فيتنام: حليف الولايات المتحدة “الشيوعي” في مواجهة الصين

August 25th 2021 | كتبها

 

تمر بعد أسبوع، أي في 2 أيلول/ سبتمبر المقبل، الذكرى الـ52 لرحيل القائد الفيتنامي هو شي منه رحمة الله عليه.  وقد توفي القائد والمعلم هوشي منه عام 1969، في عز الصراع الدموي بين فيتنام والولايات المتحدة الأمريكية في خضم سعي الحزب الشيوعي الفيتنامي لتحقيق هدفين قوميين بامتياز: 1) تحرير جنوب فيتنام من الاحتلال الأمريكي، 2) توحيد شطري فيتنام، يضاف إليها هدف التنمية والنهوض والاشتراكية، وهي الأهداف الثلاثة التي تتلخص ببساطة بالوحدة والتحرير والنهضة.

 

لا أحد يعرف بالضبط عدد الشهداء الذين دفعتهم فيتنام من أجل تحقيق أهدافها القومية الكبرى، ولكن الرقم يقدر عند مليونين ونصف المليون شهيد.  أما الولايات المتحدة فخسرت 58 ألف قتيل وحوالي 2500 مفقود (ما يزال البحث جارياً عن بعضهم حتى اليوم!).  وقد أحدثت حرب فيتنام شقاقاً كبيراً في المجتمع الأمريكي كان النتيجة المباشرة لشحن جثث آلاف القتلى الأمريكيين إلى بلادهم (لا للتوسل للرأي العام الغربي…). 

 

استمر تورط الولايات المتحدة في فيتنام، تدريجياً، حوالي 21 عاماً، خرجت في نهايته مهزومةً ذليلة.  وفي عام 1975 نال الفيتناميون تحريرهم ووحدتهم بعد أن دفعوا ثمناً مهولاً ضربوا فيه مثالاً لشعوب الأرض على قدرة شعبٍ في بلدٍ نامٍ في جنوب الكرة الأرضية على قلب ميزان القوى لمصلحته  في مواجهة أعظم قوة عسكرية واقتصادية على وجه المعمورة آنذاك: الولايات المتحدة الأمريكية.  وما تزال فيتنام مثالاً يحتذى لكل حركة تحرر في العالم، لا سيما أنها هزمت المحتلين الأمريكيين والفرنسيين واليابانيين بالتتالي، وكل التحية للمعلم الكبير هو شي منه.

 

على مدى عشرين عاماً بعد التحرير والوحدة، عاشت فيتنام حظراً أمريكياً بدأ يتحلحل في ظل إدارة كلينتون عام 1995، لتتحول العلاقة بعدها بعشرة أعوام تقريباً، في ظل الرئيس أوباما، وكلاهما من الديموقراطيين، إلى تحالف في مواجهة الصين!  في عام 2016 زار أوباما فيتنام، وكان حظر تصدير السلاح الأمريكي إلى فيتنام قد رُفع قبلها بعامين عام 2014…

 

القوة الناعمة هي الأخطر.  أوباما لعب على وتر خوف فيتنام الجغرافي-السياسي، والتاريخي، من الجار الصيني الكبير، قبل وبعد تحول كليهما إلى الاشتراكية، فالجغرافيا السياسية تحكم الأيديولوجيا وتسيّرها، لا العكس.  والجغرافيا السياسية تنطلق من المصلحة الاستراتيجية للمكان الجغرافي الملموس، أي للجماعة القومية.  ويذكر أن الحزب الشيوعي الصيني غزا فيتنام عام 1979 رداً على إطاحة الحزب الشيوعي الفيتنامي لحكم الخمير الحمر الشيوعيين المتحالفين مع الصين في كمبوديا المجاورة.  ولم تكن تلك المرة الأولى التي تشعر فيها فيتنام بعبء الثقل الكبير للجار الصيني عبر تاريخها.  وعلى الرغم من أنها اتخذت موقفاً محايداً خلال الصراع الصيني-السوفييتي على قيادة الكتلة الاشتراكية، إلا أن فيتنام انتقلت مباشرة بعد الوحدة والتحرير لتعزيز العلاقة مع السوفييت كوزن مكافئ للعملاق الصيني الكبير.

 

بعد انحلال الاتحاد السوفييتي، جاء الانفتاح على الولايات المتحدة، وقبول فيتنام عام 1997 دفع 140$ مليون دولار أمريكي كديون مستحقة للولايات المتحدة على حكومة فيتنام الجنوبية العميلة، في ظل الرئيس الأمريكي الأسبق كلينتون، بمثابة بوابة عبورٍ للعلاقة مع الولايات المتحدة من موقع الدونية.  وفي عام 2011، في ظل الرئيس أوباما، تم الاتفاق مع بنوك أمريكية على منح قروض لفيتنام بقيمة 1.5 مليار دولار للاستثمار في البنية التحتية الفيتنامية التي كانت قد دمرتها الولايات المتحدة أصلاً.

 

في عام 2020، بلغ حجم التجارة السلعية فحسب، من دون الاستثمار أو الخدمات، بين الولايات المتحدة وفيتنام، 90 مليار دولار، كما أن فيتنام باتت شريكاً للولايات المتحدة في مجموعة آسيان وفي التحالف الذي شكلته لاحتواء الصين عسكرياً وسياسياً في بحر الصين الجنوبي، ومن البديهي أن ذلك ترافق بالضرورة مع ازدهار العلاقات بين فيتنام والعدو الصهـ.يـ.وني بشدة.

 

رحم الله العم هو شي منه.  إنما العبرة من هذه القصة درسان: أولاً، أن الأساس هو الاصطفاف السياسي، أي الموقف السياسي مع أو ضد، قبل الأيديولوجيا، فهناك يساريون وقوميون وإسلاميون مع حلف الناتو، كما رأينا في “الربيع العربي” مثلاً، ويساريون وقوميون وإسلاميون ضده، وامتحان الأيديولوجيا هو الموقف السياسي، لا العكس، وهذا هو موقف لائحة القومي العربي التاريخي:  الاصطفاف السياسي إزاء العدو الرئيسي في أي مرحلة هو الأساس ومقياس المصداقية.

 

ثانياً، أن الجغرافيا السياسية تفرض ذاتها إن عاجلاً أم آجلاً، بالرغم من الأيديولوجيا، فما بالك إن وجدت لها مسوغاتٍ أيديولوجية؟!  والحديث هنا عن طا لبا ن بالطبع بسجلها المعروف.  فالإيديولوجيا الطائفية والتكفيرية، والجغرافيا السياسية لحيز بشتوني صغير في مواجهة لاعبين كبار، كلاهما يدفع طا لبا ن دفعاً للاصطفاف ضد روسيا والصين وإيران، وللتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية إن عاجلاً أم آجلاً، ولن يكونوا أكثر نقاءً على هذا الصعيد من الحزب الشيوعي الفيتنامي  الذي قدم أكثر من مليونين ونصف المليون شهيد خلال 20 عاماً.   

 

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=678724773529612&id=100041762855804

الموضوعات المرتبطة

إشكالية الموقف من تركيا عقائدياً وسياسياً

  إبراهيم علوش  - صباح الخير/ البناء    شكلت شبه هضبة الأناضول تاريخياً كتلةً جغرافيةً-سياسيةً شديدةَ الوطأة على الميدان الشامي، وعبره، على الوطن العربي كله.  فمنذ الحثيين، حتى الرومان [...]

خطوط الصراع في الانتخابات النصفية الأمريكية

  إبراهيم علوش  - الميادين نت تجري في الولايات المتحدة الأمريكية في 8 تشرين الثاني / نوفمبر المقبل انتخاباتٍ نصفية حاسمة يُقرَر فيها مصير كامل مقاعد مجلس النواب الـ435، و35 مقعداً من أصل 100 في [...]

هل يفرض الغرب سقفاً سعرياً على النفط الروسي؟

  إبراهيم علوش – الميادين نت الخبر الاقتصادي الدولي الأهم في الأيام الفائتة كان قرار الاتحاد الأوروبي، المدعوم أمريكياً، في الثاني من أيلول / سبتمبر الفائت، فرض سقف أعلى على سعر النفط [...]

نهج المــقــاومة والعمل القومي: هل يقوم أحدهما مقام الآخر؟

  إبراهيم علوش – المستقبل العربي* شخصت الأبصار إلى غزة ثم إلى نابلس في شهر آب / أغسطس الفائت، ولطالما احتضنت عيون الشرفاء كلَ حالةِ مـ.ـقـ.ـاومةٍ متميزة، ولو كانت تحدياً للهيمنة الغربية، أو [...]

تايوان والصراع على جبهة أشباه الموصلات

  إبراهيم علوش – الميادين نت ربما تبدو الجبهة الأوكرانية أكثر صخباً، وتداعياتها الاقتصادية على أوروبا والعالم أبلغ أثراً، وتناولها إعلامياً أشد إثارةً، لكنّ الجبهة الأكثر ضراوةً، هي، [...]
2022 الصوت العربي الحر.