ليس مثال الانتفاضة الأولى واتفاقية أوسلو ببعيد

December 9th 2012 | كتبها

 

تمر اليوم الذكرى الخامسة والعشرون للانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987 التي ابتدأت من غزة، والتي تفجرت جزئياً بوحي عملية الطائرات الشراعية الرائعة التي نفذتها القيادة العامة من خلال البطل الحلبي خالد أكر، والبطل التونسي ميلود ناجح بن نومة. ولكن الانتفاضة الأولى قادت إلى اتفاقية أوسلو، لأن التضحيات التي لا تصب في برنامج سياسي واضح، تعمل على تحقيقه قيادة ثورية حقيقية، يمكن بسهولة أن يتم توظيفها لتصفية قضية فلسطين.

كذلك في الذكرى الخامسة والعشرين لانطلاقة حركة حماس نقول أن التضحيات التي قُدمت لتحقيق التحرير الكامل ورفض نهج التسوية لا تحفظها الخطابات الموجه للاستهلاك الحمساوي والجماهيري، بعد دخول خالد مشعل لغزة بموافقة العدو الصهيوني (فيما منع رمضان شلح وزياد النخالة من دخولها!!!)، بل سيبددها سير حماس على نهج “الدويلة”، في “حدود ال67″، في ظل “هدنة مطووووووولة”، وفي ظل التحالف مع حلف الناتو (عبر تركيا) وبلدان البترودولار… وليس مثال الانتفاضة الأولى واتفاقية أوسلو ببعيد…

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=570137969670109&id=100000217333066

الموضوعات المرتبطة

حول الموقف المقاوِم المبدئي من حماس بمناسبة تظاهرات بدنا نعيش

ثار جدال في الصف الوطني واليساري حول قمع حماس لتظاهرات "بدنا نعيش" تحول فيها خط تأييد حق التظاهر غير المقيد إلى دفاع ضمني أو علني عن سلطة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، ورفع فيها [...]

الحراك الشعبي ليس دوماً على حق

خلال معظم القرن العشرين، شكل الحراك الشعبي والعمل السري وحرب العصابات وحرب الشعب سلاح القوى المناهضة للإمبريالية والأنظمة والحكام التابعين لها، أو إحدى أدوات حركات التحرر القومي ضد [...]

دين سورية الخارجي

عند نهاية عام 2010، لم يكن الدين الخارجي للجمهورية العربية السورية يبلغ أكثر من 15% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يظهر الرسم البياني المرافق، وهو رقم شديد التدني بالمقاييس العالمية. والمصدر هو [...]

المتباكون على الخلافة العثمانية

يطلع علينا بين الفينة والأخرى من يتباكى على قرون التجمد الحضاري خارج التاريخ في ظل الاحتلال العثماني، بذريعة أن ما تلاه كان تجزئة واحتلالاً وتبعية للغرب، والمؤسف أن بعض هذا الأصوات محسوبة [...]

الحرب الاقتصادية على سورية تتصاعد… محكمة فيدرالية في واشنطن تحكم بتعويض أمس مقداره 302 مليون دولار على الدولة السورية بعد إدانتها بمقتل المراسلة الحربية الأمريكية ماري كولفن

ويبدو أن العقوبات المالية بذرائع "قانونية" ستكون نهجاً مع سورية من الآن فصاعداً، كما كانت مع العراق وليبيا من قبل، في سياق تشديد الحرب الاقتصادية على سورية بعد فشل الصيغ الأخرى من العدوان [...]
2019 الصوت العربي الحر.