سيلفيو بيرلسكوني يُسقِط ورقة التين عن “ثورة” جرذان الناتو في ليبيا

January 13th 2013 | كتبها


 

تناقلت وسائل الإعلام العربية السبت، نقلاً عن وكالة الانباء الإيطالية “أكي”، تصريحاً لسيلفيو بيرلسكوني، رئيس الوزراء الإيطالي أبان عدوان حلف الناتو على ليبيا، والشريك المباشر في هذا العدوان، قال فيه أن ما جرى في ليبيا لم يكن “ربيعاً عربياً” ولا “ثورة” ولا من يحزنون… بل مشروعاً غربياً، فرنسياً بالتحديد، للتدخل في البلد والسيطرة على النفط.

 

وحيث أني كنت قد قلت مثل هذا بالضبط في نهاية شتاء عام 2011، وحيث أن البعض، وبعضهم محسوبٌ على الصف الوطني للأسف، أو على إيران، استغلها فرصة لركوب الموجة ولشن حملة مريضة على كل من تجرأ أن يكشف أوراق “الثورة” الموهومة… فإنني أود أن أكرر ما قلته وقتها، بعدما عادت معظم القوارض، في العالمين الحقيقي والافتراضي، إلى جحورها، وبعدما ابتلع انصار “الثورة” الليبية السابقون كلامهم:

 

من يرفع العلم السنوسني، علم الاحتلال أو علم الانتداب، لا يمكن أن يكون ثائراً…

 

من يحظى بكل هذا الدعم من أعداء الأمة، لا يمكن أن يكون شريفا، ناهيك عن “ثائراً”…

 

من يستدعي التدخل الأجنبي المباشر أو غير المباشر في بلاده، ويغضب لأنه تأخر، لا يمكن أن يكون ثائراً…

 

وعندما يحدث تدخلٌ أجنبي مباشر أو غير مباشر، فإن من يقاومه على الأرض يجب أن يحظى بدعمنا الكامل، ولو كانت هناك ملاحظات أخرى عليه، ليس وقت المعركة وقتها…

 

بكل فخر واعتزاز، اعلن أن تطور الاحداث اثبت صحة موقفي وتحليلي… في ليبيا وفي غيرها… وأن من ساندوا “ثورة” جرذان الناتو قبل عامين تقريباً يجب أن يخجلوا من انفسهم اليوم.

 

إبراهيم علوش

13/1/2013

 

للمشاركة على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=589321221085117&id=100000217333066

 

الموضوعات المرتبطة

عشر رسائل من خطاب الرئيس الأسد أمام مجلس الشعب اليوم (12/8/2020)

في البداية، الحمدلله على سلامة السيد الرئيس، وقد كان توقفه هنيهةً بسبب هبوط ضعطٍ طفيف وعارضٍ عابر عاد بعده أكثر حيويةً ونشاطاً، وهذا طبيعي بالنسبة لأسد.. ولنعتبر ما جرى تطبيقاً عملياً حياً [...]

الرئيس الفرنسي معكرون في بيروت

عندما راحت هيلاري كلينتون تسرح وتمرح في ميدان التحرير عام 2011 كان ذلك من أول المؤشرات على أن "الربيع العربي" ليس ثورة إنما ثورة مضادة.. إذ ليس من المنطقي أن يحتفي ثوار حقيقيون برموز منظومة [...]

معركة سرت وضرورة إسقاط فكرة “الأقاليم الثلاثة” في ليبيا

هل هي مصادفة جغرافية فحسب أن تكون سرت هي "خط الموت" الذي وضعه الشهيد القذافي بحرياً عام 1986، وأن تكون هي ذاتها "الخط الأحمر" الذي وضعه الرئيس السيسي برياً عام 2020؟ فيما تقف معركة سرت على الأبواب، [...]

بشارة الراعي يزج لبنان بتصعيد طائفي خطير

هجوم بطريرك الطائفة المارونية بطرس الراعي العلني وغير "الحيادي" على حزب المقاومة في لبنان وتحميله مسؤولية الأزمة الاقتصادية وانهيار الليرة اللبنانية، ودعوته لما اسماه "الحياد" كمخرج مزعوم [...]

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]
2020 الصوت العربي الحر.