خالد أبو خالد: رفيقي .. ومعلمي .. وصديقي ناجي علوش

August 3rd 2012 | كتبها

رفيقي .. ومعلمي … وصديقي

ناجي علوش

بقلم: خالد أبو خالد

(عمي أبو خالد، هممت بالذهاب لغرفة الوالد لأعطيه رثاءه الجميل.. إذ طمأنته أن الشام كل الشام سوف تنتصر – إبراهيم).

 

ذهب الذين أحبهم .. وبقيتُ مثل السيف كما علمتني .. وأكاد ارى الآن فيما يرى الصاحي .. انك لوحت بالراية على الجسر وسلمتها لمن صعد من الوقائع ومن رؤياك ، وأنت الذي كنت جسرنا .. في جيل الجسر المؤسٍّس لما هو آت في مستقبل أمتنا .. وأرضنا وشعبنا … فكرتَ .. وكتبتَ وحوصرتَ وصمدتَ وقاتلت .. كما هو جدير بالمحارب الشجاع والمعلم الذي جعل من الموعظة سلوكا وممارسة .. لا مجرد لغة وبلاغة ..

  وأشهد يا صاحبي ومعلمي ورفيقي وصديقي أنك حزنت وبكيت لكنك أبداً لم تجعل لليأس طريقاً إلى روحك ولا إلى أرواحنا .. كنا جميعا محمولين على يقينك بحتمية انتصار أمتنا ، وتحرير كل بقعة محتلة من أرضنا الطيبة ..

  وحتى وأنت تعبر الجسر إلى الجسر إلى الجسر كنت مؤمناً بأن على أمتنا – وهذه أقدارها – أن تعبر ما تبقى من الجسور إلى برها … حاملا قلاعها في صدرك .. وروحك..

  صحيح أن الزمن كان زمن الانكسار والتردي .. ولكن الصحيح أيضا أنك كنت المثل والقدوة والرافعة .. فقد كنت “الجمع بصيغة المفرد” وكنت الممارسة مثقفاً ثوريا ً .. على علاقة عضوية بشعبك وأمتك .. كما هو جدير بالثوري أن يكون.

  ستبقى منظومة أفكارك متصلة  بمنظومة قيم الامة كلها الممتدة على الأرض المحروسة بالماء والشهداء والمحاربين من جبهة الشرق إلى أقصى الغرب.

  فأنت لم تكن تمجد إلا ما يتسحق التمجيد .. البطولة .. والشهادة .. وكانت وستبقى وقائع أمتنا حافلة بما وبمن يستحق التمجيد ..

  وكنت تنشر حزنك .. خيمة على مساحة واسعة تمتد من القلب والقصائد والأحداث الكبيرة .. دون أن تغفل برهة تلك الأسئلة الكبرى التي ثابرت في الإجابة عليها … في القول وفي الفعل.

  وجدير هنا القول أنك افتقدت رفاقاً جديرين .. ورفاقاً سقطوا قبل الجسور .. لكنك أبدا لم تلتفت خلفك ..  وكان / عيسى العوام / مثلك دائما كما علمتنا .. أنه حمل الرسالة وأوصلها إلى شاطئ عكا .. على جثمانه الطاهر..

  وها أنت تقوم بما قام به .. فقد أوصلت رايتك ورسالتك في برهة الرحيل وبعدها ….

  أنت الذي قلت لا .. حين كانت لازمةً على الطريقين … طريق أمتنا … وطريق فلسطين.

 وكان لنا أن نتعلم ..

 كما آن لنا نواصل التعلم .. فمسيرتك لم تكن مسيرة فرد .. ولكنها كانت مسيرة أمتنا فيك ومسيرتك في أمتك .. الأمة التي لم تغادر روحك وروحك التي لا تغادر أمتك وشعبك وأرضك …

  واسمح لي يا معلمي .. ورفيقي .. وصديقي .. أن أُخرجك من حيز الذكرى والذاكرة وأن أضعك في مساحة  الوطن العربي الكبير قيمة عليا .. نبني عليها ونصل بها ومعها إلى تفاصيل رؤياك .. بأن الأمة على طريق وحدتها .. وأن فلسطين .. ستكون محررة .. محررة .. كاملة من النهر إلى البحر .. ومن جنوب لبنان … إلى نهايات بر الشام …

   ترحل يا رفيقي .. ومعلمي .. وصديقي والشام كل الشام في عين العاصفة وفلسطين في الشام .. ومن الشام …

   والشام كل الشام تؤكد لك أنها سوف تنتصر ..

ناجي علوش

  يقينك فينا … سوف يتواصل ويستمر .. لقد بشرتنا دائما بالنصر ونبشرك الآن … بالطمأنينة…

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.