آفاق الحل السياسي في سورية

September 9th 2015 | كتبها

آفاق الحل السياسي في سورية

نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” وغيرها في 24 آب الفائت أن 77% من واردات النفط للكيان الصهيوني خلال الأشهر الثلاثة الماضية جاءت من شمال العراق عن طريق مرفأ سيهان التركي، لتصل خلال يوم واحد بالبحر إلى مرفأ عسقلان النفطي في فلسطين العربية المحتلة. ولن تغير متاجرة تركيا الأردوغانية بحصار غزة من هذه الواقعة شيئاً، لكن الأهم هو أن مشروع تفكيك العراق بعد غزوه واحتلاله عام 2003 هو ما سمح بنشوء ظاهرة من هذا النوع. وإذا كان الغزو الأمريكي للعراق قد فشل، فإن مشروع التفكيك ماضٍ على قدمٍ وساق، وها نحن نعاصر عقابيله من حولنا في كل مكان، لأنه المشروع التاريخي الذي يضمن الأمن الاستراتيجي للكيان الصهيوني، ويصعب فهم ما يجري في سورية اليوم، أو ما جرى في ليبيا أو العراق أو السودان أو اليمن (مشروع الأقاليم السعودي) وفي بقية الدول العربية إلا من خرم إبرة هذه المقدمة الإستراتيجية، لا من زاوية تقلبات المد والجزر في المشهد السياسي الإقليمي الراهن.

اعتقد البعض مثلاً أن الاتفاق النووي بين إدارة أوباما وإيران قد أسس لمناخ تسويات في المنطقة، بما أن الولايات المتحدة تجنح للتفاهم مع إيران، وقد عززت تلك القناعة محاولة بوتين تأسيس تحالف سعودي-قطري-أردني-سوري لمكافحة الإرهاب، ومساعي السعودية للتقارب مع موسكو، والعكس بالعكس، ولقاء كيري ولافروف والجبير في الدوحة، ومؤخراً، ما تردد عن مبادرة إماراتية حول سورية، تحت سقف موسكو أيضاً، تضم مصر والأردن، تتضمن الإقرار ببقاء القيادة السورية، وزاد من تلك التوقعات تحول تركيا للإعلان عن انخراطها في الجهد الدولي والإقليمي لمحاربة داعش، واستمرار موسكو بالسعي لبلورة إطار مقنِع للمعارضة السورية على طريق “جنيف 3″، إلخ…

غير أن هذا التفاؤل سرعان ما تحطم على صخرة الإصرار السعودي على شعار “إسقاط النظام” في سورية، وقد ترافق ذلك مع تصعيد ميداني، منه معاودة القصف العشوائي على دمشق يومياً، بعد قطع المياه عنها من قبل فصائل مرتبطة بتركيا وآل سعود، وكذلك التصعيد الميداني في اليمن، بالترافق مع تصعيد سياسي من قبل اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة في خضم السعي لإسقاط اتفاق النووي مع إيران في الكونغرس. وفي النهاية، السيف أصدق أنباءً من الكتبِ… والتصعيد الميداني في اليمن تحديداً لم يأخذ طابع محاولة تحسين شروط التفاوض، بل أخذ طابع “كسر العظم”، وهو ما سيزيد من التورط السعودي في اليمن طبعاً، لكنه بالتأكيد لم يكن جزءاً من لعبة تكتيكية ما، وكذلك جاء التصعيد الميداني في سورية عبر الجبهة الجنوبية وجبهة إدلب واللاذقية، من قبل فصائل مرتبطة بتركيا وآل سعود أيضاً، لتدل على أن التصعيد السعودي جاء مدفوعاً بوهم الحسم، لا كمقدمة محسوبة لتحسين شروط التهدئة.

التقارب مع روسيا من قبل مصر، والسعودية، وغيرها من الدول المحسوبة على الولايات المتحدة، لم يكن ممكناً لولا تقلص، ولا نقول انتهاء، النفوذ الأمريكي في الملعب الإقليمي بفعل نشوء التعددية القطبية، هذا أولاً. أما سياسة إدارة أوباما بالسعي لتجميد ملفات المنطقة من أجل التفرغ لمواجهة روسيا والصين ودول البريكس، ومن ذلك الاتفاق النووي مع إيران، والسعي لكبح جماح اليمين الصهيوني قليلاً من أجل تجميد ملف الصراع العربي-الصهيوني، مما أثار ذعر آل سعود بشدة، ودفعهم للبحث عن تحالفات وعلاقات في كل مكان، ومنه مع روسيا وفرنسا وغيرها، ولهذا فإن الاتفاق النووي دفعهم للمزيد من التشدد، لا التساهل، كما أن إدارة أوباما باتت مضطرة لاسترضاء وطمأنة آل سعود بالاقتراب من موقفهم في ملفات إقليمية متعددة من أجل تمرير اتفاق النووي، وهو ما جعل الاتفاق النووي مع إيران نذيراً بالتصعيد في اليمن وسورية، بدلاً من العكس، لأن الطريقة الوحيدة لإقناع آل سعود بتمرير النووي الإيراني هو باقتناعهم أنه لن يكون على حساب نفوذهم في المنطقة.

رهان آل سعود ونتنياهو حالياً هو على الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وكل ما عليهم أن يفعلوه الآن هو محاولة الاستمرار في تأزيم ملفات المنطقة ريثما تتم الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة في 8 تشرين ثاني 2016، فإذا عاد الجمهوريون للحكم، انقلبت الرياح لمصلحتهم، بحسب ما يعتقدون.

لذا، لا يظهر أفقٌ لحل سياسي في سورية قريباً، ولا خيار سوى الصمود والانتصار.

إبراهيم علوش

البناء 9/9/2015

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1179660725384494&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1&theater

الموضوعات المرتبطة

حول الإعلان عن الانسحاب الأمريكي من سورية

حتى ساعاتٍ مضت، كانت الإشارات الصادرة من واشنطن توحي بأنها "باقية وتتمدد" في سورية، لا سيما مع الإعلان عن تأسيس نقاط وقواعد عسكرية جديدة لقوات "التحالف"، ومع تصريحات جيمس جيفري، المبعوث [...]

حول تعبير شعوب أو لغات “سامية”

  نجح المستشرقون باستدخال تعبير شعوب أو لغات "سامية" semitic للدلالة على الأقوام التي عاشت تاريخياً في المشرق العربي واللهجات التي يتحدثونها.. ويعرف من يعيشون في الغرب أن المقصود بتعبير "سامي" [...]

البعد الاقتصادي لاحتلال شرق سورية

إبراهيم علوش بالإضافة للبعد الجغرافي-السياسي، المتمثل بإقامة حاجز بين سورية والعراق، وقطع التواصل بين  أجزاء محور المقاومة، لا بد من التذكير بالبعد الاقتصادي فيما يتعلق بمناطق سيطرة "قسد" [...]

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]
2019 الصوت العربي الحر.