اعتصام جك الـ259: لا لمشروع ناقل البحرين التطبيعي!

March 3rd 2015 | كتبها

قناة البحرين

المطبعون يتبرعون بجسد الوطن للعدو… إن أزلام مشروع الهيمنة الغربية على الأمة العربية داخل الأردن يخونون بلادهم وشعبها العربي في كل يوم يمر لم يعلنوا فيه بطلان اتفاقية وادي عربة، لكن صفقة الغاز المسروق ومشروع ناقل البحرين، يتجاوزان الخيانة، إلى قتل الوطن والتبرع بأعضائه الحيوية للعدو!

ربط الأردن بالكيان الصهيوني الذي بدأ بملحق اتفاقية وادي عربة الخاص بالماء، وما نجم عنها من اتفاقيات باطلة كفروع عن أصل باطل، يستمر فيه المطبعون ليربطوا مصير قطاع الطاقة في الأردن بالكيان الصهيوني في صفقة الغاز المسروق، التي تنقذ الكيان وترهن الأردن له على حساب الأردنيين، وأخيرا يطالعنا المطبعون بشروعهم في ناقل البحرين، بحجة إنقاذ البحر الميت الذي جففه الصهاينة.

تتعدد الأخطار القاتلة في مشروع ناقل البحرين، من الخطر البيئي الجمّ، إلى الخطر على الأمن المائي المتمثل في تملح المياه الجوفية، إلى الخطر على القطاع الزراعي من إفساد تربة سلة الغذاء الأردنية، إلى خطر تقوية العدو بتبريد مفاعلاته النووية، وما ينجم عن ذلك الخطر الرئيس من أخطار فرعية، إلى تهديد اقتصاد دول عربية شقيقة، وغيرها من الأخطار الكثير الكثير…
بيد أن أكبر ضربة للأردن من هكذا مشروع هي ربط مصير الأردن بمصير الكيان الصهيوني فناءً أو بقاءً هو الفناء بعينه، ولا يكتفي المطبعون بقتل الوطن، بل يقدمون جثمانه هدية للعدو، بأرضه وثرواته الطبيعية، بل وبشعبه الذي يريدون له أن يكون على المدى الطويل مادة للاقتصاد الصهيوني، سواء كسوق أو كرأس مال بشري!

من أجل مصلحة الأمة العربية، ومن أجل فلسطين المحتلة، بل ومن أجل الأردن، ولكي لا نعيش نحن وأبناؤنا عبيدا عند عدونا، يجب أن نوقف هذه المهزلة المستمرة، والتي بدأت بمنزلق التطبيع فأدت بنا بشكل طبيعي إلى هاوية إلغاء الذات لصالح العدو، نحن نقف على شفير هذه الهاوية، ومشروع الهيمنة في المنطقة الذي يتجلى بأشكال كثيرة من داعش وتفكيك للدول العربية المركزية، يتخذ في الأردن شكل هيمنة صهيونية على مفاصل حياة الشعب العربي الأردني الأساسية.

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن.

 

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 259، يوم الخميس 5 آذار 2015، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساء، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

 

(ملاحظة: سبق أن خصصت جك اعتصامها الـ195 للاحتجاج على مشروع “ناقل البحرين” التطبيعي (http://nozion.net/?p=1928 )، وكذلك أصدرت جمعية مناهضة الصهيونية بياناً ضده، بعدما تم توقيع اتفاقيته بالأحرف الأولى، في 10/12/2013 (http://nozion.net/?p=1915 ). واليوم نكرر الاعتصام ضد المشروع نفسه بعدما أعلن عن الاتفاق مع الكيان الصهيوني على الشروع بتنفيذه.)

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/424574231044318/?type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]

بالأرقام.. النظام التركي أكبر مطبع في كل المنطقة رغم تصريحاته الرنانة

زعم ياسين قطاي، مستشار الرئيس التركي أردوغان، في مقالة على موقع "الجزيرة نت" يوم 25/9/2020، أن العلاقات التطبيعية بين تركيا والكيان الصهيوني ورثها حزب العدالة والتنمية عمن سبقوه، وأنها [...]

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]
2020 الصوت العربي الحر.