اعتصام الرابية والمشككون/ محمد أبو رحمة

November 23rd 2010 | كتبها

ككل حراك حر تستنبته إرادة لا تلين ، وتغرسه شجرة كبرياء، وكرامة في تراب الرابية التي لا يطعن بهاءها ونقاء قاطنيها إلا وجود  سفارة العدو على أرضها ، يستمر اعتصام (جك).

 

الذي لا يتغلب المشتركون فيه على متاعبهم الخاصة ومشاغل حياتهم الكثيرة فحسب بل على ما يتم تداوله بين حين وآخر من قبل “قصار همة، ومنقوصي إرادة” ، من أجل النيل من عزيمة المعتصمين، وتشكيكهم بجدوى ما يقومون به، بل وبتشويههم إن استطاعوا!

 

فيرجموننا تارة من باب قلة العدد، وتارة يتهموننا بتجميل وجه النظام المستبد، وإظهار المعتصمين كما لو أنهم زمرة دمى بأيد الحكومة وأجهزتها!

 

وهو اتهام ينحط بمن يروجه إلى درك يليق بالمهزومين المضطربين، الذين أغضبهم على ما يبدو تمكن هذا العدد الكبير بإرادته من كسر حلقة ردة الفعل، وامتصاص النقمة التي احترفتها قوى وتيارات، إلى الفعل ابتداء.

 

منذ اليوم لم نعد بحاجة لمجزرة يقترفها العدو كي تهب الناس طالما الاحتلال موجودا حتى لو استبدل الدبابة بباقة ورد.

 

ومنذ اليوم لم نعد بحاجة إلى الركض بين الدوائر لاستجداء إذن بالتجمع والرفض طالما سفارة العدو موجودة، وتنتهك حرية البلاد والعباد بلا إذن ولا حساب.

 

ولو كل من رجمونا بقلة العدد جاؤوا إلى الاعتصام لكبر عددنا بهم، بدلا من أن يختاروا القعود، وممارسة النقيق، والفحيح.

 

ثم يتسألون: “لماذا لم تقمعنا الحكومة حتى الآن”؟! ويستنتجون: ” أن الحكومة لم تفعل لأننا نجمل وجهها”!!!

 

وعلى الرغم مما يحتمله هكذا سؤال وجوابه من سطحية وحماقة، لكنه يذكرنا بتلك الأسئلة المشبوهة التي كانت تثار حول بقاء مناضل ما على قيد الحياة؟ واستنتاج أنه لو كان مناضلا حقيقيا لاغتاله العدو! الأمر الذي يفضي إلى التشكيك بالمقاومين، وتليين عزيمة من يكبرونهم ويرونهم رموزا، قبل أن نكتشف مع مرور السنين والتجارب أن مطلقي “التساؤلات” كانوا طابورا خامسا بامتياز، وجزءا من الحرب النفسية التي يشنها العدو.

 

فإلى كل أولئك نقول : تفضلوا إلى الاعتصام أو اصمتوا إلى الأبد… لأن الاعتصام سيستمر حتى لو جاء إليه شخص واحد.

 

  • أحد المعتصمين

وأقلهم تصميما

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

في التوظيف السياسي لفكرة “القومية الآرامية”

- نقلت وسائل إعلام مختلفة في أواسط شهر أيلول 2014 أن وزارة داخلية الاحتلال الصهيوني قررت الاعتراف بما أسمته "القومية الآرامية" في فلسطين المحتلة، وأنها ستبدأ، بناء على ذلك، بوضع وصف "آرامي" إلى [...]

في الأزمات تكشف “الديموقراطية الأمريكية” عن لونها الحقيقي: سيف قانون لوغان يسلط فوق رأس جون كاري

سيف قانون لوغان لعام 1799 في الولايات المتحدة يسلط فوق رأس وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كاري بعد تحدثه مع محمد جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، بضع دقائق في مؤتمر في ميونخ انتقد وزيرُ [...]

على هامش “اللقاء الشعبي لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن” في بيروت

كل عام وأنتم بخير، عشية هذا العيد، عسى أن يعاد على أمتنا العربية باليمن والبركات، - لاحظوا أن الاعتداءات الصهيونية تتصاعد على سورية كلما حقق الجيش العربي السوري تقدماً في مواجهة التكفيريين [...]

العربية والسريانية في بلاد الشام: أختان لا عدوتان

دخلت اللغة العربية بلاد الشام قبل الإسلام بقرونٍ طويلة، ولم تأتِ مع الغساسنة الذين يقول البعض أنهم وطئوا الشام من جهة الصحراء في القرن الثاني أو الثالث للميلاد، ويقول البعض الآخر إنهم قدموا [...]

الصراعات المؤجلة التي تنتظر الصين

الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين، سواء من خلال فرض الرسوم والجمارك والعوائق غير الجمركية على المنتجات الصينية، أم من خلال محاربة الشركات الصينية الريادية مثل "هواوي" [...]
2019 الصوت العربي الحر.