حول الإعلان عن الانسحاب الأمريكي من سورية

December 20th 2018 | كتبها

حتى ساعاتٍ مضت، كانت الإشارات الصادرة من واشنطن توحي بأنها “باقية وتتمدد” في سورية، لا سيما مع الإعلان عن تأسيس نقاط وقواعد عسكرية جديدة لقوات “التحالف”، ومع تصريحات جيمس جيفري، المبعوث الخاص للإدارة الأمريكية في سورية، يوم الأربعاء، قبل ساعات من إعلان الانسحاب، أن “على إيران وميليشياتها الخروج من سورية”، وتصريح جيفري قبل ذلك، في نهاية أيلول/ سبتمبر الفائت، لقناة “الحرة” أن “الولايات المتحدة ستبقى في سورية إلى حين انسحاب إيران ووكلائها”، وتصريح جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي في نهاية أيلول أيضاً “إننا لن نغادر ما دامت القوات الإيرانية خارج الحدود الإيرانية، وهذا يتضمن الميليشيات والوكلاء الإيرانيين”، وكذلك هناك تصريح بريت ماغورك المبعوث الرئاسي الأمريكي لما يسمى “التحالف الدولي ضد الإرهاب” الأسبوع الفائت الذي قال فيه أن الأمريكيين باقون في سورية بعد هزيمة داعش لضمان الاستقرار في تلك المناطق!

لذلك تشير وسائل الإعلام الأمريكية إلى أن إعلان ترامب سحب القوات الأمريكية من سورية جاء مفاجئاً لمسؤولي وزارتي الدفاع والخارجية الأمريكيتين، حتى أن وزارة الخارجية الأمريكية ألغت مؤتمرها الصحفي اليومي الأربعاء بعد الإعلان عن قرار الانسحاب من سورية. كما أن بياناً حكومياً بريطانياً أكد أن الحملة ضد داعش سوف تستمر بعد الإعلان الأمريكي.. وأطلق عدد من حلفاء ترامب المقربين في الإدارة الأمريكية، مثل السيناتور ليندسي غراهام، تصريحات معارِضة ومحذرِة من عواقب قرار الانسحاب من سورية.

ما سبق يوحي أن القرار إما أنه أتى مرتجلاً في “لحظة تجلي تويترية” عند ترامب (انسجاماً مع قناعاته الأولى التي عبر عنها خلال الحملة الانتخابية الرئاسية بضرورة الانسحاب من المشاريع العسكرية الخارجية من أجل التركيز على الداخل الأمريكي) من دون حوار حقيقي في صفوف النخبة الحاكمة الأمريكية، أو أنه نتاج لعبة أمنية ما، حيكت في الظلام، من أجل تفجير الوضع في سورية على نطاق أوسع، بعدما أدرك الأمريكيون أن بقاءهم على الأرض، كحامٍ للمشروع الكردي الانفصالي، سوف يكلفهم العلاقة مع تركيا من جهة، وسوف يتطلب المزيد من التورط طويل المدى وغير مأمون العواقب في سورية من جهةٍ أخرى.

الإدارة الأمريكية والبنتاغون يقولان أن الانسحاب من سورية بدأ بالفعل، ولكن هل يعني ذلك أن الحملة الجوية المزعومة ضد داعش سوف تتوقف، أو أن الغطاء الجوي عن مناطق سيطرة ميليشيات “قسد” سوف ينحسر؟

وهل يعبر الانسحاب الأمريكي عن صفقة مع الأتراك على حساب الميليشيات الكردية، أم أنه جزء من استراتيجية لإعادة إحياء داعش في شرق سورية، لا سيما مع ما رشح من معلومات خلال الأشهر الأخيرة عن عمليات نقل لمسلحي داعش إلى أماكن مجهولة تم “تسريب” معلومات إعلامية أنها تمتد من الصين إلى المغرب العربي ربما للتعمية على أن أولئك المسلحين يتم إعدادهم لشيء ما شرق سورية وغرب العراق؟

الأمر الذي لا شك فيه هو أن الميليشيات الكردية الانفصالية “أكلت خازوقاً” بكل ما للكلمة من معنى في رهانها الأحمق، للمرة المئة، على “الحليف الأمريكي”، ومن المستبعد أن تقوم قوات “التحالف” بقصف القوات التركية جوياً أو صاروخياً إن قامت بمهاجمة “قسد” كما توعد أردوغان.

والأمر الآخر الذي لا شك فيه هو أن الميليشيات الكردية الانفصالية لم يبق لديها من خيار، بعيداً عن الانتحار، إلا النزول من الشجرة العالية التي صعدت إليها إلى أرض الواقع الذي يفرض عليها التفاهم مع الدولة السورية، من دون التظاهر أنها في موضع من “يفرض شروطه” في ظل انكشافها أمام فكي كماشة تركي وداعشي.

إن جبهة موحدة عربية-كردية هي وحدها ما يمكن أن ينزع الذرائع من تركيا لشن حملة في شمال شرق سورية، كما أنها تقلل من كلفة مواجهة أي انبعاث داعشي في شرق سورية، لا يمكن إلا أن يكون مدعوماً أمريكياً، في محاولة لخلط الأوراق وخلق حاجز بين سورية والعراق وإعاقة عودة سورية إلى بر الأمان والاستقرار.

يعبر الإعلان عن الانسحاب الأمريكي، بجميع الأحوال، عن نصرٍ سوريٍ لأنه يكشف عن عجز الأمريكان عن فرض رؤيتهم في سورية من خلال الاحتلال المباشر، وهو ما أشرنا إليه مراراً من قبل، وعن اضطرارهم للجوء إلى أدوات بديلة، عبر استجرار تدخل تركي، إذا تعنت الأخوة الأكراد، واستجرار انبعاث داعشي حرص الأمريكيون على المحافظة على جذوته مشتعلة من خلال حماية التكفيريين من التنف إلى البوكمال إلى شرق الفرات عموماً. ومن الملفت هنا تعليق نتنياهو الهادئ، في تغريدة على “تويتر”، حول إعلان الانسحاب الأمريكي من سورية أن الأمريكيين “أوضحوا لي أنه توجد سبل أخرى للتعبير ميدانيا عن تأثيرهم”.

الشيء الأكيد الذي لا شك فيه هو أن تحرير شرق سورية من الدواعش، وغيرهم، لن يكون أمراً عسيراً على الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة إذا لم يتدخل ما يسمى “التحالف الدولي ضد الإرهاب” جوياً أو صاروخياً. وأن هذا الباب انفتح الآن، وأنه يقربنا خطوة أخرى إلى إعلانٍ آخر ينتظر سماعه كل شرفاء العرب، وهو إعلان النصر العربي السوري الناجز.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=2489267301090490&set=a.306925965991312&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.