كلمة د. إبراهيم علوش المنسق العام للائحة القومي العربي في حفل إحياء يوم الوفاء لتشافيز في السفارة الفنزويلية في عمان يوم 8/12/2013

December 9th 2013 | كتبها

 

لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي:

http://www.youtube.com/watch?v=zNowm4PdYnU

 

 

لو كان هوغو تشافيز اسمَ علمٍ فقط، لو كان شخصيةً مشهورةً مثلاً أو رجل الساعة أو وجهَ حدثٍ منصرمٍ فحسب، لما اجتمعنا ها هنا اليوم.  إنما نجتمع هنا اليوم لأن الاسم أصبح أيضاً فعلاً وصِفةً: فعلَ مناهضة الإمبريالية والصهيونية حول العالم، وصفة مشروع النهوض القومي التحرري في العالم الثالث في زماننا المعاصر.  

 

لهذا يعيش الاسم بيننا بعد وفاة صاحبه، ولهذا تحول تشافيز إلى عنوان، إلى مشروعٍ وبرنامجٍ أوسعَ من فنزويلا وأبعدَ من أمريكا اللاتينية.  لهذا يستحق أن نكرمه اليوم، ويستحق أكثرَ أن نتّبع مثاله ونهجه بقية أيام السنة.

 

نعم، لقد كان تشافيز وسيبقى رمزاً وطنياً فنزويلياً، ورمزاً وحدوياً أمريكياً لاتينياً، ورمزاً للثورة العالمية أسوة بأرنستو تشي غيفارا، وقد جاء في لحظة صعبةٍ في المشهد العالمي أصبح فيها من القلائل الذين تصدوا للسياسات الصهيونية والإمبريالية الأمريكية في كل مكان، وكان من الذين عُرفوا بالمواقف الثابتة والهمة العالية والرؤى التاريخية، ومن الذين أدركوا ببصيرة ثاقبة حقيقة ما يسمى “الربيع العربي”. 

 

هوغو تشافيز، لن ننسى نحن العرب وقفتك مع العراق في العام 2000، ولن ننسى وقفتك مع لبنان في العام 2006، ولن ننسى وقفتك مع غزة في العام 2009 عندما قطعت العلاقات الدبلوماسية مع العدو الصهيوني، فيما كانت الأنظمة العربية والسلطة الفلسطينية منخرطة في التطبيع مع العدو الصهيوني…

 

لن ننسى وقفتك مع ليبيا في مواجهة حلف الناتو في العام 2011، ولن ننسى وقفتك حتى اللحظة الأخيرة من حياتك مع سورية شعباً وجيشاً ورئيساً.

 

لقد كان تشافيز قومياً وحدوياً سعى لوحدة أمريكا اللاتينية وسار على نهج سيمون بوليفار، وكان صاحب مشروعٍ للتنمية المستقلة واستعادة سيطرة فنزويلا على ثرواتها من قبضة الكمبرادور والشركات متعدية الحدود، وكان تشافيز رائداً لبرنامج “اشتراكية القرن الواحد والعشرين”، هذا البرنامج القائم على تحرير الطبقات الشعبية من العوز والفقر والأمية والمرض والاستغلال والاضطهاد والقائم على إشراكها في الحكم إشراكاً مباشراً، لكن تشافيز كان فوق كل هذا قومياً عربياً صريحاً، وقد قال في مقابلةٍ له مع إحدى الفضائيات العربية (التي لا احب ذكر اسمها) بمناسبة عيد ميلاده في العام 2006:

 

“حدثني أحدهم عن تشاؤمه من مستقبل القومية العربية.  فأجبته بأنني متفائل، لأن أفكار ناصر لم تزل حية.     أنا ناصري، مذ كنت عسكرياً شاباً. “

 

فوداعاً أيها الناصري… وإن كنت قد مت، فإن الحلم البوليفاري الوحدوي الذي ناضلت من أجله لم يمت.

 

عاشت الثورة البوليفارية! 

 

ورحم الله القائد الثوري المقاتل هوغو تشافيز.

 

وشكراً جزيلاً لكم.

 

إبراهيم علوش

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=780457858638118&id=100000217333066

 

 

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]
2020 الصوت العربي الحر.