اعتصام جك الـ242: من أجل القدس في ذكرى وعد بلفور

November 5th 2014 | كتبها

هذا الأسبوع وافقت الذكرى السابعة والتسعون لوعد بلفور الشهير، خطاب من وزير الخارجية البريطاني لليهود يعدهم فيه “بوطن” لم يكن يوما له وجود الا في مخيلة الصهاينة، ونسجوا حوله الأكاذيب وطافوا بالخرافة وجهات الأرض بحثا عمن يحقق الخرافة ويجعل الأسطورة واقعا ملموسا.

جريمة ليست بالغريبة على مركز الامبريالية العالمي الأول، فبريطانيا تتبنى الخرافة اليهودية “ارض الميعاد” وتقتطع فلسطين من وطنها وشعبها من امته لتقيم لليهود “وطنا” وتجني على امانينا كعرب بوحدة جناحي الامة الاسيوي والافريقي.

بلفور لم يكن وعدا ووفت به بريطانيا، بلفور كان استراتيجية وعبقرية في صناعة المخالب، “فإسرائيل ” مخلب امبريالي وقاعدة متقدمة وحارس على مِزَق هذه الامة، اختاروا فلسطين ومزجوا الخرافة بمشروع الهيمنة، فلا عجب ان هناك عشرات ان لم يكن مئات الملايين من البشر يصدقون أكاذيب الصهيونية عن الشعب المختار وارض الميعاد، الخرافة تبحث عن “وطن لشعب وعن شعب لوطن” كما الامبريالية تبحث عن رواية تروج لها وتبقى متجددة وقابلة للحياة للبقاء في قلب الوطن العربي.

الوعد لم ينتهي بعد طالما بقيت هناك “إسرائيل ” فاستمرار صناعة المأساة تقتضي محو عروبة فلسطين، فالقدس هي عنوان العناوين في معركة السيطرة والهيمنة، لن تستمر “إسرائيل” الا بمزيد من الخرافة، فلا نعجب من تهويد القدس وتهجير السكان العرب ففيهما مقتل الخرافة الصهيونية.

وكما نسف بلفور وعود مكماهون لشريف مكة وسلمّ القدس لليهود قبل قرن، تنسف “إسرائيل” وعود الوصاية والرعاية الهاشمية للقدس وكما تبخرت أحلام وامال سلفت على يد بلفور ذهبت مع ريح الخداع الصهيوني امانة القدس التي في عنق الأردن وأصبحت معاهدة وادي عربة المحلل الذي ادخل كل الزناة وحللت اغتصاب فلسطين وتهويد القدس ولا زلنا نركض خلف الوهم ومن خان الجد لن يبر بالحفيد.

وعدا وقسما يا قدس سنمحي اثار القدم الهمجية، وعد بوعد والقسم زيادة.

شارك بأطول اعتصام في تاريخ الأردن..

شاركنا في اعتصامنا الأسبوعي رقم 242، يوم الخميس 6 تشرين ثاني ٢٠١٤، من الخامسة والنصف حتى السادسة والنصف مساءً، رفضنا لوجود السفارة الصهيونية في عمان، ومطالبتنا بإعلان بطلان معاهدة وادي عربة.

من أجل أردن خالِ من الصهيونية، شارك بالاعتصام الأسبوعي كل خميس على رصيف جامع الكالوتي في الرابية احتجاجاً على وجود السفارة الصهيونية في الرابية.

احتجاجنا ضد وجود سفارة العدو الصهيوني في عمان ليس موسمياً ولا عارضاً، وليس ردة فعل ضد المجازر الصهيونية فحسب.

“جك”

للمشاركة على الفيسبوك:

https://www.facebook.com/nozion1/photos/a.117281655106912.23229.117138758454535/371172756384466/?type=1

الموضوعات المرتبطة

فيديو: المسار الإبراهيمي والإسلام السياسي في مواجهة النهج القومي

المشروع القومي العربي في مواجهة المشروع التركي الإخواني والديانة الإبراهيمية والتطبيع مع الكيان [...]

ميزان القوى الذهبي عالمياً: أحد مفاتيح الهيمنة على الاقتصاد العالمي

  يعد الذهب صمام أمان إذا بدأت العملة بالانهيار، وبهذا المعنى، فإنه مؤشر على صلابة الاقتصاد في حالات الأزمة.  لكنه أيضاً مخزنٌ للقيمة لا يتأثر بمعدل التضخم، لأن قيمته التاريخية تبقى ثابتة [...]

فيديو: العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده… د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية

العدوان الصهـ.ـيوني على غزة وأبعاده... د. إبراهيم علوش على الفضائية السورية ليلة 8/8/2022   https://t.me/alqawmeAlarabe/12265 [...]

مرجع: “الربيع العربي” كرافعة تطبيعية

إبراهيم علوش – مجلة "الفكر السياسي"، اتحاد الكتاب العرب، العدد 81 (28 نيسان/ إبريل 2022) لم تسقط الاتفاقات "الإبراهيمية" من فراغ، إذ أن أحد مصادرها كان الاتفاقيات والمعاهدات ما قبل [...]

روسيا الدولة والفضاء السلافي

إبراهيم علوش - طلقة تنوير 80 (1/3/2022) ظهر السلاف، أول ما ظهروا، في أواسط أوروبا بين القرنين الخامس والعاشر الميلاديين، وكانوا قبلها أقواماً تعيش في ظل إمبراطوريات أخرى، لكنهم لم يثبتوا [...]
2022 الصوت العربي الحر.