جمعية مناهضة الصهيونية تدين المشاركة التطبيعية في مسابقة الحولة للجري

December 11th 2015 | كتبها

تدين جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية مشاركة وفد أردني من ثلاثة عدائين في مارثون بحيرة الحولة العربية المحتلة برعاية المجرم الصهيوني شمعون بيريز الذي لم تزل يداه تقطران دماً عربياً سفكه على مدى عقود في فلسطين ولبنان والحروب العربية-الصهيونية، كما تدين الجمعية التصريحات المعيبة التي ألقاها رئيس الوفد المدعو محمد الشطناوي في ختام تلك المسابقة، والتي بثتها مواقع إنترنت أردنية مختلفة، شكر فيها بيريز وعبر عن سروره بالمشاركة المنتظمة في مسابقة الحولة للجري منذ خمس سنوات، وتعتبر الجمعية تصريحات الشطناوي ومشاركة الوفد وتنظيم الزيارة عملاً تطبيعياً وقحاً خصوصاً في ظل الانتهاكات الصهيونية لكل شيء في فلسطين، من الأقصى للحجر والبشر والشجر، وفي ظل هبة السكين والمواجهات المتصاعدة بين شعبنا وشبابنا العربي الفلسطيني وبين الاحتلال الصهيوني. وتطالب جمعية المناهضة الاتحاد الأردني لألعاب القوى بالتحقيق مع أعضاء الوفد المطبع ورئيسه ومن أرسلهم واتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم لأن كسر حاجز العداء مع العدو الصهيوني فيما يوغل هذا العدو بدماء شعبنا، ويكشف يوماً بعد يوم عن مخططاته ضد الأردن وكل البلدان العربية، ومدى احتقاره واستهتاره بالاتفاقيات الخيانية الموقعة معه، هو سلوك مشين ومرفوض شعبياً، ويمثل اختراقاً تطبيعياً للرياضة الأردنية وللبيئة الشبابية الأردنية، وهو ما عملت الدول المانحة والجمعيات غير الحكومية الممولة أجنبياً منذ سنواتٍ طوال على تحقيقه وتغذيته في الأردن وفي مناطق السلطة الفلسطينية وعددٍ من الدول العربية.

ندرك أن هذا العمل التطبيعي المدان والشائن يتم تحت السقف القانوني لمعاهدة وادي عربة، وتحت سقف التطبيع الرسمي للسلطتين الأردنية والفلسطينية مع العدو الصهيوني، ولذلك نؤكد على مطلبنا الدائم بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة وإغلاق سفارة العدو الصهيوني في الرابية، ونذكر أن كل ما فعلته المعاهدات والاتفاقيات والتطبيع الرسمي للأنظمة مع العدو الصهيوني لم يدفع إلا قلة من شذاذ الآفاق والمارقين من أبناء شعبنا العربي للتطبيع مع العدو الصهيوني، فالعدو الصهيوني يظل عدو كل أبناء الأمة الشرفاء، لا تعامل معه إلا بالكفاح المسلح وبالانتفاضات الشعبية وبالمقاطعة السياسية والاقتصادية والثقافية والرياضية وكل أشكال المقاطعة. وسيظل التعامل معه وصمة عار تلاحق المطبعين إلى ما بعد القبر. وسيكون كفاح شعبنا هو المنتصر، أما الكيان والمطبعون معه فإلى زوال.

يسقط التطبيع مع العدو الصهيوني!

نعم لإغلاق سفارة الكيان في عمان!

نعم لإعلان بطلان معاهدة وادي عربة وأوسلو وكامب ديفيد!

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية
11/12/2015

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/528253900676350/?type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.