حفل تنصيب السيسي رئيساً

June 8th 2014 | كتبها

من السابق لأوانه بكثير أن يحكم المرء بشكل قطعي على النزعات الحقيقية للرئيس عبد الفتاح السيسي… إنما يمكن أن نقول أن حفل تنصيبه شكل يوماً أسود للمثلث القطري-التركي-الإخواني في الإقليم… ويمكن أن نقرأ من مستوى التمثيل الدبلوماسي مدى رضى الدول المشاركة في حفل التنصيب عما يجري في مصر، ونلاحظ هنا انخفاض مستوى التمثيل الدبلوماسي الإمريكي والأوروبي وإثارة الغبار حول مسألة “حقوق الإنسان”… وهذا الامتعاض الغربي يأتي مترافقاً مع تعاطف الغرب وبكائه على أطلال مرسي والإخونجة… بالمقابل، نلاحظ بقلق ارتفاع مستوى التمثيل الدبلوماسي الخليجي (ما عدا القطري، ولسببٍ أخر، العماني…) وهو ما يشكل الحاجز الأخير أمام انتقال مصر إلى دائرة البريكس… وهو أيضاً ما يفسر استبعاد سورية من حفل التنصيب إلى جانب استبعاد قطر وتركيا والكيان الصهيوني… وهو ما يمثل 3 موجب وواحد سالب بالنسبة لنا كمناهضين للإمبريالية والصهيونية في الوطن العربي… ويُضاف إلى ذلك دعوة إيران للمشاركة وتجاوبها بإرسال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الإيرانية (عبده اللهيان)… أخيراً، يمثل استبعاد الكيان الصهيوني من حفل التنصيب، الذي طلب رسمياً المشاركة فيه، أهمية أكبر بكثير من تقبل التهاني الهاتفية أو المكتوبة من بيريز ونتنياهو… ويبقى كل ما سبق مجرد مؤشرات… فالعبرة هي عودة مصر لعروبتها وشطب كامب ديفيد والسفارة الصهيونية في القاهرة… وهو وحده ما يقطع الشك باليقين حقاً… ونبقى بالانتظار.

إبراهيم علوش

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/permalink.php?story_fbid=891723784178191&id=100000217333066

 

 

 

 

 

الموضوعات المرتبطة

حول الإعلان عن الانسحاب الأمريكي من سورية

حتى ساعاتٍ مضت، كانت الإشارات الصادرة من واشنطن توحي بأنها "باقية وتتمدد" في سورية، لا سيما مع الإعلان عن تأسيس نقاط وقواعد عسكرية جديدة لقوات "التحالف"، ومع تصريحات جيمس جيفري، المبعوث [...]

حول تعبير شعوب أو لغات “سامية”

  نجح المستشرقون باستدخال تعبير شعوب أو لغات "سامية" semitic للدلالة على الأقوام التي عاشت تاريخياً في المشرق العربي واللهجات التي يتحدثونها.. ويعرف من يعيشون في الغرب أن المقصود بتعبير "سامي" [...]

البعد الاقتصادي لاحتلال شرق سورية

إبراهيم علوش بالإضافة للبعد الجغرافي-السياسي، المتمثل بإقامة حاجز بين سورية والعراق، وقطع التواصل بين  أجزاء محور المقاومة، لا بد من التذكير بالبعد الاقتصادي فيما يتعلق بمناطق سيطرة "قسد" [...]

ما قبل تطبيع حكام الخليج

لاحظوا أن السلطة الفلسطينية تتذرع دوماً بأنها وقعت المعاهدات مع العدو الصهيوني "لأن العرب تخلوا عن فلسطين"، ولاحظوا أن أنور السادات وقع كامب ديفيد بذريعة أن "العرب تخلوا عن مصر"، ولاحظوا أن [...]

حول قرار عدم تجديد “تأجير” منطقتي الباقورة والغمر الأردنيتين للكيان الصهيوني

إبراهيم علوش من المؤكد أن استعادة السيادة العربية على أي شبر من الأراضي العربية المحتلة هو أمر جيد وإيجابي، ولكن يبقى السؤال: ماذا يعني بالضبط أن تعود الأراضي عن طريق المعاهدات والاتفاقات مع [...]
2019 الصوت العربي الحر.