جمعية مناهضة الصهيونية تدين صفقة استيراد الغاز الصهيوني للأردن

February 20th 2014 | كتبها

 

 

 

 

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية اتفاقية استيراد 2 مليار متر مكعب من الغاز “الإسرائيلي” من حقل تامار العربي المحتل في البحر المتوسط، وكانت شركة البوتاس العربية وشركة برومين الأردن قد وقعتا أمس اتفاقية مع شركة “نوبل أنرجي” الأمريكية صفقة بقيمة 771 مليون دولار أمريكي لاستيراد الغاز من الكيان الصهيوني حيث ستبدأ عملية التوريد بعد عامين عند انتهاء البنية التحتية اللازمة لشركة البوتاس للتحول من الوقود الثقيل للغاز في عملياتها الصناعية أولاً ثم في إنتاج الكهرباء.

 

وإذا كانت شركة البوتاس تتذرع بارتفاع اسعار مدخلات الطاقة في الأردن مما أثر على تنافسية منتجاتها في الأسواق الدولية، وهي مشكلة عامة تعانيها كل المرافق الصناعية والخدماتية في الأردن، فإن استخدام مثل تلك الذريعة لتبرير ادماج الكيان الصهيوني بالبنية التحتية للأردن هو أمرٌ مرفوض ومدان، لأن التطبيع مع العدو الصهيوني لن يحل مشاكل الأردن الاقتصادية، بل سيعقدها، والكيان الصهيوني ليس معنياً بحل مشاكل الأردن بل باختراقه وإلحاقه وجعله تابعاً له في مجال الطاقة وغيرها مما سيحوله إلى مستعمرة أو شبه مستعمرة للكيان الصهيوني بعد أن تصبح طاقتنا وكهرباؤنا معتمدين على نزوات الكيان.

 

والكيان الصهيوني يحاول أن يحقق اختراقات في مجال الطاقة على صعيد المنطقة ككل، فهو يمنع السلطة الفلسطينية من تصدير الغاز إلا بالاشتراك معه، وقد كان وزير الطاقة الصهيوني سيلفان شالوم في الإمارات مؤخراً على رأس وفد رسمي للمشاركة في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، كذلك تمت دعوة عدد من الشركات الصهيونية للمشاركة في مؤتمر “ميناسول” للشركات المعنية بالدخول إلى النسيج الاقتصادي للمنطقة في أوائل شهر أيار المقبل، ويحاول الكيان الصهيوني في هذا السياق أن يخترق قطاع الطاقة العربي الذي يمثل العامود الفقري لاقتصاديات العديد من الدول العربية النفطية والغازية.

 

إن التعامل مع الكيان الصهيوني اقتصادياً بشكل طبيعي، وقبول شراء الغاز المسروق من المياه العربية الفلسطينية، ليس مرفوضاً مبدئياً فحسب، إنما يؤسس لإخضاع بلادنا اقتصادياً عبر لقمة العيش والكهرباء، وحتى الماء، وقد بلغنا أن محطة تنقية المياه في العقبة سوف تؤسس بتكنولوجيا “إسرائيلية” حتى دون أن تمر بمرحلة المزاد…

 

لا للتطبيع الاقتصادي وغير الاقتصادي مع العدو الصهيوني!

 

لا لاستيراد الغاز المسروق من فلسطين المحتلة!

 

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

عمان 20/2/2014

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=259576430877433&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1&stream_ref=10

 

الموضوعات المرتبطة

الديكتاتورية الرقمية… من الذي يديرها؟

ثمة اختلال جوهري في عالمنا الافتراضي.  إذ بينما تتوسع شبكات وسائل التواصل الاجتماعي لتشمل مليارات البشر، فإن عدداً أقل فأقل من الشركات الخاصة يبرز كأباطرة غير متوجين لهذا العالم المتمدد [...]

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم

حول مفهوم العروبة في ذهنية الشارع العربي اليوم* لا تعيش الفكرة القومية أفضل حالاتها في وطننا العربي اليوم، وذلك مكمن الضعف الذي لا بد من أن نضع الإصبع عليه.  فرخاوة الانتماء القومي [...]

هل يتناقض حديث الرئيس الأسد عن العروبة والإسلام في جامع العثمان مع الهوية الوطنية؟

إبراهيم علوش حملت كلمة الرئيس الأسد في الاجتماع الدوري لوزارة الأوقاف السورية في جامع العثمان في 7/12/2020 سُحُباً فكريةً وثقافيةً عامرة ارتجلها ارتجالاً من مخزونٍ رحبٍ عميقِ اللجج مستنداً [...]

استهداف العلماء والباحثين: أبعد من الأثر السياسي الراهن

الاستهداف الصهيوني للعالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، وعدد من العلماء الإيرانيين من قبله، يجب أن يؤخذ في سياقه التاريخي، لا السياسي الراهن فحسب. فكثيراً ما تجد القادة الصهاينة [...]

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]
2021 الصوت العربي الحر.