اعتصام جك الـ242: من أجل القدس في ذكرى وعد بلفور

November 5th 2014 | كتبها

هذا الأسبوع وافقت الذكرى السابعة والتسعون لوعد بلفور الشهير، خطاب من وزير الخارجية البريطاني لليهود يعدهم فيه “بوطن” لم يكن يوما له وجود الا في مخيلة الصهاينة، ونسجوا حوله الأكاذيب وطافوا بالخرافة وجهات الأرض بحثا عمن يحقق الخرافة ويجعل الأسطورة واقعا ملموسا.

جريمة ليست بالغريبة على مركز الامبريالية العالمي الأول، فبريطانيا تتبنى الخرافة اليهودية “ارض الميعاد” وتقتطع فلسطين من وطنها وشعبها من امته لتقيم لليهود “وطنا” وتجني على امانينا كعرب بوحدة جناحي الامة الاسيوي والافريقي.

بلفور لم يكن وعدا ووفت به بريطانيا، بلفور كان استراتيجية وعبقرية في صناعة المخالب، “فإسرائيل ” مخلب امبريالي وقاعدة متقدمة وحارس على مِزَق هذه الامة، اختاروا فلسطين ومزجوا الخرافة بمشروع الهيمنة، فلا عجب ان هناك عشرات ان لم يكن مئات الملايين من البشر يصدقون أكاذيب الصهيونية عن الشعب المختار وارض الميعاد، الخرافة تبحث عن “وطن لشعب وعن شعب لوطن” كما الامبريالية تبحث عن رواية تروج لها وتبقى متجددة وقابلة للحياة للبقاء في قلب الوطن العربي.

الوعد لم ينتهي بعد طالما بقيت هناك “إسرائيل ” فاستمرار صناعة المأساة تقتضي محو عروبة فلسطين، فالقدس هي عنوان العناوين في معركة السيطرة والهيمنة، لن تستمر “إسرائيل” الا بمزيد من الخرافة، فلا نعجب من تهويد القدس وتهجير السكان العرب ففيهما مقتل الخرافة الصهيونية.

وكما نسف بلفور وعود مكماهون لشريف مكة وسلمّ القدس لليهود قبل قرن، تنسف “إسرائيل” وعود الوصاية والرعاية الهاشمية للقدس وكما تبخرت أحلام وامال سلفت على يد بلفور ذهبت مع ريح الخداع الصهيوني امانة القدس التي في عنق الأردن وأصبحت معاهدة وادي عربة المحلل الذي ادخل كل الزناة وحللت اغتصاب فلسطين وتهويد القدس ولا زلنا نركض خلف الوهم ومن خان الجد لن يبر بالحفيد.

وعدا وقسما يا قدس سنمحي اثار القدم الهمجية، وعد بوعد والقسم زيادة.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 242، يوم الخميس 6 تشرين ثاني ٢٠١٤، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/371172756384466/?type=1

الموضوعات المرتبطة

لائحة القومي العربي تهنئ المقاومة وسيدها بعيد المقاومة والتحرير

بمناسبة الذكرى الـ18 لعيد المقاومة والتحرير، تتقدم لائحة القومي العربي بالتهنئة إلى سيد المقاومة حسن نصرالله، وإلى حزب الله، وإلى كل الفصائل اللبنانية والفلسطينية التي شاركت بمقاومة العدو [...]

صدر حديثاً: “سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق”

صدر حديثاً جداً في دمشق عن وزارة الثقافة (منشورات الهيئة العامة السورية للكتاب) مجلد موسوعي من 822 صفحة من القطع الكبير بعنوان "سورية في مواجهة الحرب الكونية/ حقائق ووثائق"، بإشراف سعادة نائب [...]

سبع حقائق تثبِّتُها دماء شهداء غزة

    لعل أول الحقائق التي تثبتها دماء شهداء غزة، ونضالات كل ما عبروا الخط الوهمي الفاصل بين الأرض المحتلة عام 67 وتلك المحتلة عام 48، هي أن كل فلسطين عربية، وكلها لنا، وأن المعركة كانت [...]

مسيرات العودة وتشويش تهمة “الموت العبثي” الضالة

الحمقى والمغفلون، والمشبوهون والمُخْتَرَقون، والذين يزعمون أن مسيرات العودة إلى فلسطين "موتٌ عبثيٌ" لشبابنا الذين يتحدون بأجسادهم الحدود الوهمية التي وضعها الاحتلال بين أجزاء فلسطين، [...]

لائحة القومي العربي تنعى خالد محيي الدين

تنعى لائحة القومي العربي آخر الضباط الأحرار، خالد محيي الدين، عن 96 عاماً، عضو مجلس قيادة الثورة في مصر الذي أطاح بالحكم الملكي في ثورة 23 يوليو عام 1953، ويعتبر خالد محيي الدين ممثلاً للجناح [...]
2018 الصوت العربي الحر.