نعوم تشومسكي: أنا أدعم “إسرائيل” ولا أعاديها

May 29th 2010 | كتبها

 

 

د. إبراهيم علوش

 

بعد أن مُنع المفكر “اليهودي التقدمي” نعوم تشومسكي من إلقاء محاضرة في جامعة بيرزيت في 17/5/2010، بدأ تسويق “اليهود التقدميين” المزعومين عامةً، وتشومسكي خاصة، على نطاق واسع من قبل بعض الليبراليين العرب، خاصة ممن يعتقدون بينهم أنهم يساريون. 

 

وحيث أن النشطاء الجذريين الذين أقاموا فترة في الولايات المتحدة سبق لهم أن كشفوا حقيقة تشومسكي وأمثاله من “اليهود التقدميين” المزعومين، فإن إعادة إثارة النقاش حوله عربياً يدل، إن كان يدل على شيء، أن الاختراق التطبيعي للعقل العربي قد بلغ مستويات أيديولوجية، أو عقائدية، ولم يعد يقتصر على البعد السياسي أو الاقتصادي أو الأمني فحسب.

 

لذلك، بينما كان بعضنا يعد العدة لكشف حقيقة أولئك “اليهود التقدميين” واحداً واحداً بصورة منهجية، ظهرت على موقع يوتيوب مقابلة لتشومسكي في 23/5/2010 يذكر فيها أنه ليس ناقداً ل”إسرائيل”، بل هو على العكس داعمٌ لها، وتجدون ذلك المقتطف بالتحديد، وبشكل حرفي، في الدقيقة 3:30 من المقابلة الموجودة على الرابط أدناه.

 

وقد وفرت علينا تلك المقابلة كثيراً من الجهد والوقت حيث أنها جديدة، وبلسان تشومسكي، يكشف فيها أنه خدم في كيبوتز في فلسطين المحتلة، وأنه كان في صباه عضواً في منظمات صهيونية، وأنه يؤمن بحق الكيان الصهيوني بالوجود، “أسوةً بأية دولة أخرى”، منذ نيله اعتراف الأمم المتحدة، وأن غايته ليست التقليل من شأن “إسرائيل”، بل حمايتها من نفسها ومن نزواتها. 

 

وبهذه المقابلة يكشف تشومسكي بلسانه أنه من اليسار الصهيوني، وأنه يعارض حتى المقاطعة الأكاديمية للكيان الصهيوني.

 

وعندما سئل كيف قابل السيد حسن نصرالله، أجاب أنه قابل غريمه وليد جنبلاط فترة أطول (في عز العداء بينهما)… لكن وسائل الإعلام تجاهلت ذلك!

 

ويا حبذا لو قام أحد المتطوعين بوضع ترجمة حرفية دقيقة لمقابلة تشومسكي مع القناة الثانية “الإسرائيلية” لكي تصبح متيسرة للجمهور العربي.

 

رابط مقابلة القناة الثانية “الإسرائيلية” مع نعوم تشومسكي:

http://www.youtube.com/watch?v=YCtYecGbQz8&feature=player_embedded

 

 

وعلى كل حال، إذا أرادت أجنحة الحركة الصهيونية أن تتصارع، فلا ضير من تشجيعها على ذلك، لكن دون أن نجعل من رموز اليسار الصهيوني مرجعيات لعملنا الوطني، ودون أن تمتصنا في ثنايا تأييدها المبدئي لحق الكيان الصهيوني بالوجود، ولو كدولة “واحدة”، “ديموقراطية”، أو “علمانية”، وإلى ما هنالك من ذرائع واهية للتطبيع مع الغزاة. 

 

ولا ننسى أن لعبة “اليهودي الجيد” مقابل “اليهودي السيئ” هدفها بالنهاية شق صفوفنا وليس شق صفوف العدو.  وليس هناك كثير من “اليهود الجيدين” ممن يمكن أن تقابلهم القناة الثانية “الإسرائيلية” حتى لو افترضنا جدلاً أنهم قبلوا بذلك…

الموضوعات المرتبطة

كل التضامن مع الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو وقيادات الثورة البوليفارية في فنزويلا

إعلانُ الإدارة الأمريكية جائزةً بقيمة 15 مليون دولار على رأس الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وجوائزَ أخرى بقيمة 10 مليون دولار على رؤوس عدد من رموز الدولة البوليفارية في فنزويلا، ووضعهم [...]

الكورونا سياسياً

د. إبراهيم علوش بعيداً عن تراشق الاتهامات بين الصين والولايات المتحدة حول هوية المسؤول عن نشر فيروس الكورونا، ثمة مؤشرات، لا نقول بأنها أدلة قاطعة بحد ذاتها، ترجح أن يكون الكورونا مفتعلاً، [...]

الموقف من الدخول للكنيست الصهيوني

د. إبراهيم علوش تختلف المشاركة في الكنيست الصهيوني كثيراً عن حمل الهوية "الإسرائيلية" لأن حمل الهوية المفروضة من المستعمر شرط للبقاء في الأرض.. والانخراط في مؤسسات الاحتلال مثل الجيش [...]

صدور كتاب “القائد القومي بشار الأسد: خطاب سنوات الحرب (2011-2019)”، للدكتور إبراهيم علوش

صدر عن الهيئة العامة السورية للكتاب، وزارة الثقافة، كتاب "القائد القومي بشار الأسد: قراءة تحليلية-مفاهيمية في كلماته الجماهيرية والرسمية/ خطاب سنوات الحرب (2011-2019)"، من تأليف د. إبراهيم ناجي [...]

لائحة القومي العربي تدين اغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وصحبهما

دحْرُ العدو الأمريكي-الصهيوني عن العراق وسورية ولبنان وتصعيد المقاومة ضد العدو الصهيوني ومناهضة التطبيع هو الرد الاستراتيجي على هذه الجريمة وكل جرائمه تدين لائحة القومي العربي جريمة [...]
2020 الصوت العربي الحر.