اعتصام الرابية والمشككون/ محمد أبو رحمة

November 23rd 2010 | كتبها

ككل حراك حر تستنبته إرادة لا تلين ، وتغرسه شجرة كبرياء، وكرامة في تراب الرابية التي لا يطعن بهاءها ونقاء قاطنيها إلا وجود  سفارة العدو على أرضها ، يستمر اعتصام (جك).

 

الذي لا يتغلب المشتركون فيه على متاعبهم الخاصة ومشاغل حياتهم الكثيرة فحسب بل على ما يتم تداوله بين حين وآخر من قبل “قصار همة، ومنقوصي إرادة” ، من أجل النيل من عزيمة المعتصمين، وتشكيكهم بجدوى ما يقومون به، بل وبتشويههم إن استطاعوا!

 

فيرجموننا تارة من باب قلة العدد، وتارة يتهموننا بتجميل وجه النظام المستبد، وإظهار المعتصمين كما لو أنهم زمرة دمى بأيد الحكومة وأجهزتها!

 

وهو اتهام ينحط بمن يروجه إلى درك يليق بالمهزومين المضطربين، الذين أغضبهم على ما يبدو تمكن هذا العدد الكبير بإرادته من كسر حلقة ردة الفعل، وامتصاص النقمة التي احترفتها قوى وتيارات، إلى الفعل ابتداء.

 

منذ اليوم لم نعد بحاجة لمجزرة يقترفها العدو كي تهب الناس طالما الاحتلال موجودا حتى لو استبدل الدبابة بباقة ورد.

 

ومنذ اليوم لم نعد بحاجة إلى الركض بين الدوائر لاستجداء إذن بالتجمع والرفض طالما سفارة العدو موجودة، وتنتهك حرية البلاد والعباد بلا إذن ولا حساب.

 

ولو كل من رجمونا بقلة العدد جاؤوا إلى الاعتصام لكبر عددنا بهم، بدلا من أن يختاروا القعود، وممارسة النقيق، والفحيح.

 

ثم يتسألون: “لماذا لم تقمعنا الحكومة حتى الآن”؟! ويستنتجون: ” أن الحكومة لم تفعل لأننا نجمل وجهها”!!!

 

وعلى الرغم مما يحتمله هكذا سؤال وجوابه من سطحية وحماقة، لكنه يذكرنا بتلك الأسئلة المشبوهة التي كانت تثار حول بقاء مناضل ما على قيد الحياة؟ واستنتاج أنه لو كان مناضلا حقيقيا لاغتاله العدو! الأمر الذي يفضي إلى التشكيك بالمقاومين، وتليين عزيمة من يكبرونهم ويرونهم رموزا، قبل أن نكتشف مع مرور السنين والتجارب أن مطلقي “التساؤلات” كانوا طابورا خامسا بامتياز، وجزءا من الحرب النفسية التي يشنها العدو.

 

فإلى كل أولئك نقول : تفضلوا إلى الاعتصام أو اصمتوا إلى الأبد… لأن الاعتصام سيستمر حتى لو جاء إليه شخص واحد.

 

  • أحد المعتصمين

وأقلهم تصميما

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.