جمعية مناهضة الصهيونية تدين المشاركة التطبيعية في مسابقة الحولة للجري

December 11th 2015 | كتبها

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية مشاركة وفد أردني من ثلاثة عدائين في مارثون بحيرة الحولة العربية المحتلة برعاية المجرم الصهيوني شمعون بيريز الذي لم تزل يداه تقطران دماً عربياً سفكه على مدى عقود في فلسطين ولبنان والحروب العربية-الصهيونية، كما تدين الجمعية التصريحات المعيبة التي ألقاها رئيس الوفد المدعو محمد الشطناوي في ختام تلك المسابقة، والتي بثتها مواقع إنترنت أردنية مختلفة، شكر فيها بيريز وعبر عن سروره بالمشاركة المنتظمة في مسابقة الحولة للجري منذ خمس سنوات، وتعتبر الجمعية تصريحات الشطناوي ومشاركة الوفد وتنظيم الزيارة عملاً تطبيعياً وقحاً خصوصاً في ظل الانتهاكات الصهيونية لكل شيء في فلسطين، من الأقصى للحجر والبشر والشجر، وفي ظل هبة السكين والمواجهات المتصاعدة بين شعبنا وشبابنا العربي الفلسطيني وبين الاحتلال الصهيوني. وتطالب جمعية المناهضة الاتحاد الأردني لألعاب القوى بالتحقيق مع أعضاء الوفد المطبع ورئيسه ومن أرسلهم واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم لأن كسر حاجز العداء مع العدو الصهيوني فيما يوغل هذا العدو بدماء شعبنا، ويكشف يوماً بعد يوم عن مخططاته ضد الأردن وكل البلدان العربية، ومدى احتقاره واستهتاره بالاتفاقيات الخيانية الموقعة معه، هو سلوك مشين ومرفوض شعبياً، ويمثل اختراقاً تطبيعياً للرياضة الأردنية وللبيئة الشبابية الأردنية، وهو ما عملت الدول المانحة والجمعيات غير الحكومية الممولة أجنبياً منذ سنواتٍ طوال على تحقيقه وتغذيته في الأردن وفي مناطق السلطة الفلسطينية وعددٍ من الدول العربية.

ندرك أن هذا العمل التطبيعي المدان والشائن يتم تحت السقف القانوني لمعاهدة وادي عربة، وتحت سقف التطبيع الرسمي للسلطتين الأردنية والفلسطينية مع العدو الصهيوني، ولذلك نؤكد على مطلبنا الدائم بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة وإغلاق سفارة العدو الصهيوني في الرابية، ونذكر أن كل ما فعلته المعاهدات والاتفاقيات والتطبيع الرسمي للأنظمة مع العدو الصهيوني لم يدفع إلا قلة من شذاذ الآفاق والمارقين من أبناء شعبنا العربي للتطبيع مع العدو الصهيوني، فالعدو الصهيوني يظل عدو كل أبناء الأمة الشرفاء، لا تعامل معه إلا بالكفاح المسلح وبالانتفاضات الشعبية وبالمقاطعة السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية وكل أشكال المقاطعة. وسيظل التعامل معه وصمة عار تلاحق المطبعين إلى ما بعد القبر. وسيكون كفاح شعبنا هو المنتصر، أما الكيان والمطبعون معه فإلى زوال.

يسقط التطبيع مع العدو الصهيوني!

نعم لإغلاق سفارة الكيان في عمان!

نعم لإعلان بطلان معاهدة وادي عربة وأوسلو وكامب ديفيد!

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية
11/12/2015

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/528253900676350/?type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

خمسة خيارات للسياسة الأوروبية في سورية

د. إبراهيم علوش تحت عنوان "خيارات الاتحاد الأوروبي في التعامل مع نظام الأسد"، نشر مركز أبحاث هولندا للعلاقات الدولية Clingendael ورقةً في نهاية الشهر الفائت، هي حصيلة ورشة عمل عقدها المركز [...]

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]
2020 الصوت العربي الحر.