جمعية مناهضة الصهيونية تتكلم، و”إسرائيل” تتألم: تقرير القناة الثانية “الإسرائيلية” عن حملة “استحِ” لمقاطعة المنتجات الصهيونية في الأردن

February 3rd 2013 | كتبها

تعلن جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية عن استمرار حملتها لمقاطعة المنتجات الصهيونية في الأردن التي اطلقتها في مستهل عام 2013، والتي كانت قد بدأت بزيارة لمحلات بيع الخضار والفواكه في “سوق السكر” في البلد، وانتقلت إلى طورها الثاني بزيارة محلات “التصفية” في شارع سوق السلطان في تلاع العلي، والتي ستستمر وتتصاعد لتعميم نهج مقاطعة منتجات العدو الصهيوني في الأردن، أو التي تمر عبر الأردن، كجزء من نهج مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني أردنياً وعربياً وعالمياً.

وإن جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية في الأردن لتؤكد أن بيع وشراء المنتجات الصهيونية ليس شأناً فردياً، بل يمثل انتهاكاً للحق العام، وإسهاماً في دعم الاقتصاد الصهيوني، على حساب الاقتصادات العربية.  إن دعم الكيان الصهيوني بالمال يشكل دعماً لاحتلال فلسطين، ولتهويد القدس، وتهديم الأقصى، ولمصادرة الأراضي في الضفة الغربية، وقلع الأشجار وتجريف الزرع وتهديم المنازل، وللسعي لاقتلاع الشعب العربي الفلسطيني من أرضه التاريخية.

كما أن دعم الاقتصاد الصهيوني بالمال يشكل إسهاماً بمد العدو بأسباب القوة لكي ينفذ مخططاته ضد الأردن، وضد القضية الفلسطينية.  إن الأردن الذي كان عريناً للعروبة منذ بدأ لا يزال في مرمى اطماع الحركة الصهيونية، لاحتلال أرضه والسيطرة على مياهه، من الباقورة لنهر اليرموك، وللهيمنة على قراره السياسي، ولتصدير أزمات الكيان الصهيوني إليه، وحل مشكلة اللاجئين على حسابه، ولتحويله إلى معبر للأسواق العربية، وما معاهدات الذل والاستسلام مثل أوسلو ووادي عربة وكامب ديفيد إلا مقدمة لتفجير المجتمعات العربية من الداخل بالفتن الطائفية والعرقية والجهوية.   فالعدو الصهيوني لا يعقد سلاماً مع دولٍ متماسكة، وسلامه الحقيقي يكمن في تفكيكها وزجها في الصراعات الدموية.

وإننا نؤكد في جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية، على ما جاء في نهاية تقرير القناة الثانية “الإسرائيلية” بأن مقاطعتنا للكيان لا تقتصر أبداً على إنتاج المستعمرات في الضفة الغربية، لأن “إسرائيل” كلها مستعمرة، وكلها غير مشروعة، وأرضنا كلها محتلة، لا فرق في ذلك بين جنين ونابلس وعكا وحيفا، وفلسطين كلها عربية، ولذلك لا تنطلق مقاطعتنا للكيان من السعي “لتطبيق قرارت الشرعية الدولية”، أو إقامة ما يسميه البعض “دولة فلسطينية”، بل تنطلق مقاطعتنا للكيان من الحق العربي التاريخي بكل أرض فلسطين، ومن اعتبار المقاطعة تتمة للكفاح المسلح، لا بديلاً عنه.

جمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية

عمان 3/2/2013

للمشاركة على صفحة الجمعية على الفيسبوك:

http://www.facebook.com/nozion1/posts/414067835348980

تقرير القناة الثانية الصهيونية عن حملة “استحِ” التي اطلقتها اللجنة الإعلامية لجمعية مناهضة الصهيونية والعنصرية.

http://www.mako.co.il/news-channel2/Channel-2-Newscast/Article-74fa7ec1fb78c31004.htm

وإليكم ترجمة أجزاء من التقرير بالعربية:

مقدم الأخبار :

00-13 ثانية

في الأردن حملة مقاطعة منتجات “إسرائيلية” تكتسب زخما، نشطاء الحملة يدخلون محلات الملابس ويطلبون التخلص حالا من أي بضاعة “إسرائيلية” على الرغم من أنه من غير المؤكد أنهم يعلمون من ينتج منتجات المنسوجات هذه ، شاهدوا هذه الصور من العاصمة عمان، معد التقرير يوعاد حيمو…

16-19:أصحاب المحلات يباركون الاهتمام بما لديهم من بضاعة

20-22:  لكن أشك أن يكون كذلك بهذه الحالة

(محادثة الناشطه مع صاحب المحل بالعربي)

40-42: بعد السؤال الثاقب يبدأ التهرب/التملص

جواب صاحب المحل بالعربي

49-53:أصحاب المحلات يضبطون متلبسين ويعدون بعدم استيراد بضاعة “أسرائيلية” أكثر

54-58 :حيث يتضح أن يكون موجود بالمحلات بضاعة “أسرائيلية” لم يعد أمرا مفهوم ضمنا

الناشطة تتحدث بالعربي مع بائع المحل

1.17-1.19 من يقود هذه الجولات في عمان

1.20-1.22هم نشطاء في حملة اسمها “استحِ”

1.23-1.25الذين ينشطون ضد كل اشارة لأي تطبيع مع إسرائيل

(طلب وضع ملصق من الناشطة)

1.33-1.35يقولون أن الصهيونية هي خطر وجودي للاردن

1.35-1.38  وايضا بضاعة مصنعة في مصانع لاسرائيليين بالاردن

1.39-1.40 بالتأكيد غير مقبولة

يشرح بالعربية الرجل عن المصانع
1.54-1.58قسم من أصحاب المحلات وجدوا طريقة خاصه بهم لاخفاء هوية المنتج أي مصدره

سؤال الناشطة حول مصدر الالبسة غير المكتوب عليها المصدر

2.07-2.10: في مناطق الضفة الغربية يقاطعون منذ سنوات المنتجات المصنعة بالمستوطنات

2.11-2.15: لكن حملة كهذه في الأردن تجعل لا فرق بين جهتي الخط الأخضر (الضفتين)

2.16-2.19 الهدف عمل “لا شرعية” لإسرائيل

الموضوعات المرتبطة

فلنحاصر الأسماء العبرية للأرض العربية بالمزدوجات

شيء بسيط يمكن أن نقوم به لمقاومة تسلل التهويد إلينا نفسياً وإعلامياً... لا يكفي أن نضع "إسرائيل" و"إسرائيلي" بين مزدوجين، وأن نستخدم الكيان أو العدو الصهيوني عوضاً عنهما حيث أمكن، بل لا بد من [...]

لائحة القومي العربي: نحو إدانة شعبية عربية عارمة للاتفاق التطبيعي المشين بين الكيان الصهيوني والنظام الإماراتي

تم الإعلان رسمياً أمس عن اتفاق سيتم توقيعه بين النظام الإماراتي والكيان الصهيوني برعاية أمريكية يتضمن تطبيعاً كاملاً للعلاقات وتمثيلاً دبلوماسياً رسمياً وتبادلاً استثمارياً واتفاقيات في [...]

عن السياق السياسي للكارثة الوطنية التي حلت بلبنان

هز الانفجار المهيب الذي بدأ من العنبر رقم 12 في مرفأ بيروت أمس مساءً دائرة قطرها 8 كيلومترات.. رئيس الصليب الأحمر اللبناني تحدث عن حصيلة أولية بلغت مئة شهيد و4000 جريح.. بالإضافة إلى دمار شامل [...]

الغزو التركي لليبيا.. مقابلة د. إبراهيم علوش مع صحيفة “الأنوار” التونسية

الجمعة 5/6/2020 - س: التدخل التركي في ليبيا منذ 2011، ما هي خفاياه؟ ج: قبل عام 2011، فازت تركيا وشركاتها بالكثير من عقود البناء في ليبيا، وكان يوجد 30 ألف تركي في البلاد، وعند بدء التفاوض الدولي على فرض [...]

في الجزائر، مسودة التعديلات الدستورية تُشَرّع لضرب الهوية وتُمهد لتفكيك الوحدة الوطنية

بيان من لائحة القومي العربي إيماناً منا بوحدة المصير القومي كان لزاماً علينا أن نهتم بكل ما يجري في كل جزء من وطننا العربي، وحول ما يحدث في الجزائر يملي علينا واجبنا أن نبين للمتابع العربي [...]
2020 الصوت العربي الحر.