خبر هجوم صهيوني على قاعدة صواريخ سورية في اللاذقية؟؟

October 31st 2013 | كتبها

 

 

 

تتناقل مواقع ووسائل إعلام “إسرائيلية” الآن خبراً مفاده أن سلاح البحرية الصهيوني قصف قاعدة صواريخ سورية قرب جبلة في اللاذقية وأن صوت انفجار كبير سمع هناك اليوم (الخميس) صباحاً.

أولاً، نتمنى على الإعلام السوري إيضاح حقيقة الخبر، وان يكون سباقاً لكشف مثل هذه الأمور لكي يكون هو لا الإعلام المعادي مرجعية المواطن العربي في تحري حقيقة ما يجري في سورية أولاً بأول.

ثانياً، إذا كان هذا الخبر صحيحاً، فليس هناك أدنى شك بأن حكام السعودية هم من دفعوا الكيان الصهيوني للقيام بهذه الضربة بعد أن تراجعت إدارة أوباما عن العدوان المباشر على سورية.

ثالثاً، إذا كان ذلك التحليل صحيحاً، فإن الهدف من الضربة يكون جر سورية لمعركة يدمر فيها سلاحها الجوي خدمة للعصابات المسلحة المدفوعة والممولة بترودولارياً وإخوانياً.

رابعاً، إن ذلك لا يعفي سورية من مسؤولية الرد ولو كان الهدف السوري الذي تم ضربه اليوم وهمياً، ومن المؤكد أن سورية لن تترك صواريخها عرضة لضربات سهلة من العدو الصهيوني وحلفائه.

خامساً، ليس بالضرورة أن يكون الرد السوري مباشراً. ولكن لا بد من رد. ولن تعجز سورية عن الرد بعملية كبيرة في قلب الكيان الصهيوني، أو أكثر من عملية، حتى يعرف الصهاينة أن الله حقٌ وأن سورية لا تنام على ضيم.

سادساً، لا يمكن لسورية أن تنعم بالأمان إذا لم تؤسس أو تسهم بتأسيس قوى قومية عربية جاهزة لمقارعة العدو الصهيوني خارج حدودها.

سابعاً، لا بد من رد ما بغض النظر عن كل ما سبق. لا بد من رد. لا بد من رد.

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=754300591253845&id=100000217333066

 

 

Top of Form

 

 

 

 

Bottom of Form

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.