هل تطفئ مياه النيل الحريق العربي؟

August 29th 2014 | كتبها

بشار شخاترة

29/8/2014

انه الحريق الكبير. النار تأكل اخضر هذا الوطن ويابسه، ما بين عدوان صهيوني راهن واحتلال مضى عليه عقود الى نيران التكفير السوداء “داعش” وأخواتها. أمام هذه الملحمة القومية وهذا السعير الملتهب تفتقد الامة الى دور الاطفائي، هذا الدور-الضرورة لم يجد من يلعبه الى الآن، وان كان من يقدر عليه يكاد ينحصر في مصر دون غيرها.

لعلي لا ابالغ إذا قلت ان من استهدف مصر في العدوان الصهيوني الأخير على غزة وتناسى العدو انما يريد ان يستهدف هذا الدور-الضرورة الذي لا مناص لمصر من التصدي له لأن مصر بحكم قوانين الجغرافيا السياسية لا تملك الا ان تدافع عن ذاتها من خلاله.

أدرك ان تحليلا من هذا القبيل لا يروق للكثيرين، ولكن المنهج العقلي يقول ان المعطيات المصرية تغيرت كثيرا عن الحقبة المباركية وحتى الاخوانية التي كانت امتدادا لما سبق، لن اطيل في الحديث عن التوجه المصري الجديد نحو المشاريع الكبرى ذات الزخم العالي من حيث المردود ومن حيث القوة التشغيلية والتوجه نحو الشرق، روسيا تحديدا، هذه المعطيات تشرع في تدشين اهم المشاريع على الاطلاق وهو القرار الوطني المستقل، وحتى لا اكرر حديثا سابقا أدعوكم لقراءة مادة “السياسة المصرية الجديدة من زاوية جديدة”.

هذه القراءة تستند الى ظاهر هذه السياسة، فلا يختلف اثنان على ان انها لا تزال ضبابية الطابع، بل ان الساتر الذي تستخدمه القيادة المصرية الجديدة يعطي الأطراف الذرائع والحجج ليقدمها كل حسب موقفه إيجابا او سلبا من الحكم الجديد، ما يثير التساؤل هو هذا الغموض الذي يكتنف طابع التوجهات المصرية الجديدة في علاقتها الإقليمية والدولية، لماذا كل هذه الضبابية؟ وما الذي تريد القيادة المصرية ان تخفيه من سلوكها هذا؟

الوصف الذي ينطبق هنا انها سياسة رمادية، وبالمعنى المفهوم والظاهر هذا يعني انها غادرت اما المنطقة السوداء او البيضاء ودخلت الى الرمادي. لكن على الأقل اصبح هناك مصر نتحدث عنها وتشغلنا ونناقش مواقفها ونراها ونسمعها ونلمسها في كل مشهد ملتهب من ليبيا الى العراق حتى في غزة مصر حاضرة برغم الهجوم على موقفها. فما كان للمقاومة ان تخوض معركة حقيقية مع العدو في المفاوضات بهذه الروح العالية والاريحية التي تحدثت عنها قوى المقاومة نفسها لو كان الموقف المصري معادٍ للمقاومة او انه مجرد وسيط محايد؟! مصر رفضت قبل الفصائل نزع السلاح وهذا ما صرحت به “الجهاد الإسلامي، اذن نحن امام مصر مختلفة، اكثر إيجابية، تريد ان تستعيد الدور-الضرورة، ولكن بطريقة ومعايير هذا الزمان. تزداد حدة اللون الرمادي في مناطق محددة مثل سورية مثلا لأنه يزعج السعودية لكنه يبقى رماديا وليس اسود كما كان في الزمن الإخواني. يزعج السعودية حضور مصر في العراق ولكن بدرجة اقل من حضورها في سورية، وهي حاضرة في الجزائر والسودان وفي غزة، المنطقة الرمادية تقول انا اليوم لست انا غدا. انا اليوم اواجه إرهابا قد يتسع من سيناء الى ليبيا وحالة البلاد صعبة.

لو كانت مصر اليوم لا تريد ان تخلع ثوب الامس لسارت على خطها في الامس (اخوان) وقبل أمس (سادات)، لكن الحالة الراهنة في مصر وعموم المنطقة لا تسمح بالاستدارة الكاملة دفعة واحدة. انا لا ابرر ولكني اقرأ واقعا هكذا بدا لي، الطريق الى المنطقة البيضاء المشرقة هي المحاولة المصرية القادمة بعد محاولات محمد علي وناصر ولكن كل منها له نكهته ولونه ولون عصره.

للمشاركة على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/419327771412740/photos/a.419967428015441.105198.419327771412740/863860563626123/?type=1

الموضوعات المرتبطة

خمس سنوات من العدوان: اليمن يقاتل.. إذاً هو موجود

د. إبراهيم علوش لم يكن على اليمن أن ينتظر الكورونا ليذوق طعم الجائحة، إذ أن الكوليرا غزته في خضم العدوان، ولم يدفع ذلك قوى العدوان إلا لزيادة الحصار عليه تشدداً، فيما شاح العالم بوجهه عن [...]

نظرة في البنية التحتية للإرهاب الدولي: شركة “سادات” التركية أنموذجاً

د. إبراهيم علوش خلال معارك شمال غرب سورية بداية الشهر الجاري، برز فرقٌ كبيرٌ في الأرقام الواردة عن خسائر الجيش التركي بين ما اعترفت فيه تركيا رسمياً (59 قتيلاً)، وبين ما نقلته المصادر [...]

مأثرة أسياد المقاومة في سراقب

د. إبراهيم علوش شتان ما بين أن تكون "حليفاً" للطرف الأمريكي-الصهيوني، فيفرض عليك ذلك "الحليف" أن تتبع له وتخضع، ويأخذ منك ويأخذ، كما ما زالت تفعل إدارة ترامب مع حكام دول الخليج العربي، ليخذلك [...]

ماذا تريد الدولة العميقة الأمريكية في سورية؟

د. إبراهيم علوش صدر في 12 شباط الفائت تقريرٌ من 42 صفحة بعنوان "النزاع المسلح في سورية: لمحة عامة والرد الأمريكي" عن مركز الأبحاث التابع للكونغرس الأمريكي Congressional Research Service، وهو مركز أبحاث تأسس [...]

من وحي استكمال تحرير حلب

د. إبراهيم علوش مهما كانت المعاناة اليومية التي يعيشها المواطن السوري، فإنها لن تصل حتى إلى بعض ما يكابده الجندي العربي السوري من زمهريرِ شتاءٍ وشظفِ عيشٍ تحت سقف السماء، وهو ماضٍ نحو النصر [...]
2020 الصوت العربي الحر.