اعتصام الرابية والمشككون/ محمد أبو رحمة

November 23rd 2010 | كتبها

ككل حراك حر تستنبته إرادة لا تلين ، وتغرسه شجرة كبرياء، وكرامة في تراب الرابية التي لا يطعن بهاءها ونقاء قاطنيها إلا وجود  سفارة العدو على أرضها ، يستمر اعتصام (جك).

 

الذي لا يتغلب المشتركون فيه على متاعبهم الخاصة ومشاغل حياتهم الكثيرة فحسب بل على ما يتم تداوله بين حين وآخر من قبل “قصار همة، ومنقوصي إرادة” ، من أجل النيل من عزيمة المعتصمين، وتشكيكهم بجدوى ما يقومون به، بل وبتشويههم إن استطاعوا!

 

فيرجموننا تارة من باب قلة العدد، وتارة يتهموننا بتجميل وجه النظام المستبد، وإظهار المعتصمين كما لو أنهم زمرة دمى بأيد الحكومة وأجهزتها!

 

وهو اتهام ينحط بمن يروجه إلى درك يليق بالمهزومين المضطربين، الذين أغضبهم على ما يبدو تمكن هذا العدد الكبير بإرادته من كسر حلقة ردة الفعل، وامتصاص النقمة التي احترفتها قوى وتيارات، إلى الفعل ابتداء.

 

منذ اليوم لم نعد بحاجة لمجزرة يقترفها العدو كي تهب الناس طالما الاحتلال موجودا حتى لو استبدل الدبابة بباقة ورد.

 

ومنذ اليوم لم نعد بحاجة إلى الركض بين الدوائر لاستجداء إذن بالتجمع والرفض طالما سفارة العدو موجودة، وتنتهك حرية البلاد والعباد بلا إذن ولا حساب.

 

ولو كل من رجمونا بقلة العدد جاؤوا إلى الاعتصام لكبر عددنا بهم، بدلا من أن يختاروا القعود، وممارسة النقيق، والفحيح.

 

ثم يتسألون: “لماذا لم تقمعنا الحكومة حتى الآن”؟! ويستنتجون: ” أن الحكومة لم تفعل لأننا نجمل وجهها”!!!

 

وعلى الرغم مما يحتمله هكذا سؤال وجوابه من سطحية وحماقة، لكنه يذكرنا بتلك الأسئلة المشبوهة التي كانت تثار حول بقاء مناضل ما على قيد الحياة؟ واستنتاج أنه لو كان مناضلا حقيقيا لاغتاله العدو! الأمر الذي يفضي إلى التشكيك بالمقاومين، وتليين عزيمة من يكبرونهم ويرونهم رموزا، قبل أن نكتشف مع مرور السنين والتجارب أن مطلقي “التساؤلات” كانوا طابورا خامسا بامتياز، وجزءا من الحرب النفسية التي يشنها العدو.

 

فإلى كل أولئك نقول : تفضلوا إلى الاعتصام أو اصمتوا إلى الأبد… لأن الاعتصام سيستمر حتى لو جاء إليه شخص واحد.

 

  • أحد المعتصمين

وأقلهم تصميما

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

حول تعامل واشنطن مع الحرب كمسألة دولار في كلمة الرئيس الأسد في الأكاديمية العسكرية العليا

د. إبراهيم علوش لعل من أهم النقاط التي أثارتها كلمة الرئيس الأسد في الأكاديمية العسكرية العليا في دمشق يوم 27/10/2021 هي مسألة العلاقة بين نزعة واشنطن لشن الحروب بصفة دائمة من جهة، وبين [...]

معاناة المسافرين الغزيين على معبر رفح: لا لإغلاقات الحدود بين العرب

  ترشح قصص معاناة مطولة لا تصدق عن المسافرين المارين عبر معبر رفح بين قطاع غزة ومصر، المعبر الوحيد لقطاع غزة على العالم.  وإذا كانت وسائل الإعلام التركية والإخوانية تتاجر بمثل تلك القصص [...]

فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

  تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات [...]

متلازمة التحسس من مصطلح “الأمة” أو “القومية العربية”

يتحسس البعض من مصطلح "قومية عربية" أو "أمة عربية" على الرغم من عدم ممانعتهم لاستخدام تعبير "عرب" أو "عروبة"، فالعروبة والعرب عندهم شيء ما، هلامي، ليس أمة ولا تشده روابط قومية. اليوم مثلاً تم [...]

على هامش خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس

المتحسسون من خطوة قيس سعيد في تحجيم نفوذ الإخونجة في تونس من منطلقات ليبرالية أو دستورية أو "ديموقراطية"، لماذا لم نرَ مثل هذا التحسس المرهف إزاء مركزة الصلاحيات التنفيذية بأيدي أردوغان [...]
2022 الصوت العربي الحر.