نعوم تشومسكي: أنا أدعم “إسرائيل” ولا أعاديها

May 29th 2010 | كتبها

 

 

د. إبراهيم علوش

 

بعد أن مُنع المفكر “اليهودي التقدمي” نعوم تشومسكي من إلقاء محاضرة في جامعة بيرزيت في 17/5/2010، بدأ تسويق “اليهود التقدميين” المزعومين عامةً، وتشومسكي خاصة، على نطاق واسع من قبل بعض الليبراليين العرب، خاصة ممن يعتقدون بينهم أنهم يساريون. 

 

وحيث أن النشطاء الجذريين الذين أقاموا فترة في الولايات المتحدة سبق لهم أن كشفوا حقيقة تشومسكي وأمثاله من “اليهود التقدميين” المزعومين، فإن إعادة إثارة النقاش حوله عربياً يدل، إن كان يدل على شيء، أن الاختراق التطبيعي للعقل العربي قد بلغ مستويات أيديولوجية، أو عقائدية، ولم يعد يقتصر على البعد السياسي أو الاقتصادي أو الأمني فحسب.

 

لذلك، بينما كان بعضنا يعد العدة لكشف حقيقة أولئك “اليهود التقدميين” واحداً واحداً بصورة منهجية، ظهرت على موقع يوتيوب مقابلة لتشومسكي في 23/5/2010 يذكر فيها أنه ليس ناقداً ل”إسرائيل”، بل هو على العكس داعمٌ لها، وتجدون ذلك المقتطف بالتحديد، وبشكل حرفي، في الدقيقة 3:30 من المقابلة الموجودة على الرابط أدناه.

 

وقد وفرت علينا تلك المقابلة كثيراً من الجهد والوقت حيث أنها جديدة، وبلسان تشومسكي، يكشف فيها أنه خدم في كيبوتز في فلسطين المحتلة، وأنه كان في صباه عضواً في منظمات صهيونية، وأنه يؤمن بحق الكيان الصهيوني بالوجود، “أسوةً بأية دولة أخرى”، منذ نيله اعتراف الأمم المتحدة، وأن غايته ليست التقليل من شأن “إسرائيل”، بل حمايتها من نفسها ومن نزواتها. 

 

وبهذه المقابلة يكشف تشومسكي بلسانه أنه من اليسار الصهيوني، وأنه يعارض حتى المقاطعة الأكاديمية للكيان الصهيوني.

 

وعندما سئل كيف قابل السيد حسن نصرالله، أجاب أنه قابل غريمه وليد جنبلاط فترة أطول (في عز العداء بينهما)… لكن وسائل الإعلام تجاهلت ذلك!

 

ويا حبذا لو قام أحد المتطوعين بوضع ترجمة حرفية دقيقة لمقابلة تشومسكي مع القناة الثانية “الإسرائيلية” لكي تصبح متيسرة للجمهور العربي.

 

رابط مقابلة القناة الثانية “الإسرائيلية” مع نعوم تشومسكي:

http://www.youtube.com/watch?v=YCtYecGbQz8&feature=player_embedded

 

 

وعلى كل حال، إذا أرادت أجنحة الحركة الصهيونية أن تتصارع، فلا ضير من تشجيعها على ذلك، لكن دون أن نجعل من رموز اليسار الصهيوني مرجعيات لعملنا الوطني، ودون أن تمتصنا في ثنايا تأييدها المبدئي لحق الكيان الصهيوني بالوجود، ولو كدولة “واحدة”، “ديموقراطية”، أو “علمانية”، وإلى ما هنالك من ذرائع واهية للتطبيع مع الغزاة. 

 

ولا ننسى أن لعبة “اليهودي الجيد” مقابل “اليهودي السيئ” هدفها بالنهاية شق صفوفنا وليس شق صفوف العدو.  وليس هناك كثير من “اليهود الجيدين” ممن يمكن أن تقابلهم القناة الثانية “الإسرائيلية” حتى لو افترضنا جدلاً أنهم قبلوا بذلك…

الموضوعات المرتبطة

تصريحات مخيبة للظن حول دولة العدو وقصفها لسورية من الوزير لافروف

أورد موقع "روسيا اليوم" بالعربية تصريحاً للسيد سيرغي لافروف وزير خارجية روسيا، بالنص والصوت والصورة، يقول فيه: "أما بخصوص الغارات الإسرائيلية على سوريا، فنحن نعارض تحويل سوريا إلى حلبة [...]

حول الموقف من طالبان

 بعد الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، دعمت سورية وإيران، على الأقل بحسب التقارير الأمريكية الرسمية،  مجموعات عديدة في العراق كانت تقاوم الاحتلال الأمريكي، لا بل تحول اسم "القاعدة" ذاته إلى [...]

بيان من لائحة القومي العربي حول قرار الرئيس التونسي تجميد البرلمان وإقالة الحكومة

استفاق شعبنا فجر اليوم (26/07/2021) على قرارات استثنائية اتخذها الرئيس التونسي قيس سعيد. وجه الرئيس كلمة للشعب التونسي أعلن فيها عن حزمة من القرارات استناداً إلى الفصل الثمانين من الدستور [...]

صدور الطبعة العربية من كتاب “أصوات من سورية”

صدرت في دمشق اليوم الترجمة العربية لكتاب المؤلف الكندي مارك تاليانو "أصوات من سورية" من ترجمة إبراهيم علوش وبسمة قدور في 212 صفحة عن دار دلمون الجديدة، والكتاب ترجمة للطبعة الثانية المزيدة [...]

لائحة القومي العربي مع الدولة السورية والاستحقاق الانتخابي الرئاسي

بعد عقد من الحرب العالمية على سورية، ورغم قسوة الحصار بكل أصنافه وشدته، بقيت الجمهورية العربية سورية صامدة وشوكة في حلق أعداء الأمة العربية، وهي في نظر لائحة القومي العربي أهم سند فعلي [...]
2021 الصوت العربي الحر.