اعتصام أمام وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية احتجاجاً على اتفاقية استيراد الغاز من العدو الصهيوني

June 4th 2015 | كتبها

غاز العدو احتلال2

غاز العدو احتلال: حملة استحِ تدعوكم لاعتصام أمام وزارة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية يوم الأحد 07-06-2015 الساعة 6 مساءً

زعموا أن الأردن فقيرٌ بموارد الطاقة…

تلك مقولة إشكالية توارثتها أجيال، دون أن تأخذ البحوث والأساليب العلمية في التحليل مكانها. وقد كانت العشوائية ومنهج الحكومات المتعاقبة من تبعية للخارج ورهن للقرارات السيادية بقوى الهيمنة الخارجية الطريق الطبيعي للأزمة التي وصلها قطاع الطاقة في الأردن. كما وتأتي اتفاقية الغاز مع الكيان الصهيوني ضمن فكرة التطبيع الاقتصادي التي نادى بها رجال سياسة صهاينة، من منطلق ربط اقتصاديات الدول المجاورة باقتصاد الكيان الصهيوني؛ لتصبح تلك الدول أكثر إذعاناً لهم ولسياساتهم.

هنا يجب أن نؤكد أن التفريط بالثروات العامة وتخريب المؤسسات الوطنية قد حدث في قطاعات عدة، نذكر منها: خصخصة قطاع الكهرباء والفوسفات والبوتاس والاتصالات والغاز وصفقة بيع ميناء العقبة، ومحاولات السطو على أغنى صندوق سيادي وهو صندوق مؤسسة الضمان الإجتماعي، وسياسات تخريب الزراعة والثروة الحيوانية، وقضية الكازينو، وشركة موارد، وبيع أراضي الدولة، فكل عملية خصخصة تبيّن أنها ملف فساد، وتكشفت جميعها عن عقود نهب وإذعان لصالح الشركاء، ووكلائهم المحليين من النخبة.

لكن لإحقاق الحق، لا بد أن نذكر أن بدائل الطاقة في الأردن متوفرة وواعدة، وبسبب التطور التكنولوجي، أصبح هناك العديد من مصادر الطاقة المتجددة، والتي يمكن استغلالها وتطويرها لتصبح مصادر محلية تُساعد في حل مشكلة الطاقة، كطاقة الشمس والرياح، بالإضافة لاستغلال الصخر الزيتي، الذي يُعد من الحلول الحقيقية لمشكلة الطاقة في الأردن على المدى المتوسط والبعيد، والذي تشير الدراسات إلى أن الأردن يشتمل على رابع احتياطيّ منه في العالم، وتقدر كمية النفط الممكن انتاجها من الصخر الزيتي في المراحل الأولى بنحو 83 ألف برميل، إلى جانب ما يزيد على 1000 ميغاواط من الطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى إمكانية الاستمرار بالمحاولات الجادة لزيادة الإستخراج في قطاعي النفط والغاز.

في هذا السياق يأتي اعتصامنا أمام وزارة الطاقة، فهي الجهة الحكومية المسؤولة رسمياً عن توقيع اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني، وتبقى الجهات الأخرى، مثل شركة الكهرباء وغيرها، منفذة لتلك الإرادة السيادية، دون أن يعني ذلك إعفاءها من مسؤولية التطبيع وحقنا في الاحتجاج عليه.

رفضاً لإلحاق اقتصادنا باقتصاد العدو، واحتجاجاً على كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، وحفاظاً على الأردن الأجمل، ولأن غاز العدو احتلال، ويهدد أمن الطاقة والأمن الوطني الأردني، ومن أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك في الاعتصام أمام وزارة الطاقة الأردنية في الصويفية يوم الأحد القادم 7-حزيران يونيو 2015 من الساعة السادسة حتى السابعة مساءً.

لا للتطبيع! لا لاستيراد الغاز المسروق من الكيان الصهيوني!

حملة استحِ لمقاطعة المنتجات الصهيونية

للمشاركة بالمناسبة:

https://www.facebook.com/events/561718693967590/

الموضوعات المرتبطة

وثيقة رسمية أمريكية عن الحصار المفروض أمريكياً على مشتقات النفط المرسلة لسورية

الأخوة السوريين، الأخوة العرب، من يمنع وصول المشتقات النفطية لسورية هو الولايات المتحدة الأمريكية، وتجدون طي الرابط وثيقة صادرة عن وزارة الخزينة الأمريكية، بالاشتراك مع وزارة الخارجية وحرس [...]

كلمة لروسيا وحولها

تقوم استراتيجية روسيا في مواجهتها مع الولايات المتحدة، فيما تقوم عليه، على مبدأ استقطاب حلفاء الولايات المتحدة إلى الصف الروسي (ألمانيا في أوروبا الغربية، تركيا وقطر والسعودية والكيان [...]

مسألة اللاجئين الفلسطينيين و”حق” العودة من جديد

في ندوة عقدت أخيراً في بيروت تتناول قضية اللاجئين الفلسطينيين، تحت إشراف جهة محسوبة على محور المقاومة، عبرت التوصيات عن توجه يطالب "القيادة الفلسطينية..." (القيادة الفلسطينية؟!)، ويدعو [...]

بيان لائحة القومي العربي حول اعتقال النشطاء الأردنيين خلال الاحتجاجات الأخيرة

تبدي لائحة القومي العربي استنكارها ورفضها الشديدين للإجراءات القمعية التي اتخذت بحق النشطاء في الاحتجاجات الأخيرة في الأردن الرافضة لنهج التبعية وللقوانين الجائرة مثل قانون ضريبة [...]

قراءة في خريطة التصويت على مشروع قرار إدانة المقاومة الفلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة

إبراهيم علوش مشروع القرار الأمريكي في الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنون "أنشطة حماس وغيرها من الجماعات المقاتلة في غزة" هو قرار موجه في صياغته ضد حماس و"الأطراف المقاتلة الأخرى، بما في ذلك [...]
2019 الصوت العربي الحر.