معركة الغرب، مع من؟

May 5th 2020 | كتبها

– وقف الغرب مجتمعاً مع الدولة العثمانية ضد محمد علي باشا في النصف الأول من القرن التاسع عشر في سعيه لإنشاء دولة عربية موحدة متحررة من الاحتلال العثماني، ووقف الغرب معها بعد ذلك في معاركها ضد روسيا القيصرية..

– احتضنت بريطانيا تأسيس الحركات الإسلاموية من الهند إلى مصر منذ نهاية القرن التاسع عشر في سعيها لشق حركة التحرر الهندية طائفياً وضرب النزوع القومي العربي لمصر..

– وقفت الحركات الإسلاموية والبترودولار الخليجي مع الغرب في صراعه مع جمال عبدالناصر في مصر والحركات التحررية في الوطن العربي في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن العشرين..

– منحت الولايات المتحدة مالاً ودعماً تقنياً لباكستان لإنشاء مفاعل نووي عام 1955، تطور فيما إلى برنامج نووي وأسلحة نووية، فيما حاربت هي والعدو الصهيوني أي برنامج صاروخي أو نووي عند الدول العربية، منذ برنامج صواريخ “الظافر” و”القاهر” و”الناصر” الذي حاول أن يؤسسه جمال عبدالناصر، وصولاً إلى المفاعل النووي العراقي “أوزيراك” الذي تم تدميره عام 1981، وتدمير محاولة إنشاء مفاعل نووي في سورية عام 2007..

– دَعَمَ الغرب “المجاهدين الأفغان” في مواجهة اليسار في أفغانستان والاتحاد السوفياتي في نهاية السبعينيات، وهو ما شكل حاضنة الإرهاب التكفيري الذي ما نزال نعيش آثاره الوخيمة حتى اليوم..

– حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، وقف حلف الناتو ضد يوغوسلافيا، وهاجمها، وعمل على تفكيكها، في أواسط تسعينيات القرن العشرين، بذريعة “الدفاع عن المسلمين” في البوسنة والهرسك..

– رفع الغرب منذ التسعينيات لواء “الدفاع عن المسلمين” في إقليم جينجيانغ الصيني، بالإضافة للبوذيين في التيبيت، في سعيه لتفكيك الصين..

– بالمقابل، هاجم الغرب العراق وليبيا وسورية عسكرياً، ووقف مع العدو الصهيوني في احتلاله لفلسطين، وما برح يحارب كل مشروع نهضوي تحرري عربي، وما برح يسعى لتفكيك كل عنصر من عناصر القوة العربية المادية أو المعنوية…

– ويقولون لك: “معركة الغرب هي مع الإسلاميين”! وهذا كذب، فمعركته هي مع العروبة، ومع الإسلام إذا كان عروبياً.. أي أن معركة الغرب الحقيقية هي مع القومية العربية، أما الإسلامويون فكانوا تاريخياً حلفاء الغرب وعملائه وحصان طروادته.

للمشاركة على فيسبوك:

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=271715604230533&set=a.108373647231397&type=3&theater

الموضوعات المرتبطة

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]

خطاب القسم 2021: الرئيس الأسد يلقي بقفاز التحدي مجدداً

  إبراهيم علوش ما قبل الخطاب:   تجاوز المراقبون ما ورد في نص القسم الدستوري ذاته فألقوه خلف ظهورهم كجزءٍ من حدثٍ برتوكوليٍ عابر، لكنْ فلينتبه القوميون في كل أرجاء الوطن العربي والمهجر [...]
2021 الصوت العربي الحر.