يا وجع العراق…

June 29th 2013 | كتبها

 

أنهى مجلس الأمن اليوم العقوبات الدولية المفروضة على العراق منذ العام 1990 بموجب الفصل السابع، أي الذي يتيح استخدام القوة لتطبيقها.  وقد كانت العقوبات على العراق أقسى عقوبات تعرضت لها دولة عالم ثالث، وفي لحظة انهيار الكتلة الاشتراكية، والتحاق دول العالم قاطبة بالقطب الأوحد الأمريكي، أو السعي لعدم استثارته أو دخول مواجهة مباشرة معه، فحمل العراق في تلك اللحظة التاريخية عبء كل العالم على كاهله. 

 

وقد تبع العدوان على العراق في العام 1991، الذي دمر عشرة آلاف مشروع اقتصادي، حصاراً ظالماً استمر ثلاثة عشر عاماً، وتبع ذلك غزو العراق وتدميره في العام 2003.  وعلى الرغم من احتلال العراق، وتأسيس سلطة تابعة للاحتلال فيه، فإن العقوبات لم ترفع حتى اليوم (28/6/2013)، أي بعد أكثر من عشرة سنوات من الاحتلال، وهو درسٌ لكل من يستدعي تدخلاً أجنبياً لأية دولة عربية أو عالم ثالثية. 

 

كذلك يفترض بالعراق المدمى، بعد 23 عاماً من الحصار والدمار، أن يستمر بدفع التعويضات للكويت حتى العام 2015، وهو ما يمثل جريمة بحق الإنسانية، لا بحق العراق والأمة العربية فحسب. 

 

وكان يفترض بالدول التي حاصرت العراق ودمرته، والتي قامت قواتها بغزوه، والتي عبثت أجهزتها الأمنية باستقراره الأمني والمجتمعي، أن تقوم هي بدفع التعويضات للعراق، وعلى رأس تلك الدول الولايات المتحدة الأمريكية، عدوة العرب وشعوب الأرض الأولى، ودول حلف الناتو، ودول قطر والسعودية والكويت وتركيا، التي انطلقت قوات الغزو من أرضها أو سمائها أو مائها، وإيران التي أمعنت في تدميره بعد الاحتلال وظاهرت على احتلاله وتفكيكه بعقلية ثأرية تنطلق من اعتبارات لا علاقة لها حتى بأمنها القومي، ولا علاقة لها بالتأكيد باعتبارات مناهضة الإمبريالية والصهيونية…

 

وإذا كانت إيران حليفاً اليوم في معركة سورية، وللتحالف استحقاقاته، وإذا كان التناقض الرئيسي، وسيبقى، مع الإمبريالية والصهيونية، قبل أي طرف أخر، ونحن لسنا ممن يضلون البوصلة، وممن يتلهون عن العدو الأكبر والأخطر، فإنني أود كمواطن عربي عادي، وكقومي عربي، أن أؤكد أن ما جرى للعراق سيبقى جرحاً غائراً في نفوسنا، لن ننساه أبداً، وأن أؤكد أن الدول والقوى التي تواطأت على العراق، وعلى رأسها الإمبريالية والصهيونية واذنابهما من حكام بعض الأقطار العربية والإسلامية، ممن يقودون اليوم حملة التدمير ضد سورية، وقبلها ضد ليبيا، سوف يبقى لنا دينٌ كبيرٌ في عنقها، لن نصفح عنه أبداً، لأنه حق لأمة، لا حق للعراق فحسب.  

 

ولسوف يأتي يومٌ تدفع فيه الإمبريالية والصهيونية الثمن الغالي على الجرائم التي ارتكبتها بحق العراق وفلسطين وسورية وليبيا والأمة العربية عامة وشعوب العالم الثالث.  ونحن لن ننسى ولن نغفر واحدة من أكبر الجرائم في تاريخ العرب، الجريمة المرتكبة بحق العراق الأرض والشعب والدولة والقيادة والنهرين.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=679167602100478&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.