معركة الغرب، مع من؟

May 5th 2020 | كتبها

– وقف الغرب مجتمعاً مع الدولة العثمانية ضد محمد علي باشا في النصف الأول من القرن التاسع عشر في سعيه لإنشاء دولة عربية موحدة متحررة من الاحتلال العثماني، ووقف الغرب معها بعد ذلك في معاركها ضد روسيا القيصرية..

– احتضنت بريطانيا تأسيس الحركات الإسلاموية من الهند إلى مصر منذ نهاية القرن التاسع عشر في سعيها لشق حركة التحرر الهندية طائفياً وضرب النزوع القومي العربي لمصر..

– وقفت الحركات الإسلاموية والبترودولار الخليجي مع الغرب في صراعه مع جمال عبدالناصر في مصر والحركات التحررية في الوطن العربي في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن العشرين..

– منحت الولايات المتحدة مالاً ودعماً تقنياً لباكستان لإنشاء مفاعل نووي عام 1955، تطور فيما إلى برنامج نووي وأسلحة نووية، فيما حاربت هي والعدو الصهيوني أي برنامج صاروخي أو نووي عند الدول العربية، منذ برنامج صواريخ “الظافر” و”القاهر” و”الناصر” الذي حاول أن يؤسسه جمال عبدالناصر، وصولاً إلى المفاعل النووي العراقي “أوزيراك” الذي تم تدميره عام 1981، وتدمير محاولة إنشاء مفاعل نووي في سورية عام 2007..

– دَعَمَ الغرب “المجاهدين الأفغان” في مواجهة اليسار في أفغانستان والاتحاد السوفياتي في نهاية السبعينيات، وهو ما شكل حاضنة الإرهاب التكفيري الذي ما نزال نعيش آثاره الوخيمة حتى اليوم..

– حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وقف حلف الناتو ضد يوغوسلافيا، وهاجمها، وعمل على تفكيكها، في أواسط تسعينيات القرن العشرين، بذريعة “الدفاع عن المسلمين” في البوسنة والهرسك..

– رفع الغرب منذ التسعينيات لواء “الدفاع عن المسلمين” في إقليم جينجيانغ الصيني، بالإضافة للبوذيين في التيبيت، في سعيه لتفكيك الصين..

– بالمقابل، هاجم الغرب العراق وليبيا وسورية عسكرياً، ووقف مع العدو الصهيوني في احتلاله لفلسطين، وما برح يحارب كل مشروع نهضوي تحرري عربي، وما برح يسعى لتفكيك كل عنصر من عناصر القوة العربية المادية أو المعنوية…

– ويقولون لك: “معركة الغرب هي مع الإسلاميين”! وهذا كذب، فمعركته هي مع العروبة، ومع الإسلام إذا كان عروبياً.. أي أن معركة الغرب الحقيقية هي مع القومية العربية، أما الإسلامويون فكانوا تاريخياً حلفاء الغرب وعملائه وحصان طروادته.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=271715604230533&set=a.108373647231397&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

قراءة في حلف “الناتو” ومفهومه الاستراتيجي

  إبراهيم علوش تستند الهيمنة الغربية، في سعيها لإحكام قبضتها على كوكبنا، براً وفضاءً ومحيطاتٍ، إلى التحالف العابر لشمالي المحيط الأطلسي بين أوروبا الغربية من جهة، وأمريكا الشمالية، من [...]

هل باتت آسيا-المحيط الهادئ القلب الجديد للعالم؟

إبراهيم علوش – الميادين نت تناقلت وسائل الإعلام، قبل أيام، رسالةً للرئيس الصيني شي جين بينغ وجهها إلى الاجتماع الـ29 لمنتدى "إيبك" APEC الملتئم في بانكوك، تايلند، قال فيها: "القرن الـ21 هو قرن [...]

عن تطورات المشهد الفلسطيني الراهن

  إبراهيم علوش وقّع 14 فصيلاً فلسطينياً إعلاناً في الجزائر، في 13 تشرين الأول / أوكتوبر الفائت، يفترض أنه حجر الأساس للوحدة الوطنية الفلسطينية، فهل هذا الإعلان مؤهلٌ للنهوض بمثل هذا الدور [...]

كوريا الشمالية في عين العاصفة

إبراهيم علوش – الميادين نت كثيراً ما تُبرِز وسائل الإعلام العالمية إطلاق كوريا الشمالية صواريخها قرب اليابان أو كوريا الجنوبية كأنه ناشئٌ عن مزاجية متقلبة وخطرة تحركها الهواجس، لا [...]

من تداعيات الأزمة الأوكرانية عربياً

  إبراهيم علوش  - الميادين نت ازدادت أهمية تركيا كمحور لتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا بالتناسب مع تصاعد التوتر مع دول أوروبا الشرقية المعادية للروس، ولا سيما بولندا وأوكرانيا.  لذلك، بدأ [...]
2022 الصوت العربي الحر.