كلمة د. إبراهيم علوش المنسق العام للائحة القومي العربي في حفل إحياء يوم الوفاء لتشافيز في السفارة الفنزويلية في عمان يوم 8/12/2013

December 9th 2013 | كتبها

 

لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=zNowm4PdYnU

 

 

لو كان هوغو تشافيز اسمَ علمٍ فقط، لو كان شخصيةً مشهورةً مثلاً أو رجل الساعة أو وجهَ حدثٍ منصرمٍ فحسب، لما اجتمعنا ها هنا اليوم.  إنما نجتمع هنا اليوم لأن الاسم أصبح أيضاً فعلاً وصِفةً: فعلَ مناهضة الإمبريالية والصهيونية حول العالم، وصفة مشروع النهوض القومي التحرري في العالم الثالث في زماننا المعاصر.  

 

لهذا يعيش الاسم بيننا بعد وفاة صاحبه، ولهذا تحول تشافيز إلى عنوان، إلى مشروعٍ وبرنامجٍ أوسعَ من فنزويلا وأبعدَ من أمريكا اللاتينية.  لهذا يستحق أن نكرمه اليوم، ويستحق أكثرَ أن نتّبع مثاله ونهجه بقية أيام السنة.

 

نعم، لقد كان تشافيز وسيبقى رمزاً وطنياً فنزويلياً، ورمزاً وحدوياً أمريكياً لاتينياً، ورمزاً للثورة العالمية أسوة بأرنستو تشي غيفارا، وقد جاء في لحظة صعبةٍ في المشهد العالمي أصبح فيها من القلائل الذين تصدوا للسياسات الصهيونية والإمبريالية الأمريكية في كل مكان، وكان من الذين عُرفوا بالمواقف الثابتة والهمة العالية والرؤى التاريخية، ومن الذين أدركوا ببصيرة ثاقبة حقيقة ما يسمى “الربيع العربي”. 

 

هوغو تشافيز، لن ننسى نحن العرب وقفتك مع العراق في العام 2000، ولن ننسى وقفتك مع لبنان في العام 2006، ولن ننسى وقفتك مع غزة في العام 2009 عندما قطعت العلاقات الدبلوماسية مع العدو الصهيوني، فيما كانت الأنظمة العربية والسلطة الفلسطينية منخرطة في التطبيع مع العدو الصهيوني…

 

لن ننسى وقفتك مع ليبيا في مواجهة حلف الناتو في العام 2011، ولن ننسى وقفتك حتى اللحظة الأخيرة من حياتك مع سورية شعباً وجيشاً ورئيساً.

 

لقد كان تشافيز قومياً وحدوياً سعى لوحدة أمريكا اللاتينية وسار على نهج سيمون بوليفار، وكان صاحب مشروعٍ للتنمية المستقلة واستعادة سيطرة فنزويلا على ثرواتها من قبضة الكمبرادور والشركات متعدية الحدود، وكان تشافيز رائداً لبرنامج “اشتراكية القرن الواحد والعشرين”، هذا البرنامج القائم على تحرير الطبقات الشعبية من العوز والفقر والأمية والمرض والاستغلال والاضطهاد والقائم على إشراكها في الحكم إشراكاً مباشراً، لكن تشافيز كان فوق كل هذا قومياً عربياً صريحاً، وقد قال في مقابلةٍ له مع إحدى الفضائيات العربية (التي لا احب ذكر اسمها) بمناسبة عيد ميلاده في العام 2006:

 

“حدثني أحدهم عن تشاؤمه من مستقبل القومية العربية.  فأجبته بأنني متفائل، لأن أفكار ناصر لم تزل حية.     أنا ناصري، مذ كنت عسكرياً شاباً. “

 

فوداعاً أيها الناصري… وإن كنت قد مت، فإن الحلم البوليفاري الوحدوي الذي ناضلت من أجله لم يمت.

 

عاشت الثورة البوليفارية! 

 

ورحم الله القائد الثوري المقاتل هوغو تشافيز.

 

وشكراً جزيلاً لكم.

 

إبراهيم علوش

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=780457858638118&id=100000217333066

 

 

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

تركيا تقول إنها الأحق بالتحدث باسم العرب!

يبدو أن غياب أدنى قدر من الحس السياسي لدى مستشار الرئيس التركي ياسين قطاي يجعله يتصرف بلباقة غوريللا في متجرٍ من الخزف، وهذه ليست المرة الأولى، فقد قال أمس رداً على سؤال لموقع "عربي 21" حول [...]

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]
2020 الصوت العربي الحر.