لا للولايات المتحدة ولا لـ”داعش” في سورية

August 27th 2014 | كتبها

لطالما اشتهرت السياسة الخارجية السورية باستقلاليتها بغض النظر عن أي نقد أخر، محق أو مجحف، قد يوجه لها. ولم يكن لدى صناع السياسة السورية أدنى شك، طوال سني الأزمة، أن الحاضنة الحقيقية للتكفيريين هي حلف الناتو ومحور البترودولار، وأن التكفيريين تغلغلوا في ليبيا بحماية طائرات الناتو، وأنهم كانوا أكثر من استفاد من الفراغ الذي خلقه تدمير الولايات المتحدة للجيش والدولة الوطنيين عشية احتلال العراق، وأن الاصابع الأمريكية لم تكن بعيدة عن تسيد الجماعات الليبرالية الملونة والإسلاموية، على حدٍ سواء، لما يسمى “الربيع العربي”، وقد تكرس ذلك رسمياً في الخطاب الإعلامي السوري، فلماذا تبدي سورية الآن الاستعداد للتعاون مع أي جهة، “بما في ذلك أمريكا وبريطانيا”، لمحاربة الإرهاب؟!! وماذا يعني ذلك؟ خاصة أن إبعاد “داعش” عن البشمركة كان سيؤدي بالضرورة لاستهداف لسورية وغيرها، كما أشرنا في مادة سابقة؟!

ليس قومياً من لا ينظر للسياسة اليومية من زاوية “السيادة القومية” أولاً، وقد انكشف الإسلامويون في “الربيع العربي” بجريرة تعاونهم مع الأمريكان والناتو وتهاونهم في القضايا الوطنية من أجل الوصول للسلطة. فلا يعقل الآن، في معرض تصدينا للتكفيريين مصاصي الدماء وأكلة لحوم البشر، أن نضحي بالسيادة القومية تحت أية ذريعة. وللعلم، أثارت التصريحات الرسمية السورية الأخيرة حول الاستعداد للتعاون مع الولايات المتحدة الكثير من اللغط في صفوف أنصار سورية في الشارع العربي، خاصة من القوميين، فلا بد من وضع هذه المسالة على بساط البحث من أجل الحفاظ على تراص الصفوف أساساً، ولأننا ندعم سورية على أساس مبدأ واضح لن نتردد بنقد سياساتها إذا حادت عنه لا سمح الله.

كان موقف سورية واضحاً، ومريحاً، في رفض أي ضربات جوية أو صاروخية أمريكية (أو غير أمريكية) للأراضي السورية بذريعة استهداف “داعش” بعدما بدأت الولايات المتحدة تستهدف “داعش” شمال العراق لإبعاده عن المناطق الكردية فحسب. وهو الموقف المبدئي الطبيعي الذي يليق بسورية وانتمائها القومي، لأن الدفاع عن السيادة لا يتجزأ، وقد وقفت سورية صامدة في عين العاصفة عقب احتلال العراق، كما وقفت وقفةً مشرفة دفاعاً عن احتضانها للمقاومات العربية، وعقب اغتيال الرئيس الحريري، ولم تنهر أو تهتز في عز التهديدات الأمريكية بقصفها بعد تهم استخدام الكيماوي الملفقة، فدعم سورية ينبع أساساً من حرصها الذي عمدته بدماء رجالها ونسائها دفاعاً عن استقلالها الوطني وكرامتها القومية.

فإذا كان ما يجري في سورية، في أحد أهم جوانبه، هو دفاع الدولة والجيش الوطنيين عن النفس في مواجهة أدوات الإمبريالية والرجعية العربية من تكفيريين وغيرهم، فمن البديهي أن يكون الموقف من التدخل الإمبريالي المباشر نفسه أكثر وضوحاً وأقل التباساً حتى عند المتأثرين جزئياً بالإعلام الأصفر وخطابه، كما لاحظنا خلال التهديدات الأمريكية بضرب سورية مباشرة التي أسهمت بكشف طبيعة الصراع في سورية وزادت من شعبية القيادة والدولة والجيش العربي السوري في الشارع العربي.

من الواضح تماماً أن الغرب وصل إلى نقطة الآن لم يعد يملك معها أن ينكر أن الصراع يدور مع الجماعات التكفيرية، وان سورية تريد أن “تكشف ورقته” على هذا الصعيد بعدما تفاقمت الجرائم الجماعية الملتاثة لتلك الجماعات إلى حدودٍ لم يعد من الممكن تجاهلها، وبعد هيمنتها على ساحة “المعارضة” في أكثر من قطر عربي، لا في سورية فحسب.

من الواضح أيضاً أن سورية تريد أن تضع الغرب والأنظمة العربية أمام استحقاقات دعمه المطول لتلك الجماعات التكفيرية بالأسلحة والمال والسياسة والإعلام والدبلوماسية، وأن تحقق ذلك سوف يسهم بحل الأزمة السورية وأن يوقف نهر الدم السوري المُهَراق بشكلٍ أسرع.

من الواضح أيضاً أن الحديث عن الاستعداد للتعاون مع أمريكا وبريطانيا قد يكون خطوةً استباقية لكي لا يقول الناتو أن سورية أغلقت الباب في وجه التعاون ولذلك اضطررنا لاختراق سيادتها دون استشارتها لاستهداف “داعش”.

الأهم أن سورية أوضحت، بالتلازم مع الاستعداد للتعاون، أن دفاعاتها الجوية لن تتردد باستهداف أي طائرات غريبة تخترق مجالها الجوي، بذريعة “داعش” أو غيرها. وقد سبق أن أوضحنا في مادة سابقة بعنوان “داعش والقصف الأمريكي للعراق” أن أحد الاسباب الموجبة لمعارضة القصف الأمريكي لـ”داعش” في العراق وإدانته أنه سوف يستخدم كذريعة لقصف سورية بنفس الذريعة وأنه سيكون من المستحيل على من يوافق على مبدأ انتهاك السيادة الوطنية في العراق أن يرفضه في سورية أو غيرها.

النقطة هي أن التصريحات الرسمية السورية لا تزال في المنطقة الرمادية، وأنها وضعت الغرب ومؤتمر “أصدقاء سورية” المنعقد في جدة مؤخراً في حالة دفاعية، ولذلك يمكن القول أن تلك التصريحات تمثل، من منظور مبدئي، مناورةً سياسية مشروعة تماماً ما دامت في ذلك الإطار.

أما الخط الأحمر، الذي لا يجوز الاقتراب منه بأي حالٍ من الأحوال، فهو إعطاء أي ضوء أخضر سوري مباشر أو غير مباشر، معلن أو سري، لقصف الأراضي السورية بذريعة “داعش” أو غيرها. وحتى لو وضعنا الاعتبار المبدئي جانباً، سيفيد القصف الأمريكي “داعش” في الشارع العربي، ويزيد من شعبيتها وعدد من يودون الالتحاق بها، لأن الشعب العربي لا يزال، بالرغم من كل شيء، مناهضاً للطرف الأمريكي-الصهيوني، وقد وظف ذلك الطرف الحركات التفكيرية جيداً لتحقيق غاياته الإستراتيجية، ويقوم الآن بمحاولة احتوائه في المناطق التي لا يجوز أن يخرج، كفيروس، منها، وهو ما لا يعني البتة أن الفيروس ليس صنيعة الأمريكان والصهاينة كما يهرطق البعض.

المهم، الحل عربي. ومن يستعن بالغرب على “داعش” سيجد أنه كالمستجير من الرمضاء بالنار. فلو حشدت الدول العربية المهددة بالتكفير إمكاناتها لمواجهته، ستجدون الغرب يصطف مع “داعش” علناً.

إبراهيم علوش

البناء 27/8/2014

للمشاركة على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=942273789123190&set=a.306925965991312.96654.100000217333066&type=1

الموضوعات المرتبطة

الصراعات المؤجلة التي تنتظر الصين

الحرب التجارية التي تشنها الولايات المتحدة على الصين، سواء من خلال فرض الرسوم والجمارك والعوائق غير الجمركية على المنتجات الصينية، أم من خلال محاربة الشركات الصينية الريادية مثل "هواوي" [...]

هل يقع عدوان أمريكي على إيران؟

من منظور الربح والخسارة المتوقعين بالنسبة للولايات المتحدة من شن مثل ذلك العدوان، فإن الجواب المنطقي هو: لا عدوان ولا حرب أمريكيين على إيران! لكن من ناحية ثانية ثمة قوى لا عقلانية داخل [...]

حول الموقف المقاوِم المبدئي من حماس بمناسبة تظاهرات بدنا نعيش

ثار جدال في الصف الوطني واليساري حول قمع حماس لتظاهرات "بدنا نعيش" تحول فيها خط تأييد حق التظاهر غير المقيد إلى دفاع ضمني أو علني عن سلطة التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني، ورفع فيها [...]

الحراك الشعبي ليس دوماً على حق

خلال معظم القرن العشرين، شكل الحراك الشعبي والعمل السري وحرب العصابات وحرب الشعب سلاح القوى المناهضة للإمبريالية والأنظمة والحكام التابعين لها، أو إحدى أدوات حركات التحرر القومي ضد [...]

دين سورية الخارجي

عند نهاية عام 2010، لم يكن الدين الخارجي للجمهورية العربية السورية يبلغ أكثر من 15% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يظهر الرسم البياني المرافق، وهو رقم شديد التدني بالمقاييس العالمية. والمصدر هو [...]
2019 الصوت العربي الحر.