اعتصام جك ال186: بذكرى استشهاد غيفارا… المناضلون بوصلتهم فلسطين

October 9th 2013 | كتبها

 

أرنستو تشي غيفارا طبيب وثوري امريكي لاتيني وأممي آمن بتحرير شعوب العالم الثالث من التبعية والاستغلال وشارك في معارك شتى في أمريكا اللاتينية وأفريقيا (الكونغو مثلاً) ضد الإمبريالية والصهيونية التي وقف ضدها بشكل مبدئي حازم. 

 

وقد ولد غيفارا في الأرجنتين في 14/6/1928 واستشهد في بوليفيا في 9/10/1967 مختتماً بذلك حياة حافلةً من النضال والكفاح من أجل تحرير أمريكا اللاتينية وتوحيدها، حيث كان من المؤمنين بخط سيمون بوليفار، أي أنه كان قومياً بمقدار ما كان يسارياً. 

 

وقد سلب أرنستو تشي غيفارا ألباب ملايين الشباب حول العالم على مر العقود لأنه تخلى عن مناصبه الحكومية والوزارية في كوبا بعد مشاركته في تحريرها، وودع زوجته وأولاده الخمسة، لكي يعود للكفاح الميداني في أدغال بوليفيا حيث استشهد. 

 

وقد كان غيفارا نشيطاً في حركة عدم الانحياز، وكان حليفاً وصديقاً صدوقاً للعرب ومدافعاً عن قضاياهم، وقد بنى علاقات تحالفية جيدة مع جمال عبد الناصر وأحمد بن بلا في الجزائر، وقد زار مخيمات قطاع غزة في العام 1959 عقب العدوان الصهيوني عليها بسبب العمليات الفدائية التي انطلقت من القطاع ضد الكيان الصهيوني بدعم من الرئيس جمال عبد الناصر.

 

وتجدون في الرابط صورة غيفارا في قطاع غزة في العام 1959، وكيف لا؟  فالمناضلون الحقيقيون بوصلتهم فلسطين… وغيفارا اشتهر بمواقفه وخطبه المناهضة للصهيونية والإمبريالية في جولاته الدبلوماسية حول العالم ممثلاً لكوبا.

 

 http://www.youtube.com/watch?v=nwzAtjXhua4

 

وقد ترك غيفارا خلفه عدداً من المؤلفات من أبرزها كتاب “حرب الغوار” الذي اصبح مرجعاً للثوريين حول العالم، وهو كتابٌ يوضح تكتيكات حرب العصابات الريفية على الطريقة الماوية، بالإضافة لعدد من الكتب التي لم تترجم كلها للعربية، غير يومياته المشهورة في رحلته الشهيرة عبر أمريكا اللاتينية وفي الحرب الثورية في كوبا ثم في بوليفيا التي اصبحت مصدر إلهام لملايين الشباب حول العالم.

 

غيفارا لم يمت في 9/10/67، إنما لم يكبر عاماً واحداً منذ ذلك التاريخ، وبقي ثورياً شاباً على مدى الأجيال.  ووفاءً منا لذكرى استشهاده السادسة والأربعين، ولمواقفه المناصرة للقضايا العربية ولمشروع الوحدة والتحرير والنهضة العربي في الوقت الذي تخون فيه قيادات عربية وفلسطينية كثيرة قضية فلسطين يومياً، فإننا قررنا تخصيص اعتصام جك الرقم 186 لإحياء ذكرى استشهاد الثائر الأممي، نصير العرب وفلسطين، أرنستو تشي غيفارا.

 

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن..


وسنواصل في اعتصامنا الأسبوعي رقم 186، يوم الخميس الموافق في 10/10/2013، من السادسة حتى السابعة مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.


من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.


احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.


موقفك. أرضك. قضيتك.

 

“جك”

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=216953938473016&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1

 

 

الموضوعات المرتبطة

تصريحات مخيبة للظن حول دولة العدو وقصفها لسورية من الوزير لافروف

أورد موقع "روسيا اليوم" بالعربية تصريحاً للسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، بالنص والصوت والصورة، يقول فيه: "أما بخصوص الغارات الإسرائيلية على سوريا، فنحن نعارض تحويل سوريا إلى حلبة [...]

حول الموقف من طالبان

 بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، دعمت سورية وإيران، على الأقل بحسب التقارير الأمريكية الرسمية،  مجموعات عديدة في العراق كانت تقاوم الاحتلال الأمريكي، لا بل تحول اسم "القاعدة" ذاته إلى [...]

بيان من لائحة القومي العربي حول قرار الرئيس التونسي تجميد البرلمان وإقالة الحكومة

استفاق شعبنا فجر اليوم (26/07/2021) على قرارات استثنائية اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد. وجه الرئيس كلمة للشعب التونسي أعلن فيها عن حزمة من القرارات استناداً إلى الفصل الثمانين من الدستور [...]

صدور الطبعة العربية من كتاب “أصوات من سورية”

صدرت في دمشق اليوم الترجمة العربية لكتاب المؤلف الكندي مارك تاليانو "أصوات من سورية" من ترجمة إبراهيم علوش وبسمة قدور في 212 صفحة عن دار دلمون الجديدة، والكتاب ترجمة للطبعة الثانية المزيدة [...]

لائحة القومي العربي مع الدولة السورية والاستحقاق الانتخابي الرئاسي

بعد عقد من الحرب العالمية على سورية، ورغم قسوة الحصار بكل أصنافه وشدته، بقيت الجمهورية العربية سورية صامدة وشوكة في حلق أعداء الأمة العربية، وهي في نظر لائحة القومي العربي أهم سند فعلي [...]
2021 الصوت العربي الحر.