اليوم المزعوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني

November 25th 2013 | كتبها

 


 

اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تشرف عليه الأمم المتحدة الأمريكية عبارة عن مهزلة… فنص الدعوة على موقع الأمم المتحدة يقول عن سبب اختيار 29/11 يوماً للتضامن مع الشعب الفلسطيني: “اختير يوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر لما ينطوي عليه من معانٍ ودلالات بالنسبة للشعب الفلسطيني. ففي ذلك اليوم من عام 1947، اتخذت الجمعية العامة القرار 181 (د-2)، الذي أصبح يعرف باسم قرار التقسيم. وقد نص القرار على أن تُنشأ في فلسطين ”دولة يهودية“ و”دولة عربية“، مع اعتبار القدس كيانا متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.  ومن بين الدولتين المقرر إنشاؤهما بموجب هذا القرار، لم تظهر إلى الوجود إلا دولة واحدة هي إسرائيل.”

 

إذن الدعوة هي للاعتراف بحق الكيان الصهيوني بالوجود بموجب قرار التقسيم… تحت عنوان “التضامن مع الشعب الفلسطيني”.

باختصار، فلسطين عربية من البحر إلى النهر، ولسنا معنيين بيوم للتضامن يكرس مشروعية“إسرائيل” بالوجود على أي جزء من فلسطين، ناهيك عن الاحتكام لسفالة قرارات “الشرعية الدولية”!

ومشروعنا كما نص عليه الميثاق الوطني الفلسطيني (غير المعدل) هو التحرير، لا تأسيس “دويلة” إلى جانب “إسرائيل” بموجب قرار التقسيم أو غيره…

من يريد أن يتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني يتضامن مع قضيته المشروعة في تحرير أرضه، كل أرضه، من الاحتلال.  نقطة على السطر. الباقي محاولات اختراق.

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=771637872853450&id=100000217333066

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

معادلتان قد تساعدان على فهم سبب ارتفاع الأسعار والدولار في الدول المحاصرة.. سورية أنموذجاً

  بالنسبة لمن يعيشون في بلدانٍ مزقتها الحرب، ثم حوصرت بعقوباتٍ خانقة، فإن ارتفاع الأسعار وتدهور قيمة العملة المحلية يصبح موضوعاً عاطفياً جداً يمس صميم حياتهم وحياة عائلاتهم، مع أن مثل [...]

هل حدث انهيار سياسي في لبنان في موضوع ترسيم الحدود البحرية مع الكيان الصهيوني؟

ثمة من يعادي المقاومة عموماً، والمقاومة في لبنان خصوصاً، مهما فعلت (ولو ضوت العشرة!)، ممن راح يزايد أن المقاومة في لبنان انهارت ووافقت على الاعتراف بالكيان الصهيوني بموافقتها على مفاوضات [...]

عن أي “دويلة فلسطينية” تتحدثون؟!

  في عام 2002، طرح الحاخام بنيامين إيلون خطته لـ"السلام" التي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، مع السماح لهم بالبقاء كـ"مقيمين"، طالما لا يهددون "الأمن" [...]

حول الإرث السياسي لإدوارد سعيد

د. إبراهيم علوش كان غريباً مزيج الشخصيات الذي اندفع في وسائل الإعلام لرثاء إدوارد سعيد ، من المستعمر الصهيوني الكاتب إسرائيل شامير إلى بعض رؤساء الدول والحكومات. وقد ترددت قبل كتابة السطور [...]

حول اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية: كيف نناهض التطبيع مع مطبعين؟ وكيف نقاوم بمعية دعاة تسوية مع العدو الصهيوني؟

لعل أحد أكبر مآسي القضية الفلسطينية أن الاحتلال الصهيوني ورعاته الغربيين لم يسرقوا الأرض ويشردوا الشعب ويفرضوا وصمة الإرهاب على المقاومين فحسب، بل أنهم تمكنوا من اختراق الأطر ومفردات [...]
2020 الصوت العربي الحر.