علما الاحتلالين الأمريكي والبريطاني يرفرفان في مؤتمر الأطفال العرب الثلاثين

July 22nd 2010 | كتبها

لائحة القومي العربي – الأردن

غابت العديد من أعلام الدول العربية في مؤتمر الأطفال العرب الثلاثين المنعقد في عمان ليحل محلها أعلام كل من أمريكا وبريطانيا وهولندا واستراليا ! ففي مشهد غريب استمر خلال السبعة أيام مدة انعقاد المؤتمر الطفل العربي انطلق يوم 12 الشهر الجاري المؤتمر بمشاركة نحو 150 شابا وشابة تتراوح أعمارهم ما بين 14- 16 ليمثلون بالإضافة إلى الأردن نحو 18 دولة عربية وأجنبية تحت عنوان “الحق في حماية البيئة.. مسؤولية من؟!”.

وكان منظمو المؤتمر قد سمحوا بمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية، استراليا، النمسا، هولندا، تركيا، بريطانيا لأول مرة منذ تأسيس المؤتمر منذ 30 عام بالإضافة إلى ووفد شبابي من شبكة مثقفي الأقران العالمية التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان !

وقد اضطر الأطفال المشاركون العرب لاستخدام اللغة الانجليزية إلى جانب العربية في لوحاتهم الفنية المقدمة  ليتمكن زملائهم الأجانب من فهم ما يدور في مشهد غير معتاد في مثل هذا المؤتمر.

وأشتمل الحفل على إعلان التوصيات التي خرج بها الأطفال المشاركون في المؤتمر والتي أعلن أنها سترفع إلى الأمم المتحدة ومنظمة اليونيسيف وجامعة الدول العربية والتي كان من أبرزها المطالبة بإدخال مادة التوعية البيئية ضمن المناهج المدرسية والجامعية والاستثمار بمصادر الطاقة البديلة كالطاقة الشمسية وتدوير المياه وإنشاء المحميات الطبيعية والأشجار وبناء الأبنية الخضراء لتوفير الطاقة والأبنية العمودية لتوفير مساحات للحدائق والأراضي الزراعية وفرض قوانين أكثر جدية لتنظيم البناء.

وغاب عن البيان الختامي أي ذكر لمن يتسبب في تلويث بيئتنا , فأطفال العراق يعانون من تلوث المياه والتربة والهواء الناتج عن اليورانيوم المستنفذ المنبعث من السلاح الذي ألقي على أرجاء العراق أبان الغزو الأمريكي على العراق ليصيب أطفال العراق بالسرطانات والإعاقات , كما ولم يتم ذكر أي دور للاحتلال الصهيوني الذي يسيطر على منابع المياه للمنطقة العربية ليلوث المياه برمي فضلات مصانعه ومجاريه في نهر الأردن في انتهاك لاتفاقيات المبرمة مع الجانب الرسمي الأردني منذ عام 1994.

يذكر أن الولايات المتحدة وحلفائها كانوا قد تسببوا في مقتل أكثر من مليون طفل عراقي نتيجة الحصار الذي فرض لما يزيد عن 12 عام قبل الغزو الأخير الذي تسبب أيضاُ إلى مقتل مئات الآلاف من العراقيين بالإضافة إلى تدمير البنية التحتية للبلاد, كما أن الولايات المتحدة كانت قد ارتكبت جرائم قتل في حق المئات من المدنيين والأطفال العرب حين استهدفت مواقع مدنية في كل من السودان وليبيا والصومال أبان التسعينات.

الموضوعات المرتبطة

فيسبوك يحذف صفحة لائحة القومي العربي – ملتقى الجذريين العرب للمرة الثانية، وتأسيس صفحة بديلة.. الرجاء الدعم وتوزيع الرابط على أوسع نطاق

قامت إدارة فيسبوك اليوم الأربعاء 14 شباط 2018، تعبيراً عن حبها للكيان الصهيوني والرجعية العربية على ما يبدو، واتباعاً لسياسات مجحفة لقمع الآراء الداعمة للمقاومة منهجياً، بحظر صفحة لائحة القومي [...]

كتابك حياتك: سم التطبيع في جلسات عسل المثقفين

هبة أبو طه مُناقشة الكتب من قبل مجموعات شبابية هي مبادرة جميلة، وتبعث بالنفس الأمل في نضوج الأجيال القادمة ونشر الوعي، لكن عندما تتحول تلك النقاشات إلى غطاء للتطبيع والترويج لخرافات [...]

بيان لائحة القومي العربي حول حادثة اغتيال الرئيس علي عبد الله صالح رحمه الله

تلقت لائحة القومي العربي نبأ اغتيال الرئيس علي عبدالله صالح ببالغ الصدمة والإدانة، ولما رافق عملية الاغتيال الغادرة من ملابسات سبقتها وتلتها، فإن لائحة القومي العربي تستنكر بأشد العبارات [...]

فضيحة تطبيعية جديدة: مشاركات صهيونية في “المؤتمر العلمي” في البحر الميت

ينعقد ما بين يومي 7 و11 تشرين الثاني الجاري مؤتمرٌ "علمي" تحت عنوان "منتدى العلم العالمي، الأردن 2017"، في قاعات مركز مؤتمرات الحسين بن طلال في البحر الميت برعاية رسمية أردنية، وبمشاركة ممثلي [...]

مؤتمر “الخيار الأردني كطريق وحيد للسلام”: محاولة ابتزاز وتشويش لا بد من الرد عليها بفك الحظر الرسمي عن النشاطات المناهضة للتطبيع في الأردن

ينعقد اليوم الثلاثاء في القدس العربية المحتلة مؤتمر بعنوان "الخيار الأردني: الطريق الوحيد للسلام" برعاية ما يسمى "المركز الدولي للحوار اليهودي-الإسلامي" بمشاركة ثلاثة أردنيين اسماً وعدد من [...]
2018 الصوت العربي الحر.