تركيا تقول إنها الأحق بالتحدث باسم العرب!

December 4th 2020 | كتبها

يبدو أن غياب أدنى قدر من الحس السياسي لدى مستشار الرئيس التركي ياسين قطاي يجعله يتصرف بلباقة غوريللا في متجرٍ من الخزف، وهذه ليست المرة الأولى، فقد قال أمس رداً على سؤال لموقع “عربي 21” حول إدانة الجامعة العربية للتدخلات التركية في الوطن العربي: “من هم العرب؟ تركيا الأحق بالتحدث باسم العرب…”! وساق وجود 10 ملايين عربي في تركيا “دليلاً” على مثل هذا الكلام.

الأستاذ قطاي يظن، على ما يبدو، أن وقوع 7 ملايين عربي في لواء إسكندرون وغيره تحت الاحتلال التركي يجعله مؤهلاً للتحدث باسمهم، فلو كان هذا صحيحاً، لحق للكيان الصهيوني أن يتحدث باسم فلسطين، ولحق لأي استعمار أن يتحدث باسم المُستعمَر..

أما ملايين اللاجئين السوريين الذين فروا من بلادهم إما بسبب سيطرة الإرهابيين على أراضيهم، أو طمعاً بالوصول إلى أوروبا، فهم نتاج سياسة دعم الإرهاب التي مارسها النظام الأردوغاني في سورية، ونتاج سياسة منع اللاجئين من العودة إلى سورية التي ما برح يمارسها الغرب وأذنابه، فهذا لا يعطي الحق لتركيا التي لعبت دوراً كبيراً في تدمير سورية وفي خلق مشكلة اللاجئين بأن تتحدث باسم العرب أكثر مما يعطي ألمانيا مثلاً بأن تتحدث باسم العرب.

أخيراً نقول إن مشكلة تمثيل العرب، والحق بالتحدث باسمهم، هي مشكلة عربية، ولا يحق لأحد غيرهم أن يخوض فيها، وإذا كانت لدينا كشعب عربي تحفظاتٌ كبيرة على ما يسمى “جامعة الدول العربية”، فإن ما فعله الترك بالأمة العربية، منذ أيام السلاجقة، وصولاً للاحتلال العثماني على مدى قرون، يشكل الكارثة التاريخية التي حلت بالأمة العربية منذ ألف عام، وأحد أهم أسباب تأخرها وضعفها، وما يزال أحد أهم العوامل التي تجعل الوطن العربي يعيش الفتن والحروب الأهلية اليوم، فخذوا هراءكم وارحلوا عنا وتذكروا أن أحداً لا يحق له أن يتحدث باسم العرب إلا العرب.

إبراهيم علوش

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=4262398463777356&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

إغلاق صفحة “لائحة القومي العربي” على فيسبوك مجدداً، ورابط الصفحة البديلة

للمرة X على التوالي، تقرر إدارة فيسبوك حظر صفحة "لائحة القومي العربي" بتهمة "مخالفة مقاييس المجتمع"، وربما تكون هذه المرة الخامسة أو السابعة التي يتم فيها حظر الصفحة، وقد سبق ذلك وضعها [...]

ذكرى وعد بلفور ال103 ووعد بلفور الجديد

إذا كان آرثر بلفور، وزير الخارجية البريطاني عندما أصدر وعده الشهير في 2/11/1917، المعروف باسم "وعد بلفور"، والذي ينص على دعم بريطانيا لإقامة "وطن قومي لليهود في فلسطين"، قد مهد لتأسيس دولة [...]

الرد السوري العملي على تهافت الخاضعين تحت النعال الأمريكي

  نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية قبل يومين أن كاش باتل، مسؤول قسم مكافحة الإرهاب في مجلس الأمن القومي الأمريكي، وأحد موظفي البيت الأبيض الكبار، أتى إلى دمشق قبل بضعة أسابيع، [...]

د. عماد لطفي ملحس (عمر فهمي) يتوفى اليوم في عمان

بمزيد من اللوعة والأسى، ننعى إلى المناضلين القوميين والمقاومين بالكلمة والسلاح وعموم أمتنا العربية وجماهير شعبنا في الأردن وفلسطين الدكتور عماد لطفي ملحس، الذي ربما عرفه البعض باسمه [...]
2021 الصوت العربي الحر.