ناصر جودة وعبقرية السياسة الخارجية الأردنية

June 7th 2013 | كتبها

 

 

بشار شخاترة – لائحة القومي العربي

 

من المؤسف ان نقول انه لا توجد سياسة خارجية اردنية بالمفهوم السياسي او حتى الاكاديمي للسياسة، فما يصدر عن مؤسسة الحكم الاردنية بالمجمل لا ينم إلا عن عمل مبتدئين في السياسة، فحتى المصالح الاردنية التي يجب ان تكون هي الاولوية للسياسة الاردنية لم يراعها القائمون عليها، وكان التعاطي برد الفعل هو الغالب في التعاطي مع ازمة بحجم الازمة السورية تلقي بظلالها على الاردن من كل النواحي.

 

فمن وضع اللجوء الذي اصبح يشكل حالة ضاغطة على موارد الدولة الشحيحة اصلا، وصولا الى الامن والذي يشكل خطرا وجوديا على الدولة الاردنية ككيان سياسي مستهدف من قبل قوى غربية بالإضافة الى “اسرائيل”، التي يتعامل الاردن الرسمي معها بالمناسبة كحليف… هذا الواقع خلق حالة من الارتباك الواضح على مدى أكثر من عامين، وتقلبٍ في المواقف، الامر الذي دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم الى وصفه بأنه وضع مبهم ومحير، فتارة يشدد الامن الاردني على الحدود ويمنع حتى الطير من العبور، وتارة اخرى يفتح الحدود للمسلحين والسلاح على مصراعيه.

 

اخر بطولات وزير الخارجية ( الاردني ) -او بالأحرى الموظف الامريكي في الخارجية الاردنية – ناصر جودة انذاره للسفير السوري في عمان اللواء بهجت سليمان، على اثر ما نسب للسفير من تصريحات تتهم الاردن بالتآمر على سوريا.  

 

حالة الانفعال البادية على هذا الانذار لا تتفق مع المصلحة الاردنية، ولا تنم عن ادراك لمغزى التحولات في الواقع السوري الاخيرة، انما تظهر على شكل صدى لحالة فقدان الوزن الذي تعانيه عواصم خليجية بعد سحق التمرد في القصير وما لذلك من اثر منتظر على الحالة العامة للوضع الميداني في الساحة السورية.

 

وهكذا يخرج ناصر جودة بإنذاره الواهن ليكمم السفير السوري الذي يدرك مصالح سورية جيدا، ويدافع عنها، لان هذا هو واجبه، مع العلم ان ذلك يخدم المصلحة الاردنية أيضاً، ويجنب الاردن نارا لا يستطيع جودة او غيره – من المتحمسين للخيار القطري السعودي بتوريط الاردن – ان يدفعه ويصبح المطالب بدفع الثمن هم ابناء الشعب العربي الاردني عندما يستقل وزير الخارجية اول طائرة مغادرة هربا هو ومن على شاكلته.

 

قصر الانف عنوان صانع السياسة الخارجية الاردنية، فهؤلاء لا يرون إلا حفنة الدولارات الموعودة من دول النفط التي لا تغامر بأمنها او بمواطنيها في حين ان دماءنا تبذل رخيصة على موائد عبقري السياسة الخارجية الاردني.  والحقيقة ان رهانات السياسة الاردنية على دول الاعتلال العربي جلبت على الاردن متاعب اقتصادية جمة، فدول النفط ترى وتسمع الوضع الصعب في الاردن ولا تحرك ساكنا بل تمعن في ابتزازه، ودولة الربيع النموذج عربيا، وهي مصر، تتنصل من تزويد الاردن بالغاز المتفق عليه معها مما كلف الخزينة الاردنية عجزا ينذر بالانفجار قريبا، والخطوة الاخوانية المصرية تسير على خطى دول النفط، وهذه المقدمة اسوقها في معرض زمجرات ناصر جودة العرمرمية في وجه السفير السوري، غير مدرك هذا الجودة ان المصلحة الحقيقية للأردن هي بالوقوف مع القيادة السورية والكف عن التآمر عليها، وذلك لان المستقبل هو لسورية بقيادتها الشرعية القائمة اليوم، لا بغيرها، ولان مستقبل الطاقة المبشر على الساحل السوري من غاز يحتاجه الاردن لا اظن ان الاشقاء في سورية سيبخلون على الاردن فيه لكن شرط ألا يكون الاردن قاعدة تآمر على سورية، فمصلحة الاردن الدائمة مع امتداده الطبيعي في سورية، لا على قاعدة المنح والمنع لدى اولياء النعم من مشايخ النفط .

 

لا يمكن ان تبقى علاقات الاردن تدار بهذا الشكل الانفعالي ووفق اجندات الاخرين لا وفق الاجندة الأردنية.  ازمات الاردن في موضوع الطاقة لا حل قريب لها، وبالتالي لا بد من عقل يدرك المصلحة التي تدوم في نسج العلاقة مع الاخرين هذا علما انني لا اؤمن بحدود تصنفنا شعوبا وقبائل ونحن في جوهرنا عرب، ألا انني مضطر لذلك لنقربها لعقل جودة.

 

في الختام ، الحاجات الاردنية يجب أن تكون على الاقل هي من توجه السياسة الخارجية.  والواقع يقول ان استعداء سورية حماقة تلقي بظلالها على الجميع ونحن في غنى عنها، واسترضاء امراء النفط لا يحل شيئا ، بل يعقد المسائل اكثر، خصوصا ان المسائل المتعلقة بالحرب والأمن لا يعوضها المال ولا دول النفط ولا حتى الغرب، نحتاج فعلا الى عقلاء لإدارة الازمة بدل لعب الهواة والمتنفعين.          

 

 للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=625295330815982&set=a.419967428015441.105198.419327771412740&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

حول الموقف المقاوِم المبدئي من حماس بمناسبة تظاهرات بدنا نعيش

ثار جدال في الصف الوطني واليساري حول قمع حماس لتظاهرات "بدنا نعيش" تحول فيها خط تأييد حق التظاهر غير المقيد إلى دفاع ضمني أو علني عن سلطة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، ورفع فيها [...]

الحراك الشعبي ليس دوماً على حق

خلال معظم القرن العشرين، شكل الحراك الشعبي والعمل السري وحرب العصابات وحرب الشعب سلاح القوى المناهضة للإمبريالية والأنظمة والحكام التابعين لها، أو إحدى أدوات حركات التحرر القومي ضد [...]

دين سورية الخارجي

عند نهاية عام 2010، لم يكن الدين الخارجي للجمهورية العربية السورية يبلغ أكثر من 15% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يظهر الرسم البياني المرافق، وهو رقم شديد التدني بالمقاييس العالمية. والمصدر هو [...]

المتباكون على الخلافة العثمانية

يطلع علينا بين الفينة والأخرى من يتباكى على قرون التجمد الحضاري خارج التاريخ في ظل الاحتلال العثماني، بذريعة أن ما تلاه كان تجزئة واحتلالاً وتبعية للغرب، والمؤسف أن بعض هذا الأصوات محسوبة [...]

الحرب الاقتصادية على سورية تتصاعد… محكمة فيدرالية في واشنطن تحكم بتعويض أمس مقداره 302 مليون دولار على الدولة السورية بعد إدانتها بمقتل المراسلة الحربية الأمريكية ماري كولفن

ويبدو أن العقوبات المالية بذرائع "قانونية" ستكون نهجاً مع سورية من الآن فصاعداً، كما كانت مع العراق وليبيا من قبل، في سياق تشديد الحرب الاقتصادية على سورية بعد فشل الصيغ الأخرى من العدوان [...]
2019 الصوت العربي الحر.