ناصر جودة وعبقرية السياسة الخارجية الأردنية

June 7th 2013 | كتبها

 

 

بشار شخاترة – لائحة القومي العربي

 

من المؤسف ان نقول انه لا توجد سياسة خارجية اردنية بالمفهوم السياسي او حتى الاكاديمي للسياسة، فما يصدر عن مؤسسة الحكم الاردنية بالمجمل لا ينم إلا عن عمل مبتدئين في السياسة، فحتى المصالح الاردنية التي يجب ان تكون هي الاولوية للسياسة الاردنية لم يراعها القائمون عليها، وكان التعاطي برد الفعل هو الغالب في التعاطي مع ازمة بحجم الازمة السورية تلقي بظلالها على الاردن من كل النواحي.

 

فمن وضع اللجوء الذي اصبح يشكل حالة ضاغطة على موارد الدولة الشحيحة اصلا، وصولا الى الامن والذي يشكل خطرا وجوديا على الدولة الاردنية ككيان سياسي مستهدف من قبل قوى غربية بالإضافة الى “اسرائيل”، التي يتعامل الاردن الرسمي معها بالمناسبة كحليف… هذا الواقع خلق حالة من الارتباك الواضح على مدى أكثر من عامين، وتقلبٍ في المواقف، الامر الذي دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى وصفه بأنه وضع مبهم ومحير، فتارة يشدد الامن الاردني على الحدود ويمنع حتى الطير من العبور، وتارة اخرى يفتح الحدود للمسلحين والسلاح على مصراعيه.

 

اخر بطولات وزير الخارجية ( الاردني ) -او بالأحرى الموظف الامريكي في الخارجية الاردنية – ناصر جودة انذاره للسفير السوري في عمان اللواء بهجت سليمان، على اثر ما نسب للسفير من تصريحات تتهم الاردن بالتآمر على سوريا.  

 

حالة الانفعال البادية على هذا الانذار لا تتفق مع المصلحة الاردنية، ولا تنم عن ادراك لمغزى التحولات في الواقع السوري الاخيرة، انما تظهر على شكل صدى لحالة فقدان الوزن الذي تعانيه عواصم خليجية بعد سحق التمرد في القصير وما لذلك من اثر منتظر على الحالة العامة للوضع الميداني في الساحة السورية.

 

وهكذا يخرج ناصر جودة بإنذاره الواهن ليكمم السفير السوري الذي يدرك مصالح سورية جيدا، ويدافع عنها، لان هذا هو واجبه، مع العلم ان ذلك يخدم المصلحة الاردنية أيضاً، ويجنب الاردن نارا لا يستطيع جودة او غيره – من المتحمسين للخيار القطري السعودي بتوريط الاردن – ان يدفعه ويصبح المطالب بدفع الثمن هم ابناء الشعب العربي الاردني عندما يستقل وزير الخارجية اول طائرة مغادرة هربا هو ومن على شاكلته.

 

قصر الانف عنوان صانع السياسة الخارجية الاردنية، فهؤلاء لا يرون إلا حفنة الدولارات الموعودة من دول النفط التي لا تغامر بأمنها او بمواطنيها في حين ان دماءنا تبذل رخيصة على موائد عبقري السياسة الخارجية الاردني.  والحقيقة ان رهانات السياسة الاردنية على دول الاعتلال العربي جلبت على الاردن متاعب اقتصادية جمة، فدول النفط ترى وتسمع الوضع الصعب في الاردن ولا تحرك ساكنا بل تمعن في ابتزازه، ودولة الربيع النموذج عربيا، وهي مصر، تتنصل من تزويد الاردن بالغاز المتفق عليه معها مما كلف الخزينة الاردنية عجزا ينذر بالانفجار قريبا، والخطوة الاخوانية المصرية تسير على خطى دول النفط، وهذه المقدمة اسوقها في معرض زمجرات ناصر جودة العرمرمية في وجه السفير السوري، غير مدرك هذا الجودة ان المصلحة الحقيقية للأردن هي بالوقوف مع القيادة السورية والكف عن التآمر عليها، وذلك لان المستقبل هو لسورية بقيادتها الشرعية القائمة اليوم، لا بغيرها، ولان مستقبل الطاقة المبشر على الساحل السوري من غاز يحتاجه الاردن لا اظن ان الاشقاء في سورية سيبخلون على الاردن فيه لكن شرط ألا يكون الاردن قاعدة تآمر على سورية، فمصلحة الاردن الدائمة مع امتداده الطبيعي في سورية، لا على قاعدة المنح والمنع لدى اولياء النعم من مشايخ النفط .

 

لا يمكن ان تبقى علاقات الاردن تدار بهذا الشكل الانفعالي ووفق اجندات الاخرين لا وفق الاجندة الأردنية.  ازمات الاردن في موضوع الطاقة لا حل قريب لها، وبالتالي لا بد من عقل يدرك المصلحة التي تدوم في نسج العلاقة مع الاخرين هذا علما انني لا اؤمن بحدود تصنفنا شعوبا وقبائل ونحن في جوهرنا عرب، ألا انني مضطر لذلك لنقربها لعقل جودة.

 

في الختام ، الحاجات الاردنية يجب أن تكون على الاقل هي من توجه السياسة الخارجية.  والواقع يقول ان استعداء سورية حماقة تلقي بظلالها على الجميع ونحن في غنى عنها، واسترضاء امراء النفط لا يحل شيئا ، بل يعقد المسائل اكثر، خصوصا ان المسائل المتعلقة بالحرب والأمن لا يعوضها المال ولا دول النفط ولا حتى الغرب، نحتاج فعلا الى عقلاء لإدارة الازمة بدل لعب الهواة والمتنفعين.          

 

 للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=625295330815982&set=a.419967428015441.105198.419327771412740&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.