جمعية مناهضة الصهيونية تدين تصاعد التطبيع الديني مع العدو الصهيوني

April 24th 2012 | كتبها

رئيس الجمعية الاستاذ نعيم المدني يعتبره تغطية لتهويد القدس

 

عمان – 24/4/2012

 

صرح الاستاذ نعيم المدني، رئيس جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية، بأن الزيارة الأخيرة لمفتي الديار المصرية علي جمعة، وزيارة الشيخ الحبيب بن علي الجفري قبلها بأسابيع، للقدس والمسجد الأقصى، يدخل في باب التطبيع الديني مع العدو الصهيوني الذي يضاف للتطبيع السياسي والاقتصادي والأمني، وقد جاءت هاتان الزيارتان لتتوج ما بدأ باسم “حوار الأديان” منذ سنوات، كما جاءتا استمراراً للسياحة الدينية عبر المكاتب السياحية الأردنية وغيرها إلى القدس.

 

ويشار أن الكيان الصهيوني يستفيد من هذه الزيارات، من قبل مراجع دينية معروفة، ليظهر نفسه أمام العالم وكأنه يرعى الحرية الدينية، وحرية الوصول إلى الأماكن المقدسة في القدس العربية المحتلة، وبالتالي ليغطي على جهوده اليومية والدائبة لتهويد القدس وتغيير هويتها، في الوقت الذي يمنع فيه المراجع الدينية الفلسطينية، والمصلين الفلسطينيين تكراراً، من الوصول للقدس والمسجد الأقصى…

 

وتود جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية هنا أن تدين بالأخص الدور الرسمي الأردني، ودور السلطة الفلسطينية، في تسويغ مثل هذا التطبيع الديني وتسهيله.  ونذكر هنا أن هذا يجري تحت عباءة معاهدة وادي عربة واتفاقية أوسلو، وأنه يخدم حكومة نتنياهو سياسياً، ويخدم وجود الكيان الصهيوني عقائدياً، كما أنه يترادف مع محاولات إحياء ما يسمى ب”عملية السلام” وللتغطية على فشلها الذريع. 

 

أخيراً ننوه أن من يريد أن يدعم القدس وفلسطين لا يدخلهما سائحاً، بل يدخلهما محرراً، ولا يحاصر المقاومة ونهجها، بل يتصدى للمشاريع الصهيونية ضد الأردن وفلسطين، ولا يسهل التطبيع، بل يحاربه. 

 

كما أننا نستهجن محاولة توظيف الدين في مد الجسور مع العدو الصهيوني في الوقت الذي يرفض فيه الدين الإثم والعدوان ويدعو إلى مقاومتهما، كما يرفض التطبيع مع العدو الصهيوني كما جاء في سورة الممتحنة: “إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم”. 

 

وإننا، في الوقت الذي نناهض فيه كل قول أو عمل تطبيعي مع العدو الصهيوني، فإننا نحمل النظام الأردني والسلطة الفلسطينية مسؤولية مضي العدو الصهيوني في تهويد الأرض وتشريد الشعب ومحو الهوية تحت عباءة مشاريع التطبيع الديني وغير الديني.

 

لا للتطبيع مع العدو الصهيوني!

 

نعم لإعلان بطلان معاهدات أوسلو ووادي عربة وكامب ديفيد!

 

نعم لإغلاق سفارات العدو الصهيوني!

 

وعاشت فلسطين حرة عربية من النهر إلى البحر!

الموضوعات المرتبطة

د. عثمان صالح السعدي، علم العروبة والتعريب، في ذمة الله

  رحل عنا المجاهد الكبير د. عثمان صالح السعدي الذي بدأ حياته مجاهداً في الثورة الجزائرية، وكان الأمين الدائم لمكتب جيش التحرير الوطني الجزائري في القاهرة أثناء الثورة المسلحة (أي صلة [...]

الحروب الاقتصادية المعاصرة، قناة أوغاريت

الحروب الاقتصادية المعاصرة قناة أوغاريت مع د. إبراهيم علوش ود. فراس شبول للمشاركة على [...]

فيديو: المسار الإبراهيمي والإسلام السياسي في مواجهة النهج القومي

المشروع القومي العربي في مواجهة المشروع التركي الإخواني والديانة الإبراهيمية والتطبيع مع الكيان [...]

ميزان القوى الذهبي عالمياً: أحد مفاتيح الهيمنة على الاقتصاد العالمي

  يعد الذهب صمام أمان إذا بدأت العملة بالانهيار، وبهذا المعنى، فإنه مؤشر على صلابة الاقتصاد في حالات الأزمة.  لكنه أيضاً مخزنٌ للقيمة لا يتأثر بمعدل التضخم، لأن قيمته التاريخية تبقى ثابتة [...]

فيديو: العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده… د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية

العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده... د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية ليلة 8/8/2022   https://t.me/alqawmeAlarabe/12265 [...]
2022 الصوت العربي الحر.