اليوم المزعوم للتضامن مع الشعب الفلسطيني

November 25th 2013 | كتبها

 


 

اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تشرف عليه الأمم المتحدة الأمريكية عبارة عن مهزلة… فنص الدعوة على موقع الأمم المتحدة يقول عن سبب اختيار 29/11 يوماً للتضامن مع الشعب الفلسطيني: “اختير يوم 29 تشرين الثاني/نوفمبر لما ينطوي عليه من معانٍ ودلالات بالنسبة للشعب الفلسطيني. ففي ذلك اليوم من عام 1947، اتخذت الجمعية العامة القرار 181 (د-2)، الذي أصبح يعرف باسم قرار التقسيم. وقد نص القرار على أن تُنشأ في فلسطين ”دولة يهودية“ و”دولة عربية“، مع اعتبار القدس كيانا متميزاً يخضع لنظام دولي خاص.  ومن بين الدولتين المقرر إنشاؤهما بموجب هذا القرار، لم تظهر إلى الوجود إلا دولة واحدة هي إسرائيل.”

 

إذن الدعوة هي للاعتراف بحق الكيان الصهيوني بالوجود بموجب قرار التقسيم… تحت عنوان “التضامن مع الشعب الفلسطيني”.

باختصار، فلسطين عربية من البحر إلى النهر، ولسنا معنيين بيوم للتضامن يكرس مشروعية“إسرائيل” بالوجود على أي جزء من فلسطين، ناهيك عن الاحتكام لسفالة قرارات “الشرعية الدولية”!

ومشروعنا كما نص عليه الميثاق الوطني الفلسطيني (غير المعدل) هو التحرير، لا تأسيس “دويلة” إلى جانب “إسرائيل” بموجب قرار التقسيم أو غيره…

من يريد أن يتضامن مع الشعب العربي الفلسطيني يتضامن مع قضيته المشروعة في تحرير أرضه، كل أرضه، من الاحتلال.  نقطة على السطر. الباقي محاولات اختراق.

إبراهيم علوش

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=771637872853450&id=100000217333066

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.