اعتصام جك ال182: 20 عاماً على عار أوسلو

September 11th 2013 | كتبها

 

يوافق يوم 13/9/2013 ذكرى مرور عشرين عاما على توقيع اتفاقية أوسلو التي أسست السلطة الفلسطينية ككيان وظيفي لحماية أمن الاحتلال ورعاية الشؤون البلدية للفلسطينيين، وكرست الاعتراف الرسمي من قبل منظمة التحرير بكيان صهيوني بلا حدود، ودشنت عهد التنسيق الأمني السلطوي-الصهيوني، وخلقت وهم “دولة” فلسطينية تعيش على المساعدات الغربية المشروطة بوقف المقاومة وعلى مظاهر “الدولة” الشكلية مثل جواز السفر والوزارات والسفارات والسجون وما شابه دون وجود أي سيادة فعلية على الأرض أو الشعب، وأفسحت المجال لعشرات الدول بإقامة علاقات طبيعية مع العدو الصهيوني بذريعة “نقبل بما يقبل به الفلسطينيون”! 

 

شكلت اتفاقية أوسلو أكبر غطاء سياسي لعملية مصادرة الأرض والمياه وإقامة المستعمرات وتوسيعها وتهويد القدس والأقصى وإقامة جدار عازل، ويستمر العدو الصهيوني باعتقال من يرغب من أبناء الضفة والقدس عندما يشاء، غير الأسرى الذين ظلوا في السجون منذ ما قبل أوسلو، ولا يستطيع أي مسؤول في السلطة أن يتحرك من نقطة إلى نقطة داخل الضفة بدون موافقة الاحتلال، كما لا يستطيع أي زائر من خارج فلسطين المحتلة أن يدخل الضفة أو القدس بدون موافقة الاحتلال، أي أن دخوله يصبح إسهاماً بإضفاء المشروعية على ذلك الاحتلال.    

 

الأهم من كل ذلك أن أوسلو شكلت نهجاً وعقلية وأنتجت بنية من مئات آلاف الموظفين الذين يعتمدون وعائلاتهم على استمرار نهج أوسلو المدمر.  ومع ذلك لا يزال هناك من يدافع عن اتفاقية أوسلو وعن الخونة الذين فاوضوا عليها أو وقعوها أو مرروها، أما نحن فنقول بأن كل نهج التسوية مع العدو الصهيوني ثبت إفلاسه، وبأنه نهج تصفية القضية الفلسطينية وتجويفها، وتهويد ما تبقى من فلسطين.

 

فلا نهج إلا نهج المقاومة، ولا نهج إلا نهج التحرير الكامل، ونهج عروبة فلسطين من النهر إلى البحر، ولا نعترف بأوسلو ولا بما تمخض عنها ولا نعتبر بأن فكرة الحصول على “دولة” هي فكرة وطنية أصلاً، إنما نعود إلى المربع الأول، مربع الثوابت، ولبرنامج تحرير الأرض والإنسان الذي لا يمكن أن يتحقق إلا في سياق مشروع قومي نهضوي عربي.

 

ولذلك نقول في اعتصام جك ال182: لا لأوسلو!  لا لوادي عربة!  لا لكامب ديفيد!  لا لكل العلاقات التطبيعية مع العدو الصهيوني.

 

كل بوصلة لا تتجه نحو القدس هي بوصلة مضللة أو مشبوهة أو مخترقة.

 

شارك بأطول اعتصام بتاريخ الأردن..


وسنواصل في اعتصامنا الأسبوعي رقم 182، يوم الخميس الموافق في 12/9/2013، من السادسة حتى السابعة مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.


من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.


احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.


موقفك. أرضك. قضيتك.

 

“جك”

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=208186699349740&set=a.117281655106912.23229.117138758454535&type=1

 

 

الموضوعات المرتبطة

لائحة القومي العربي تهنئ المقاومة وسيدها بعيد المقاومة والتحرير

بمناسبة الذكرى الـ18 لعيد المقاومة والتحرير، تتقدم لائحة القومي العربي بالتهنئة إلى سيد المقاومة حسن نصرالله، وإلى حزب الله، وإلى كل الفصائل اللبنانية والفلسطينية التي شاركت بمقاومة العدو [...]

صدر حديثاً: “سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق”

صدر حديثاً جداً في دمشق عن وزارة الثقافة (منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب) مجلد موسوعي من 822 صفحة من القطع الكبير بعنوان "سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق"، بإشراف سعادة نائب [...]

سبع حقائق تثبِّتُها دماء شهداء غزة

    لعل أول الحقائق التي تثبتها دماء شهداء غزة، ونضالات كل ما عبروا الخط الوهمي الفاصل بين الأرض المحتلة عام 67 وتلك المحتلة عام 48، هي أن كل فلسطين عربية، وكلها لنا، وأن المعركة كانت [...]

مسيرات العودة وتشويش تهمة “الموت العبثي” الضالة

الحمقى والمغفلون، والمشبوهون والمُخْتَرَقون، والذين يزعمون أن مسيرات العودة إلى فلسطين "موتٌ عبثيٌ" لشبابنا الذين يتحدون بأجسادهم الحدود الوهمية التي وضعها الاحتلال بين أجزاء فلسطين، [...]

لائحة القومي العربي تنعى خالد محيي الدين

تنعى لائحة القومي العربي آخر الضباط الأحرار، خالد محيي الدين، عن 96 عاماً، عضو مجلس قيادة الثورة في مصر الذي أطاح بالحكم الملكي في ثورة 23 يوليو عام 1953، ويعتبر خالد محيي الدين ممثلاً للجناح [...]
2018 الصوت العربي الحر.