعة.  الصبر الصبر لأن عاصمة الأمويين، وعاصمة الحمدانيين، يليق بهما الصبر ولا يحمي شرفهما إلا قوافل الشهداء المنتقين من بين خيرة الناس.  المهم أن تبقى سورية، وأن يبقى قرارها مستقلاً، وأن تبقى قيادتها منارة في الظلام وسيفاً مسلولاً في وجه الحاقدين.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=615127511837821&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]

خطاب القسم 2021: الرئيس الأسد يلقي بقفاز التحدي مجدداً

  إبراهيم علوش ما قبل الخطاب:   تجاوز المراقبون ما ورد في نص القسم الدستوري ذاته فألقوه خلف ظهورهم كجزءٍ من حدثٍ برتوكوليٍ عابر، لكنْ فلينتبه القوميون في كل أرجاء الوطن العربي والمهجر [...]
2021 الصوت العربي الحر.