أخطر ما في مخرجات “مؤتمر باريس للسلام”

January 17th 2017 | كتبها

لم تترجم معظم وسائل الإعلام العربية، على ما رأيت، العنوان الحرفي الذي انعقد تحته ما يسمى بـ”مؤتمر باريس للسلام”، فقد كان Conference pour la paix au Proche-Orient، أي مؤتمر من أجل السلام في “الشرق الأدنى”، وهي التسمية الاستعمارية الفرنسية البديلة لمصطلح “الشرق الأوسط” الاستعماري الإنكليزي. والعبرة في الحالتين هي الإصرار على إنكار هوية بلادنا الحضارية، ووصفها بمرجعية المركزية الغربية، التي تجعلنا شرقاً أدنى أو أوسط بالنسبة لهم، ولا تجعل أوروبا غرباً أوسط وشمال أمريكا غرباً أقصى، بالنسبة لنا. والحكمة من تسمية من هذا النوع هي تغطية مشروع التفكيك، من جهة، ابتداءً من سايكس-بيكو قبل مئة عام، وتغطية “حق” الكيان الصهيوني بالوجود على أرض مغتصبة من جهةٍ أخرى.

لكن هذا ليس أخطر ما في “مؤتمر باريس للسلام”، ولا عدم وضع آلية وجدول زمني للوصول إلى “دولة فلسطينية”، ولا مساواة “أعمال العنف”، أي المقاومة، بالاستيطان، ولا تكريس المفهوم “الإسرائيلي” للوصول إلى “السلام” عن طريق مفاوضات مباشرة، كما ذهب البعض، بل تتلخص أهم مخرجات مؤتمر باريس في البند التالي:

“جَمع منتديات المجتمع المدني الاسرائيلية والفلسطينية من اجل تعزيز الحوار بين الاطراف واعادة احياء الرأي العام وتعزيز دور المجتمع المدني لدى الجانبين.”

هذا البند في البيان الختامي للمؤتمر يعني التطبيع الشعبي، وكسر حاجز العداء مع الكيان المحتل الغاصب، حتى قبل ومن دون تحقيق أي تقدم في عملية التسوية (التي نرفضها من حيث المبدأ جملة وتفصيلاً)، على أمل أن يقبل المحتل بتقديم بعض التنازلات التي يمكن أن تحرك ما يسمى بـ”عملية السلام”! أي أنه تطبيع مجاني وأحمق حتى من وجهة نظر المؤيدين لعملية التسوية، والحمدلله كثيراً أننا لسنا منهم…

الهدف من “مؤتمر باريس للسلام” أصلاً هو إعطاء دفعة للتيار الفلسطيني خصوصاً، والعربي عموماً، المؤدلج ببرنامج “الدويلة”، و”النضال الدبلوماسي”، و”مكافحة أعمال العنف (أي المقاومة) كعائق أمام نيل تأييد الرأي العام الدولي”، في وجه بيئة أمريكية وصهيونية تدفع أي عاقل دفعاً للتخلي عن مثل ذلك البرنامج التفريطي.

العبرة هي ربط النضال الوطني الفلسطيني بقرار دولي، وبمشروع اندماج بالترتيبات الإمبريالية للمنطقة، بدلاً من المشروع الوحيد القادر على حفظ القضية العربية في فلسطين في هذه المرحلة الصعبة، مشروع المقاومة والتحرير.

إبراهيم علوش

17/1/2017

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/185865588097027/photos/a.659772147373033.1073741827.185865588097027/1600814079935497/?type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]

اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين أجّل المعركة زمانياً، وحسن شروط تحقيق النصر فيها

اتفاق إدلب بين بوتين وأردوغان يعني عدة أشياء، أولها أن معركة إدلب يتم تأجيلها، ولكن مثل هذا التأجيل يعتمد على التزام تركيا بعزل النصرة والمجموعات المشابهة لها التي تعتبرها روسيا أكثر دمويةً [...]

الكونفدرالية الثلاثية ليست مشروعاً جديداً… وهي مشروع تحويل الأردن وفلسطين إلى جسر عبور صهيوني باتجاه الوطن العربي

إبراهيم علوش تناقلت وسائل أعلامية مختلفة تصريحات لمحمود عباس يقول فيها أنه يؤيد الكونفدرالية مع الأردن بشرط أن يكون الكيان الصهيوني جزءاً منها، بعد أن طرح عليه ترامب هذه الفكرة. والحقيقة [...]

حزام وطريق واحد: مبادرة صينية لقلب ميزان القوى العالمي

د. إبراهيم علوش "حزام وطريق واحد" هي مبادرة عملاقة أطلقها الرئيس الصيني تشي جينبينغ، ورئيس الوزراء لي كقيانغ، خلال زيارات لعدد من الدول الآسيوية والأوروبية في العام 2013، وأصبحت بعدها محور [...]
2018 الصوت العربي الحر.