ومضات من وحي اللحظة

April 24th 2014 | كتبها

 

 

تونس: اعتراف رئيس الحكومة مهدي جمعة بالسماح باستقبال سياح “إسرائيليين”، بعضهم بغرض السياجة الدينية في جربة، دليل أخر بأن التتمة المنطقية لمقاطعة سورية هي التطبيع مع الكيان الصهيوني، وبأن الإسلامويين يلعبون بمقاومة التطبيع لعباً، وبأنهم مستعدون للتطبيع عند الضرورة للحفاظ على السلطة…

 

 

لبنان: رسوب المجرم سمير جعجع بانتخابات رئاسة الجمهورية ضربة لقوى 14 آذار وحلفائها الخليجيين والغربيين بحد ذاته، أما أن يرسب جعجع مع تصويت 52 نائباً من قوى 8 آذار بورقة بيضاء، بمعنى أنه رفضوا حتى أن يعطوه شرف التصويت ضده أو الاعتراف به كخصم، فصفعة كبيرة له لو كان يستحي على دمه لاستقال بسببها من العمل السياسي… لكن اللي استحوا ماتوا.

 

 

مصر: الاستهداف المنهجي للجيش والضباط من قبل العناصر الإرهابية لا يمكن فصله عن استهداف الجيش العربي السوري خاصة، والجيوش العربية عامة، والطرف الذي يقوم بالاستهداف، عبر أدواته التكفيرية، هو نفسه في كل الحالات، فمتى يأخذ حكام مصر الخطوة المنطقية التالية بدعم سورية علناً وتبني المقاومة كرد؟

 

 

السلطة الفلسطينية: تهديد رئيسها بحلها، على خلفية لقاءات تطبيعية لا تنتهي مع نواب ثم صحفيين “إسرائيليين” في “المقاطعة”، وجلسات تفاوضية “خارج إطار التفاوض” في كل مكان، ليس أكثر من تدلل على صدر الحبيب.  أما المصالحة التي لا تستند لخيار المقاومة والميثاق الوطني الفلسطيني غير المعدل، فتمثل انضواء تحت جناح السلطة الفلسطينية، لا أكثر… مهما تم تغليفها بالتسميات المعسولة.  (ملاحظة: انظر بند تونس أعلاه).

 

 

الأردن: قانون “منع الإرهاب” الذي تبناه مجلس النواب الأردني الشكلي التجميلي قبل يومين يعرّف “العمل الإرهابي”، من بين بنود أخرى، بأنه “إلحاق الضرر… بالبعثات الدبلوماسية أو احتلال أي منها أو الاستيلاء عليها…”، وإذا كنا ضد الإرهاب بدون أدنى مواربة الذي يستهدف المدنيين أو تقويض الدولة أو جيشها، فإن مثل هذه الجملة، بعد استثناء حق المقاومة ضد الاحتلال الذي طالب به بعض النواب، تعني أساساً تكريس الدفاع عن السفارة الصهيونية في عمان في قانون، واعتبار استهدافها أو اقتحامها، ولو بمظاهرة شعبية، “عملاً إرهابياً”… ويفترض بالأساس أن تتم تغطية أي إخلال بالقانون في أي دولة تحت بنود قانون العقوبات… لكن القانون الجديد لا يستهدف في الواقع استقرار الأردن، إنما استقرار الكيان الصهيوني.

 

 

إبراهيم علوش

 

 

للمشاركة على الفيسبوك:

 

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=864122460271657&id=100000217333066&stream_ref=10

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

ملاحظات على هامش اللحظة المصرية الراهنة

- لا يحتاج أي مراقب سياسي حصيف للكثير من الجهد ليلاحظ أن مصر يتم تطويقها اليوم من بوابة: أ – خطر الإرهاب في سيناء من الشرق، ب – خطر قطع مياه النيل من الجنوب، ج – الخطر التركي من الغرب [...]

العقب الحديدية وانحلال الجمهورية في الولايات المتحدة

"العقب الحديدية" هي الترجمة العربية لعنوان رواية جاك لندن The Iron Heel، أما ترجمة العنوان الحرفية الأدق فهي في الواقع "كعب القدم الحديدي" (بالمفرد)، وقد نُشرت عام 1908 من منظور مستقبلي، كأنها مذكرات [...]

العمل القومي: لا نجاح من دون التعلم من التجارب الفاشلة

إذا كانت التجارب القومية العربية خلال القرنين الأخيرين قد انكسرت أو فشلت، فإن ذلك لا يعني سقوط الفكرة القومية، كما أن سقوط السلطنة العثمانية لا يعني انتهاء مشروع الإسلام السياسي، وسقوط [...]

نقطة البداية في إعادة إحياء التيار القومي اليوم

بعد الاحتلال البريطاني لمصر في العام 1882، في ظلّ ولاية "حافظ الحمى والديار في وجه الاستعمار" السلطان عبد الحميد الثاني، باتَ شَطْب الوعي القومي العروبي لمصر ضرورة استراتيجية كصمام أمان [...]

الاستهداف الغربي للفكرة القومية العربية منذ محمد علي باشا

شكل القوميون العرب تاريخياً التيار الأكثر تعرضاً للاستهداف المنهجي في العصر الحديث بالضبط لأنه التيار الذي يشكل تحقيق أهدافه، مثل الوحدة والتحرير والنهضة، انقلاباً جذرياً في بنيان [...]
2020 الصوت العربي الحر.