أخطر ما في مخرجات “مؤتمر باريس للسلام”

January 17th 2017 | كتبها

لم تترجم معظم وسائل الإعلام العربية، على ما رأيت، العنوان الحرفي الذي انعقد تحته ما يسمى بـ”مؤتمر باريس للسلام”، فقد كان Conference pour la paix au Proche-Orient، أي مؤتمر من أجل السلام في “الشرق الأدنى”، وهي التسمية الاستعمارية الفرنسية البديلة لمصطلح “الشرق الأوسط” الاستعماري الإنكليزي. والعبرة في الحالتين هي الإصرار على إنكار هوية بلادنا الحضارية، ووصفها بمرجعية المركزية الغربية، التي تجعلنا شرقاً أدنى أو أوسط بالنسبة لهم، ولا تجعل أوروبا غرباً أوسط وشمال أمريكا غرباً أقصى، بالنسبة لنا. والحكمة من تسمية من هذا النوع هي تغطية مشروع التفكيك، من جهة، ابتداءً من سايكس-بيكو قبل مئة عام، وتغطية “حق” الكيان الصهيوني بالوجود على أرض مغتصبة من جهةٍ أخرى.

لكن هذا ليس أخطر ما في “مؤتمر باريس للسلام”، ولا عدم وضع آلية وجدول زمني للوصول إلى “دولة فلسطينية”، ولا مساواة “أعمال العنف”، أي المقاومة، بالاستيطان، ولا تكريس المفهوم “الإسرائيلي” للوصول إلى “السلام” عن طريق مفاوضات مباشرة، كما ذهب البعض، بل تتلخص أهم مخرجات مؤتمر باريس في البند التالي:

“جَمع منتديات المجتمع المدني الاسرائيلية والفلسطينية من اجل تعزيز الحوار بين الاطراف واعادة احياء الرأي العام وتعزيز دور المجتمع المدني لدى الجانبين.”

هذا البند في البيان الختامي للمؤتمر يعني التطبيع الشعبي، وكسر حاجز العداء مع الكيان المحتل الغاصب، حتى قبل ومن دون تحقيق أي تقدم في عملية التسوية (التي نرفضها من حيث المبدأ جملة وتفصيلاً)، على أمل أن يقبل المحتل بتقديم بعض التنازلات التي يمكن أن تحرك ما يسمى بـ”عملية السلام”! أي أنه تطبيع مجاني وأحمق حتى من وجهة نظر المؤيدين لعملية التسوية، والحمدلله كثيراً أننا لسنا منهم…

الهدف من “مؤتمر باريس للسلام” أصلاً هو إعطاء دفعة للتيار الفلسطيني خصوصاً، والعربي عموماً، المؤدلج ببرنامج “الدويلة”، و”النضال الدبلوماسي”، و”مكافحة أعمال العنف (أي المقاومة) كعائق أمام نيل تأييد الرأي العام الدولي”، في وجه بيئة أمريكية وصهيونية تدفع أي عاقل دفعاً للتخلي عن مثل ذلك البرنامج التفريطي.

العبرة هي ربط النضال الوطني الفلسطيني بقرار دولي، وبمشروع اندماج بالترتيبات الإمبريالية للمنطقة، بدلاً من المشروع الوحيد القادر على حفظ القضية العربية في فلسطين في هذه المرحلة الصعبة، مشروع المقاومة والتحرير.

إبراهيم علوش

17/1/2017

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/185865588097027/photos/a.659772147373033.1073741827.185865588097027/1600814079935497/?type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.