بالنسبة للرقة: لا عليكم…

March 5th 2013 | كتبها


 

احتلت القدس… وبغداد… والرقة، ولكنها لم تسقط! ونحن لم نواجه الصهاينة وحدهم، بل واجهنا غرباً برمته خلفهم، وما حكام البترودولار وتركيا الناتو والعصابات التكفيرية إلا بعض أدوات العدوان الأمريكي-الصهيوني على سورية اليوم. وقد أعلنها معلمهم شمعون بيريز قبل أيام بأنه مصرٌ على “إسقاط النظام”!!! والحرب كرٌ وفر، يومٌ لك ويومٌ عليك. والشعوب المتمرسة بخوض الصراعات لا تهزها خسارة موقع أو تجعلها تنهار. نغضب ولا ننهزم. وفي ربع الساعة الأخيرة قبل التفاوض، قال المسؤولون السوريون أنه سيكون هناك تصعيدٌ كبير. فتصعيد الهجمات لا يفاجئنا. المهم أن الجيش ما برح متماسكاً، والشعب العربي السوري يزداد التفافاً حول قيادته، وإجرام العصابات الإرهابية وعلاقاتهم بأعداء الأمة يزداد انكشافاً يوماً بعد يوم. والفرق بيننا وبينهم أننا ندافع عن عروبة الأرض، ونقف خلف من يدافع عنها منتصراً ومهزوماً، أما الطرف الأخر فيطالب علناً بالمال والسلاح والدعم الاستخباري وبالتدخل العسكري المباشر من قبل أعداء الأمة، و”يحرد” حين لا يحدث مثل ذلك التدخل. فما دام هنالك شعبٌ صامد وجيش يقاتل وقيادة متمسكة بقضيتها ومستعدة للاستشهاد في سبيلها، لا عليكم، واطمئنكم أن سورية، مهما طال الزمان، سوف تنتصر. وما اتخاذ خطوة للخلف إلا للانقضاض خطوتين إلى الأمام. وما اشتداد ظلام الليل إلا إيذاناً باطلالة الفجر العربي السوري على عموم المنطقة.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/photo.php?fbid=620246027992636&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.