الجندي العربي السوري…

July 21st 2013 | كتبها

 

– اثبت أن صموده الأسطوري هو صمام أمان وحدة سورية وسيادتها، ولنا بما جرى في الصومال والعراق وليبيا عبرة،

 

– شكل فعلياً العائق الوحيد في شرق المتوسط أمام انتشار مشروع الغرب لأخونة المنطقة وسلفنتها في وجه القوى الدولية والإقليمية الصاعدة بعد بدء انهيار الهيمنة الأحادية للولايات المتحدة على العالم بفضل المقاومة العراقية وصعود أمريكا اللاتينية وروسيا والصين،

 

– يمثل أخر قلاع القومية العربية والمقاومة الصريحة حيث أن عقيدته السياسية تقوم على الفكر القومي العربي، كما تقوم عقيدته العسكرية على اعتبار العدو الصهيوني عدوه الرئيسي، وقد بنى قدراته على هذا الأساس،  ولا شك أن نصره سيحسن كثيراً من فرص صعود المشروع القومي من جديد،

 

– أجبر على خوض معارك مدن وشوارع على أرضه لم يكن يتوقع أنه سيخوضها، ولكن رب ضرةٍ نافعة، فالخبرات التي اكتسبها الجيش العربي السوري، بالدم والعرق والألم، خلال الأزمة باتت تحوله إلى جيشٍ أكثرَ لياقةً ومرونةً، وهو ما يثير رعب الطرف الأمريكي-الصهيوني كما عبرت القناة الثانية الصهيونية وغيرها يوم 27/6/2013،

 

– وقفته ليست دفاعاً عن سورية والعروبة فحسب، بل عن الإسلام الحقيقي العروبي المتنور، وعن الحضارة الإنسانية في وجه الظلام التكفيري والإرهابي للزومبجيين،

 

– هو ضمانة الحل السياسي في سورية، والعامل الأهم، بالإضافة للدعم الشعبي، الذي أجبر أعداء سورية على أخذ موضوع الحل السياسي على محمل الجد، وهم باتوا يدركون أن لا مفر من الحل السياسي لولا ذعرهم الغولي من معنى خروج الجيش العربي السوري منتصراً من هذه المعركة، ولذلك يكابرون،

 

– اثبت أنه جندي الشعب والدولة والوطن والأمة العربية، واثبت أن ولاءه للقيادة السورية ممثلة بالرئيس القومي العروبي بشار الأسد قد صاغته معمودية النار والتضحية، وأنه غير قابل للانقسام أو للاختراق من قبل أعداء سورية والأمة العربية،

 

فلمثل هذا الجندي نزجي ألف مليون تحية من القلب تبقى على عظمها وكثرتها غير لائقة بسهرك وجهدك ومعاناتك وتضحياتك ودمك، يا صانع التاريخ، أيها الجندي العربي السوري البطل..  فهي مجرد كلمة وفاء صغيرة.

 

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=691033777580527&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.